تعيين مبعوث جديد إلى الصحراء الغربية سيعيد بعث المفاوضات
وزير خارجية إيرلندا، سيمون كوفيني
  • القراءات: 411
و. ا و. ا

وزير الخارجية الايرلندي:

تعيين مبعوث جديد إلى الصحراء الغربية سيعيد بعث المفاوضات

أكد وزير خارجية إيرلندا، سيمون كوفيني، على ضرورة تعيين مبعوث أممي جديد إلى الصحراء الغربية لدعم الجهود المبذولة لإعادة إشراك طرفي النزاع في المحادثات التي تيسرها الأمم المتحدة، معتبرا أن اجتماع مجلس الأمن الدولي حول الصحراء الغربية المقرر  شهر أفريل الجاري سيشكل فرصة لاستعراض التطوّرات الأخيرة المتعلقة بالإقليم.

وعبر الوزير الايرلندي عن موقف بلاده في رد على أسئلة وجهها له النائب، باتريك كوستيلو، بخصوص الإجراءات التي اتخذتها إيرلندا في مجلس الأمن الدولي للدفع بعملية إجراء استفتاء الاستقلال في الصحراء الغربية واستفسار بشأن تأخر تعيين مبعوث خاص للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية. وقال الوزير كوفيني إن "ايرلندا تعتقد أن تعيين مبعوث أممي جديد إلى الصحراء الغربية سيكون ضروريا للجهود المبذولة لإعادة إشراك طرفي النزاع في المحادثات التي تيسرها الأمم المتحدة".

وأضاف أن تعيين المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية سيساعد "أطراف النزاع على تحقيق حل سياسي عادل ودائم ومقبول  للجانبين"، مؤكدا أن الأمين العام يظل ملتزما بتعيين مبعوث شخصي جديد وجهوده في هذا الصدد نشطة ومستمرة.

ويعقد مجلس الأمن الدولي يوم 21 أفريل الجاري  جلسة مغلقة لمناقشة تطوّرات الوضع في الصحراء الغربية، يتم خلاله الاستماع إلى إحاطة سيقدمها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، كولن ستيوارت، حول عمل بعثة الأمم المتحدة المكلفة بتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية "مينورسو" التي مددت ولايتها إلى 31 أكتوبر القادم. ويرى مراقبون أن جلسة مجلس الأمن الدولي المقبلة حول الصحراء الغربية "تكتسي أهمية خاصة" كونها الأولى التي تعقد بعد تسلم الإدارة الأمريكية بقيادة جو بايدن مهامها، وفي ظل تزايد الدعوات إلى إلغاء إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشأن "السيادة" المزعومة للمغرب في الصحراء الغربية.

وكان ستيفان دوجاريك، الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أوضح مؤخرا خلال إحاطته الاعلامية اليومية أن "البحث عن شخصية مناسبة لتولي منصب مبعوث شخصي أممي إلى الصحراء الغربية لا يزال متواصلا". وفي رده على استفسار بشأن تأخر تعيين مبعوث جديد خلفا لهورست كوهلر، قال إن الأمر يتعلق بشكل خاص بصعوبة العثور على الشخص المناسب لتولي هذه المهمة".

وأثيرت مسألة المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية خلال الاجتماع الافتراضي الذي جمع وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكن والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، حيث دعا كاتب الخارجية الامريكي، الأمين العام الأممي إلى "الإسراع" في تعيين مبعوثه الشخصي وجدد دعم الولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات السياسية حول الصحراء الغربية.وا