تنظيم "داعش" الإرهابي يتبنّى هجوم سوسة
  • القراءات: 255
ق. د ق. د

تونس

تنظيم "داعش" الإرهابي يتبنّى هجوم سوسة

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي "داعش" أمس، مسؤوليته على الهجوم الذي استهدف صباح الأحد، منتجعا سياحيا بمدينة سوسة إلى جنوب العاصمة التونسية وخلّف مقتل دركي وإصابة آخر.

واكتفى بيان التنظيم الإرهابي بالتأكيد على مقتل دركي دون الحديث عن مقتل ثلاثة من عناصره الذين نفذوا العملية الإرهابية، وأكدت قيادة الحرس الوطني التونسي مقتلهم لدى محاولتهم الفرار مباشرة بعد طعنهم الدركي القتيل.

وأكدت مصادر أمنية تونسية أمس، أن اثنين من المقضى عليهم في عين المكان شقيقان غير معروفين لدى مصالح الأمن، بينما تم إلقاء القبض على سبعة أشخاص في إطار التحقيقات الجنائية، بينهم زوجة أحد منفذي الهجوم التي وصفت زوجها أثناء جلسة الاستماع لها بـ«الشهيد"، بالإضافة إلى شقيقين للإرهابي الثالث وشخص آخر يعتقد أنه  من قام بتجنيد منفذي الهجوم.    

وأكدت وزارة الداخلية، أن حالة الدركي المصاب مستقرة في وقت تم فيه استنطاق 43 شخصا للاشتباه في تورطهم في عملية الهجوم تم الإبقاء على سبعة منهم رهن الحبس في إطار التحقيقات الجنائية.

وأكدت قيادة الحرس الوطني التونسي، أن اثنين من المهاجمين شقيقان توأم وشخص ثالث ينحدر من ولاية سليانة الواقعة في أقصى شمال ـ غرب البلاد.

وقال جمال الدين الجبالي، الناطق باسم الحرس الوطني، إن منفذي الهجوم غير مدرجين في قوائم أجهزة مكافحة الإرهاب، وكانوا على اتصال مباشر عبر "الفايسبوك" مع جهات أجنبية تحرض على شن هجمات بالمتفجرات والأسلحة الحربية. وجاء تنفيذ هذه العملية في عز موسم الاصطياف وثلاثة أيام بعد حصول حكومة الوزير الأول، هشام المشيشي، على تزكية نواب البرلمان ضمن ثالث حكومة تعرفها تونس في اقل من عام.

وشكل ذلك ضربة قوية للوجهة التونسية التي حرصت السلطات التونسية على إعادة بعثها من جديد بسبب حالة التوتر الذي عرفته البلاد منذ نجاح ثورة " الياسمين"، وأيضا بعد التأثيرات الكارثية التي خلّفها فيروس "كورونا" على الصناعة السياحية في تونس وكل العالم.

العدد 7319
25 جانفي 2021

العدد 7319