تطبيع النظام المغربي مع الكيان الإسرائيلي هدفه الضغط على الجزائر
جاكوب كوهين، الكاتب الفرنسي من أصول مغربية
  • القراءات: 490
ق. د ق. د

حسب الكاتب الفرنسي ذي الأصول المغربية.. جاكوب كوهين:

تطبيع النظام المغربي مع الكيان الإسرائيلي هدفه الضغط على الجزائر

أكد جاكوب كوهين، الكاتب الفرنسي من أصول مغربية، أن تطبيع الرباط علاقاتها مع الكيان الصهيوني هدفه ممارسة ضغوط على الجزائر لجعلها أكثر "مرونة" في المجالات الاقتصادية والأمنية والدبلوماسية، كونها الدولة العربية الكبيرة الوحيدة التي تتبع سياسة مستقلة وأحبطت المحاولات المختلفة التي تستهدف وحدة أراضيها"، من خلال استغلال الخصوصيات الإقليمية أو من خلال اختيار نظامها السياسي.

وقال جاكوب كوهين في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية إن المملكة تبحث من خلال خطوتها "تعزيز دبلوماسيتها وكل ما يتعلق بالدفاع والاستخبارات في هذه المنطقة الحساسة لمواجهة الجزائر". وأضاف أن "التطبيع بالنسبة للكيان الإسرائيلي وإدارة ترامب فرصة للحصول على مقعد في الصف الأول لرصد وتنفيذ أعمال تخريبية تهدف إلى ممارسة ضغوط على الجزائر لجعلها أكثر مرونة في مجالات الطاقة والاقتصاد والأمن أو الدبلوماسية". وأكد أن قرار  النظام المغربي، تطبيع علاقاته مع الكيان الصهيوني سيؤدي "لسوء الحظ نحو عودة الحرب الباردة إلى المنطقة عبر صراعات إقليمية تحت قيادة قوى خارجية عظمى". وأضاف أن، تطبيع المملكة مع الكيان الصهيوني ليس صدفة، ولا انقلاب دبلوماسي، و إنما تتويج 60 عامًا من العلاقات الأقل سرية وأن الملك محمد السادس كان ينتظر فقط اللحظة المناسبة لترسيم هذه العلاقات وقد جاءت تلك اللحظة مع حالات التطبيع الأخرى".

وحسب اكوهين، فإن المغرب  راهن على لعبة التطبيع على أمل أن يصبح الشريك الذي لا غنى عنه للمحور الأمريكي ـ الصهيوني في المنطقة وأن يصبح بطريقة ما الحارس وربما نقطة انطلاقهم لأعمال "إنفاذ القانون"، منبها إلى أنه "لا شك أن المغرب سيرحب بأي طلب" من الكيان الإسرائيلي أو من الأمريكيين "لإنشاء المرافق اللازمة للسيطرة على المنطقة بأكملها" ما يستوجب،  كما قال أن تأخذ "البلدان المجاورة وحتى خارجها هذا الأمر بعين الاعتبار".

وأضاف أن الموساد يبقى شريكًا سريًا ولكنه فعّال للنظام المغربي" حيث توصل ثمانينيات القرن الماضي إلى اتفاق مع الملك المغربي الراحل، الحسن الثاني لتوظيف أندريه أزولاي وهو يهودي مغربي ولد بمدينة الصويرة ولكنه أمضى كامل حياته المهنية في باريس، مستشارا خاصا  وهو يملك شبكات واسعة في الدوائر المالية الدولية". وأكد الكاتب الفرنسي أن "أندريه أزولاي يعد واحدا من بين  45 ألف من يهود "سايانيم" القوميين الذين وافقوا من منطلق الوطنية الصهيونية، على التعاون مع جهاز "الموساد" في إطار أنشطتهم المهنية، منبها إلى أن هدف هذا المستشار الملكي كان تمهيد الطريق لقبول العلاقات بين الكيان الإسرائيلي والنظام المغربي، أي إعطاء هذه العلاقات التي كانت قائمة بالفعل، طابعا رسميا عامًا.

وأضاف بخصوص ما أوردته بعض التقارير الإعلامية، حول وجود ضغوط تمارس على تونس وموريتانيا لتطبيع علاقاتهما مع إسرائيل لمحاصرة الجزائر قال كوهين  إنه "من الواضح أن التطبيع مع مختلف الدول لم يأت من دون ضغوط أمريكية من الصعب مقاومتها" بدليل تطبيع السودان علاقاته مع الكيان الإسرائيلي بعد التزام الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب بإزالتها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب. وهو ما جعله يعتبر من المنطقي تعرض، تونس وموريتانيا لإتباع نفس المسار وإن حدث فإن الأمر سيستغرق وقتا طويلا، خاصة مع عداء التونسيين للتطبيع مع النظام الصهيوني وحذر من أي تطبيع جديد في المنطقة سواء مع تونس وموريتانيا كون التطبيع باب مفتوح، سيؤدي إلى تحول تدريجي نحو بناء جبهة محاصرة معادية للجزائر في المنطقة".

مستقبل الصحراء الغربية لن يحدده  ترامب

وعاد الكاتب جاكوب كوهين إلى الصفقة الثلاثية بين المغرب وترامب والكيان المحتل حول الصحراء الغربية المحتلة مؤكدا، أن الديبلوماسية الأمريكية تملك وسائل أخرى لمراجعة قرار ترامب، حول السيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية، إذا أرادت ذلك من خلال العودة إلى مفاوضات لإيجاد التسوية، مؤكدا أن مستقبل الصحراء الغربية سيظل مفتوحًا رغم إعلان الرئيس الأمريكي السابق. وأكد بإمكانية مراجعة إعلان ترامب من خلال العودة إلى الوضع السابق الذي تفضله الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي أي العودة إلى المفاوضات السياسية للتوصل إلى تسوية نهائية.

العدد 7353
06 مارس 2021

العدد 7353