جبهة البوليزاريو تحذّر من كل محاولة مغربية للتشويش على مؤتمرها الـ  15
  • القراءات: 621
ق.  د ق. د

الصحراء الغربية

جبهة البوليزاريو تحذّر من كل محاولة مغربية للتشويش على مؤتمرها الـ 15

حددت الأمانة الوطنية لجبهة البوليزاريو في ختام اجتماعها بمخيمات اللاجئين الخطوط عريضة المعالم، وتم خلال الاجتماع إبراز ما حققته القضية الصحراوية من مكاسب ميزتها الهبة التضامنية الدولية الواسعة التي أحرزتها القضية الصحراوية من طرف المتعاطفين معها في مختلف انحاء العالم.

وشكل تتويج الناشطة الصحراوية أمنتو حيدار، بجائزة نوبل البديلة الاسبوع الماضي، صورة من صور هذا  التضامن العالمي عرفانا لها بما قدمته من تضحيات ودروس في التحدي وقوة العزيمة للشعب الصحراوي برجاله ونسائه من اجل مواصلة النضال السلم الى غاية تحقيق الاستقلال والحرية عبر استفتاء لتقرير المصير.

وحثت قيادة جبهة البوليزاريو الشعب الصحراوي لأجل ذلك، على التحلي باليقظة والتصدي لكل مؤامرات العدو، والانخراط في كنف الوحدة والإجماع لإنجاح كل البرامج والاستحقاقات المقبلة وفي مقدمتها المؤتمر الخامس عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

وتم خلال الاجتماع استعراض عدة تقارير من بينها تقرير اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر في مختلف جوانبه السياسية والتقنية، إضافة إلى آخر تطورات القضية الصحراوية، حيث تم ثمين جهود اللجنة التحضيرية ونجاح الندوات السياسية وما شهدته من مشاركة لكافة شرائح المجتمع الصحراوي.

كما حيت الأمانة الوطنية للبوليزاريو إصرار الشعب الصحراوي في مسار المقاومة السلمية البطولية وتحديه القمع والحصار والتضييق في المدن المحتلة. ونبهت البوليزاريو الى محاولات  المغرب واسبانيا المساس والتشويش على عقد مؤتمرها الخامس عشر، بعد اشارتهما الى وجود تهديدات ارهابية في مخيمات اللاجئين، واتهمت المغرب  بدعم وتشجيع الإرهاب خاصة في منطقة الساحل، بل واستخدامه المباشر في الاعتداء على الشعب الصحراوي".

المرحلة القادمة التي تنتظر الشعب الصحراوي لمواجهة التحديات ونصرة قضيته عبر مواصلة نضاله السّلمي، والتمسك بوحدته الوطنية  عشية المؤتمر الخامس عشر للجبهة المنتظر التئامه الخميس القادم، بمدينة تيفاريتي المحررة.

العدد 7214
23 سبتمبر 2020

العدد 7214