حكومة الوفاق تتمسك بالاتفاق السياسي كمرجعية لأي تسوية
 ق. د ق. د

تحسبا لمؤتمر برلين حول الأزمة الليبية

حكومة الوفاق تتمسك بالاتفاق السياسي كمرجعية لأي تسوية

أكد محمد القبلاوي، الناطق باسم الخارجية الليبية، تمسك حكومة الوفاق الوطني التي يقودها الوزير الأول، فايز السراج بـ"الاتفاق السياسي” المتوصل إليه برعاية دولية سنة 2015 كمرجع أساسي لأي حل للأزمة الليبية الحالية، سواء كان ذلك خلال مؤتمر برلين المرتقب أو في إطار أي مساعي أخرى.

وأضاف أن حكومة طرابلس بصدد صياغة مقاربة سياسية كفيلة باستعادة الاستقرار إلى ليبيا عبر إجراءات لـ"تضييق الخناق” على الدول الداعمة للعملية العسكرية ضد العاصمة طرابلس، في إشارة إلى الهجوم العسكري الذي تشنه قوات اللواء خليفة حفتر ضد العاصمة طرابلس منذ شهر أفريل الماضي.

وجاءت هذه التأكيدات في ظل تحركات دولية برعاية أممية وألمانية من أجل عقد مؤتمر دولي آخر حول الأوضاع في ليبيا بالعاصمة برلين في تاريخ لم يتم تحديده بعد بسبب تباين المقاربات وتضارب مصالح مختلف القوى الكبرى حول الصيغة المثلي لاقتسام ”الكعكة الليبية”.

ولكن المسؤول الليبي شدد التأكيد من جهة أخرى على أن حكومة الوفاق متمسكة بكل ما من شأنه التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب العاصمة طرابلس وعودة من وصفهم بـ"ميليشيات حفتر” من حيث أتت.

ونفى القبلاوي وجود أي اتفاق سياسي بين حكومة الوفاق وخليفة حفتر، مؤكدا أن الاتفاق المبدئي الوحيد بينهما تم بالعاصمة الفرنسية، باريس فيما يخص تنظيم انتخابات عامة ورئاسية ولكنه وأد في مهده.

وأدانت حكومة الوفاق الوطني الليبية أمس، القصف الجوي الذي استهدف أمس، منطقتي السواني وأم الأرانب في الضاحية الجنوبية للعاصمة طرابلس وخلف سقوط خمسة قتلى بينهم أطفال ونساء وخسائر مادية بالبنية التحتية.

وحمل المجلس الرئاسي المجتمع الدولي مسؤولية هذا الانزلاق ودعاه إلى عدم الاكتفاء بإصدار بيانات تنديد ضد اللواء خليفة حفتر الذي حملته حكومة الوفاق مسؤولية مباشرة في هذه الغارات المتواصلة على عاصمة البلاد منذ الرابع أفريل الماضي، بهدف الإطاحة بها ضمن حرب غير معلنة خلفت إلى حد الآن مقتل 200 مدني وألفي عنصر من قوات الجانبين المتحاربين وإصابة 6 آلاف آخرين ونزوح 146 ألف شخص فروا من جحيم المواجهات المسلحة وعمليات القصف الجوي.

وقال أمين الهاشمي الناطق باسم وزارة الصحة إن الحيين سكنيين ولا توجد بهما آية منشآت عسكرية وهو المبرر الذي عادة ما تستعمله قوات اللواء خليفة حفتر لتنفيذ عمليات قصف ضد أحياء سكنية كثيرا ما أدت إلى سقوط ضحايا مدنيين.

إقرأ أيضا..

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر
07 ديسمبر 2019
قايد صالح يؤكد أن الجزائر تستحق من أبنائها أن يكونوا حصنها المنيع:

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية
07 ديسمبر 2019
العدد الأخير لمجلة "الجيش"

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري
07 ديسمبر 2019
رابحي مؤكدا أن الانتخابات ستتم في ظروف عادية:

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري

العدد 6970
07 ديسمبر 2019

العدد 6970