استشهاد 3 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزّة

تحذيرات من تكريس التقسيم الزماني والمكاني بالمسجد الأقصى

استشهاد 3 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزّة

استشهد ثلاثة فلسطينيين جراء القصف الجوي الإسرائيلي الذي استهدف ليلة السبت إلى الأحد، شمال قطاع غزّة بحجة الرد على الصواريخ التي استهدفت مستوطنة يهودية تم إطلاقها انطلاقا من هذا الجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلّة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزّة أمس، استشهاد كل من محمد عادل الوليديه البالغ 24 عاما ومحمد فريد أبو نموس 27 عاما ومحمد سمير الطرامسي 26 عاما، إضافة إلى إصابة شخص آخر والذين تم نقلهم إلى المستشفى الاندونيسي بغزّة.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه نفذ هجمات انطلاقا من طائرة مروحية ودبابة استهدفت ما وصفها بـ«مواقع مسلحة مشبوهة بغزة قريبة من الخط الفاصل" الذي يفصل القطاع عن إسرائيل. وزعم أن ذلك جاء ردا على إطلاق قذائف صاروخية من القطاع هي الأولى من نوعها منذ أكثر من شهر تستهدف مستوطنات المحتل.

غير انه لا حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة ولا حركة الجهاد الإسلامي تبنّتا عملية إطلاق القذائف الصاروخية. وقالت "حماس" إن القصف الإسرائيلي على غزّة هو "استمرار لجرائم الحصار غير العادل" الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزّة منذ عدة سنوات، والذي من شأنه أن يقود إلى "تصعيد" ويتسبب في "انفجار للوضع".

يذكر أن ما لا يقل عن 305 فلسطينيين استشهدوا منذ شهر مارس الماضي، جراء القصف الإسرائيلي على هذا الجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة الذي يعاني سكانه إضافة إلى الاعتداءات الإسرائيلية اليومية وضعية إنسانية جد حرجة جراء قطع المساعدات الدولية عنهم بسبب الانحياز المفضوح للإدارة الأمريكية إلى جانب المحتل الصهيوني.

وكل ذلك يحدث أمام أعين عالم صم أذانه عن أنين أطفال حرمهم الاحتلال الإسرائيلي من أدنى حقوقهم وسلب منهم طفولتهم، بل انه في كثيرا من المرات لا يتوان حتى في اعتقالهم والزج بهم في السجون بحجج واهية وكاذبة.

ومن غزّة إلى القدس لا يختلف الوضع كثيرا في ظل مواصلة عشرات المستوطنين اليهود اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما وقع أمس، على اثر اقتحام ما 79 مستوطنا و45 عنصرا من مخابرات الاحتلال لباحات الأقصى الشريف، حيث نفذوا جولات استفزازية بداخله قبل خروجهم من جهة باب السلسة.

وهو ما جعل وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية تحذّر من إقدام اليمين الحاكم في إسرائيل وفي ظل التنافس الانتخابي على ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم ضد المسجد الأقصى المبارك وفرض التقسيم المكاني.

وقالت الوزارة في بيان لها أمس، إن "اليمين الحاكم في إسرائيل برئاسة بنيامين نتانياهو، يواصل تنفيذ مئات المشاريع التهويدية الرامية إلى تغيير الوضع القائم في القدس وأحيائها ومحيطها وبلدتها القديمة ومقدساتها وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك".

وأضافت أن هذه الحملة التهويدية تتصاعد في ظل دعم أمريكي غير مسبوق، وغير محدود وقرارات أمريكية منحازة بالكامل للاحتلال وروايته خاصة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال ونقل سفارة بلاده إليها.

وأشارت إلى أن الحكومة الإسرائيلية تعتقد أنها أوشكت على الانتهاء من حسم مستقبل القدس لصالحها، وتركز حملتها في الآونة الأخيرة على اتخاذ المزيد من التدابير والإجراءات العقابية للتضييق على المواطنين المقدسيين في مختلف نواحي الحياة لضرب مقومات صمودهم في القدس وأحيائها وبالتالي دفعهم إلى الرحيل عنها.

كما أوضحت بأن هذه الانتهاكات تترافق مع تصعيد غير مسبوق وممنهج لتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى المبارك ريثما يتم تقسيمه مكانيا إن لم يكن هدمه بالكامل.

وطالبت العالمين العربي والإسلامي بالتعامل بمنتهى الجدية مع مخاطر وتداعيات عدوان الاحتلال المتواصل على القدس عامة والمسجد الأقصى المبارك خاصة، معتبرة أن عدم تنفيذ قرارات القمم العربية والإسلامية الخاصة بالقدس، وعدم اتخاذ إجراءات ضاغطة ورادعة للاحتلال من شأنه تشجيع الحكومة الإسرائيلية على التمادي في استهداف المسجد الأقصى والإسراع في حسم المستقبل السياسي للمدينة المقدسة من جانب واحد.

إقرأ أيضا..

محطة أساسية لضمان المصداقية
23 سبتمبر 2019
سلطة الانتخابات تدشن رقابتها بمراجعة القوائم الانتخابية

محطة أساسية لضمان المصداقية

الرئاسية القادمة ستكون في مستوى تطلعات الشعب
23 سبتمبر 2019
شرفي مبرزا أهمية التطبيقة الجديدة في تطهير القوائم:

الرئاسية القادمة ستكون في مستوى تطلعات الشعب

تأجيل محاكمة «البوشي»  إلى 6 أكتوبر المقبل
23 سبتمبر 2019
لتمكين المحامين من الاطلاع على الملف

تأجيل محاكمة «البوشي» إلى 6 أكتوبر المقبل

العدد 6906
22 سبتمبر 2019

العدد 6906