تشريعيات 12 جوان
"جمعة غضب"  في الضفة الغربية
  • القراءات: 306
ق. د ق. د

في رفض قوي لتدنيس المستوطنين للقدس الشريف

"جمعة غضب" في الضفة الغربية

دعت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" كافة الفلسطينيين إلى بعد غد الجمعة يوم غضب  جارف،  رفضا للتصعيد  الأمني الذي تفرضه قوات الاحتلال على سكان القدس وكل الضفة الغربية، وضد انتهاكات المستوطنين لحرمة المسجد الأقصى الشريف.

وطالبت الحركة بتنظيم مسيرات حاشدة على مقربة من نقاط التماس وقطع الطرق الالتفافية وتصعيد الموقف ضد المستوطنين، الساعين إلى فرض الأمر الواقع برعاية حكومة الاحتلال  ورفضا للأمر الواقع الذي تسعى حكومة الاحتلال فرضه على الفلسطينيين للتغطية على جرائمها في قطاع غزة.

وأكدت حركة "حماس" أن "الهجمة المرتدة التي يقوم بها المستوطنون في مدن الضفة واقتحام المسجد الأقصى، تبقى مجرد محاولة يائسة من حكومة الاحتلال لحفظ ماء الوجه ضمن عدوان سيقابل بمزيد من المقاومة والتصدي".

وحيَّت الحركة في ذلك سكان بلدات بيتا ونعلين وكفر قدوم وبيت دجن ويطا ودير جرير ودير استيا الذين يخوضون معركة الحفاظ على الأرض ويقدمون الدماء والشهداء في مواجهة عدوان عصابات المستوطنين وجيش الاحتلال، مؤكدة أن تفعيل المقاومة الشاملة يبقى الخيار  الوحيد للجم العدوان وردع المستوطنين.

وأكدت عديد المصادر الفلسطينية أن "استمرار استفزازات المستوطنين في القدس ستفتح بابا واسعا أمام تصعيد التوتر وجر المنطقة إلى مربع الصراع الديني بهدف إخفاء الطابع السياسي للصراع".

وتعمل منظمات صهيونية بشكل دائم على حشد أوسع مشاركة في اقتحامات المسجد الأقصى وتمارس أبشع أشكال التحريض لهدمه، تحت شعارات ظاهرها ديني وجوهرها الحقيقي "استعماري توسعي".