السعودية تتوعد حركة الحوثيين بردّ "قاس"
ق. د ق. د

بعد استهداف أحد مطاراتها الدولية

السعودية تتوعد حركة الحوثيين بردّ "قاس"

توعدت السلطات السعودية، أمس، برد كاسح وسريع على عملية القصف الصاروخي التي استهدفت مطار أبها في جنوب ـ غرب المملكة، ليلة الثلاثاء، إلى الأربعاء وخلّف إصابة 26 شخصا من جنسيات مختلفة بجروح متفاوتة.

جاءت عملية القصف التي تبنتها مليشيا الحوثيين المتمردة، لتزيد درجة التصعيد العسكري بينها وبين قوات التحالف العربي بقيادة العربية السعودية ويفشل كل المساعي الأممية الرامية إلى إعادة بعث مسار المفاوضات بين الطرفين المتحاربين منذ سنة 2015.

وأقدم الحوثيون على ضرب مطار أبها الدولي يومين بعد تمكن الدفاعات الجوية السعودية من تدمير ثلاث طائرات من دون طيار حاولت ضرب أهداف داخل العمق السعودي. وتضاربت المعلومات حول حقيقة القذيفة التي ضربت المطار الدولي السعودي، فبينما أكد الحوثيون أنهم استهدفوه بصاروخ كروز المجنح، أكد الناطق باسم قوات التحالف العربي، تركي المالكي أن قواته لم تتمكن إلى حد الآن من تحديد طبيعة القذائف التي ضربت المطار واكتفى بالقول إنها سقطت على سقف قاعة الاستقبال الذي يسافر عبره آلاف المسافرين في مختلف الاتجاهات.

وأكدت قناة "المسيرة" التلفزيونية التابعة لحركة الحوثيين أن الصاروخ أصاب هدفه مما تسبب في إلغاء كل الرحلات الجوية من هذا المطار.

واتهم المالكي حركة الحوثيين باستقبال مزيد من الأسلحة المتطوّرة من قوى أجنبية ذكر من بينها إيران التي اتهمها بمواصلة تقديم دعمها العسكري لهذه الحركة الشيعية المتمردة.

يذكر حركة أنصار الله التي يقودها عبد المالك الحوثي، كثفت في المدة الأخيرة من هجماتها الجوية بطائرات موجهة ضد أهداف سعودية باستعمال الطائرات من دون طيار لاستهداف عدة مواقع، كان آخرها قاعدة الملك خالد الجوية في مدينة خميس المشيط في جنوب ـ غرب العربية السعودية دون أن تخلف ضحايا.

إقرأ أيضا..

العدد 6826
16 جوان 2019

العدد 6826