وزيرة بالحكومة الإسبانية تجدّد دعمها للقضية الصحراوية

الأمم المتحدة تؤكد بقاء دي ميستوار مبعوثا خاصا

الأمم المتحدة تؤكد بقاء دي ميستوار مبعوثا خاصا
المبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا
  • القراءات: 699
ق. د ق. د

نفى المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، ما تردد في بعض وسائل الإعلام عن تفكير المبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا، في التنحي من منصبه. 

قال دوجاريك في المؤتمر الصحفي اليومي، أول أمس، إن المبعوث الأممي دي ميستورا يعتزم مواصلة عمله وتكثيف تواصله مع كل المعنيين والشركاء الدوليين بأشكال مختلفة بما في ذلك القيام بزيارات للمنطقة وعقد اجتماعات ثنائية.

ونقل المسؤول الأممي عن دي ميستورا تقديره للدعم المقدم من أعضاء مجلس الأمن الدولي ومجموعة أصدقاء الصحراء الغربية، كما ظهر جليا خلال اجتماعاته في نيويورك.

يذكر أنه تم تعيين الدبلوماسي الايطالي السويدي مبعوثا شخصيا للأمين العام الاممي شهر أكتوبر 2021 وذلك بعد نحو عامين من بقاء هذا المنصب شاغرا بعد تنحي الألماني، هورست كوهلر، شهر ماي من عام 2019.

كما جاء تعيين دي ميستورا في ظرف جد مميز جراء خرق المغرب لوقف إطلاق النار في منطقة الكركرات واستئناف الصحراويين لكفاحهم المسلح بعد 30 سنة من انتظار المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة لإنصافهم وتمكينهم من ممارسة حقهم المشروع في تقرير المصير.

يأتي ذلك، في وقت جددت فيه وزيرة المرأة والمساواة بالحكومة الإسبانية، إيريني مونتيرو، خلال إشرافها على تنصيب مرشحي حزبها "بوديموس" للاستحقاقات الانتخابية المقبلة بجزيرة تينريفي الكنارية، دعمها للقضية الصحراوية

وكان حفل تنصيب المرشحين لمناصب البلديات والعمد والبرلمان الكناري فرصة لتجديد الدعم والتأييد للقضية الصحراوية والتمسك بعدالتها، حيث أكد عدد من المتدخلين على ضرورة تبني مواقف متقدمة من القضية الصحراوية وبشكل أخص وزيرة المرأة والمساواة في الحكومة الإسبانية التي عبرت عن كامل دعمها للقضية الصحراوية وسط هتافات الحاضرين بشعارات وطنية مناصرة لحرية الشعب الصحراوي.

وحضر الحدث وفد من جبهة البوليزاريو يقوده ممثلها بكناريا، حمدي منصور، مرفوقا بكوكبة من النساء الصحراويات بتينريفي ورئيسة جمعية الحرية للشعب الصحراوي بالجزيرة الاسبانية، أغلجيلهم بونا مكي.

يذكر أن تمثيلية جبهة البوليزاريو بكناريا تعمل على إدراج القضية الصحراوية ضمن برنامج الأحزاب السياسية الاسبانية التي ستخوض الانتخابات المقبلة يوم 28 ماي الجاري، وكذا ضمان حضورها ضمن أجندات العمل التي ستقود الفائزين من الأحزاب في البلديات والحكومات المحلية والبرلمان لتبني هذه القضية.

بالتزامن مع ذلك، نفدت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي هجمات ضد تخندقات جنود الاحتلال المغربي المتمركزة بقطاعات حوزة وأمكالا والفرسية، مخلفة خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

وأوضح البيان العسكري رقم 798 الصادر أول أمس عن وزارة الدفاع الصحراوية وأوردته وكالة الانباء الصحراوية، أن وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي استهدفت تخندقات جنود الاحتلال بمناطق أكصيبي النخلة  أكصيبي أمشغب وأربيب أعزيزة وشمال أكرارة ديرت بقطاع حوزة.

وأضاف البيان أن تشكيلات من الجيش الصحراوي قصفت بشكل عنيف ومركز قوات الاحتلال بمنطقة أمكلي الدشرة بقطاع أمكال، فيما ركزت مفارز أخرى هجماتها على تخندقات جنود الاحتلال بلكصيبين بقطاع الفرسية.

وكانت مفارز متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي قد ركزت هجماتها الأحد الاخير على مواقع قوات الاحتلال المغربي بقطاعي حوزة وأوسرد وبمناطق أربيب النخلة وأربيب أمشغب وأربيب أعزيزة وأكرارة ديرت وأسطيلة ولد بوكرين وكلب النص.

وتتوالى هجمات الجيش الصحراوي مستهدفة معاقل قوات الاحتلال المغربي التي "تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات" على طول الجدار الرملي الذي يقسم الصحراء الغربية الى جزأين.