اعتداء أمني مغربي على حقوقيات صحراويات بالعيون المحتلة
  • القراءات: 346
ق. د ق. د

منظمتان طلابيتان إسبانيتان تندّدان بصمت المجتمع الدولي

اعتداء أمني مغربي على حقوقيات صحراويات بالعيون المحتلة

أقدمت شرطة الاحتلال المغربي بالاعتداء على حقوقيات صحراويات بمدينة العيون المحتلة في سياق تكريس الانتهاكات اليومية لحقوق أبناء الشعب الصحراوي المناضل، التي تتعارض مع المواثيق الدولية في مجال حقوق الإنسان.

وحاصرت تعزيزات الشرطة المغربية بداية الأسبوع الجاري منزل المختطفة السياسية السابقة، المكبولة بشرايا، ضمن عملية شبيهة بتلك التي تعرضت لها  المختطفة السياسية السابقة، يهديها حيمودة، عندما زارتها مجموعة من رفيقاتها في منزلها للاطمئنان على صحتها.

وقامت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة بتوثيق الاعتداء ومراسلة الجهات الدولية المعنية برصد الخروقات الإجرامية التي تتعارض مع كافة مواثيق وعهود حقوق الإنسان.

وأخضعت تعزيزات أمنية مغربية منازل المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بمدينة العيون المحتلة لحصار ومراقبة لصيقة من بينها منزل إبراهيم دحان بكنا ومنزل فاطمتو دهوار ومنزل الذهبة سيدمو.

وفي سياق هذا التصعيد، أكدت الحركة والجبهة الطلابية الإسبانيتين، دعمهما لقضية الشعب الصحراوي ووقوفهما مع الطلبة الصحراويين في مسيرتهم الوطنية، منتقدتين الصمت الذي تلتزمه الهيئات الدولية إزاء القضية الصحراوية العادلة .

جاء ذلك خلال يوم دراسي نظمه، اتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب حول القضية الصحراوية، بالتعاون مع الحركة الطلابية والجبهة الطلابية الاسبانيتين بكلية التاريخ والجغرافيا بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وشارك في اليوم الدراسي، ممثل جبهة البوليزاريو بمدريد، أعلي سالم سيدي الزين وعلي عمار مسؤول العلاقات الخارجية باتحاد الطلبة الصحراويين بالإضافة إلى عضو رابطة الشباب والطلبة بإسبانيا، ميمونة بوجمعة. وعبر ممثل الجبهة الطلابية الإسبانية، عن أسفه لتخلي إسبانيا عن مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي وتماطل المجتمع الدولي في حق القضية الصحراوية، مجددا دعم الجبهة اللامشروط للطلبة الصحراويين في مسارهم النضالي. وأكدت الحركة الطلابية الإسبانية من جانبها دعمها التام لقضية الشعب الصحراوي ووقوفها مع الطلبة الصحراويين في مسيرتهم الوطنية، مستنكرة الصمت الذي يعم على الهيئات الدولية الوازنة إزاء القضية العادلة للشعب الصحراوي.

وقدم ممثل جبهة البوليزاريو بمدريد، إحاطة حول المسار التاريخي للقضية الصحراوية والتطوّرات التي تعرفها في  الوقت الحالي، سياسيا وعسكريا، خاصة بعد العودة إلى الحرب على إثر خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار.

كما تطرق الدبلوماسي الصحراوي إلى دور الطلبة الصحراويين في معركتي التحرير والبناء، معرجا على التاريخ النضالي للطالب الصحراوي والمراحل التي مرّ بها منذ التأسيس.

وقدم علي عمار مسؤول العلاقات الخارجية لاتحاد الطلبة الصحراويين، شكره للمنظمتين الإسبانيتين على موقفيهما المساند، مشيرا إلى الأهمية البالغة للدور الذي تلعبه المنظمات الطلابية الإسبانية في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في الوسط الجامعي الإسباني.

وفي مداخلة لها بعنوان "مشاركة الطالبة الصحراوية في مختلف مجالات المقاومة" تناولت ميمونة بوجمعة، الانتهاك الذي تتعرض له المرأة الصحراوية في المناطق المحتلة وما تعانيه من عنف وقمع من قبل سلطات الاحتلال، بالإضافة إلى دور الطالبة الصحراوية داخل الدولة والحركة ومشاركتها السياسية في صنع القرار وذلك في مختلف المؤسسات الوطنية وامتداداتها الجهوية والمحلية.