اتفاق خفض الإنتاج هو الوسيلة المثلى لمواجهة أثار الفيروس

"أوبك" مؤكدة التزامها بالحوار مع الشركاء

اتفاق خفض الإنتاج هو الوسيلة المثلى لمواجهة أثار الفيروس

 أكدت الأمانة العامة لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، أول أمس، التزام المنظمة بالحوار مع الدول المنتجة غير الاعضاء، معتبرة اتفاقية الخفض هي الوسيلة المثالية لمواجهة آثار تفشي فيروس كورونا على الأسواق الدولية.

وكتبت الأمانة العامة للمنظمة في افتتاحية العدد الأخير لنشرتها "على مدار 60 عامًا، أثبتت "أوبك" باستمرار مزايا الحوار والتعاون وتبادل المعلومات لمواجهة التحديات المشتركة. إنه نموذج لنوع التعاون الدولي الذي سنحتاجه للتعافي من كوفيد-19 ولتخفيف الاضرار البشرية والاقتصادية لأزمات الصحة العامة في المستقبل".

في هذا الصدد ذكرت الافتتاحية أن تعاون منظمة "أوبك" مع الدول الأخرى المنتجة للنفط، ساهم في "استقرار واستدامة إمدادات الطاقة، لصالح المنتجين والمستهلكين والاقتصاد العالمي"، مؤكدة أن "إعلان التعاون" يمثل "أداة فعالة وموثوقة وقوية للتعاون الطوعي".

وأضافت أن "ميثاق التعاون (اتفاق الخفض) يعد أرضية مثالية لدراسة مخاطر الأوبئة في المستقبل والعمل معا للحد من تأثيرها على السوق".

وحول تأثيرات انتشار الفيروس على مختلف قطاعات النشاط الاقتصادي، شددت الافتتاحية على أن "الأوبئة الرئيسية مثل كوفيد-19 تزعزع الاستقرار بشكل خاص لأنها غير متوقعة وخطيرة ومدمرة. واعتبرت في هذا الإطار أنه "إذا كان ينبغي منح الأولوية للصحة العامة، فليس من السابق لأوانه البدء في التفكير في طرق للتخفيف من هذه الاضطرابات في المستقبل" مؤكدة أنه "في لحظات استثنائية كهذه، الحوار المنتظم والتعاون وعلاقات الثقة تصبح ذات قيمة بالغة".

 

إقرأ أيضا.. في العالم

الأستاذ بوحميدي محذرا من محاولاتها الدفع إلى الفوضى:

منظمات غير حكومية دولية تريد توجيه الحراك

لإيجاد حل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

الاتحاد الأوروبي يجدد دعمه للجهود الأممية

قائمة الدول الراعية للإرهاب

السودان يجدد المطالبة برفع اسمه

رغم تحذير منظمة الصحة العالمية من موجة ثانية لوباء كورونا

العالم يتجه نحو رفع الحجر

الديبلوماسي الصحراوي سيدي محمد عمار:

الشعب الصحراوي ينتظر إنهاء الاستعمار

العدد 7116
28 ماي 2020

العدد 7116