تشريعيات 12 جوان
اتفاق الجزائر قاعدة متينة للسلام والاستقرار
  • القراءات: 414
ق. د ق. د

رئيس بعثة الأمم المتحدة في مالي:

اتفاق الجزائر قاعدة متينة للسلام والاستقرار

أكد الممثل الخاص للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما)، منجي حمدي، بباماكو أن الاتفاق الذي وقع بالأحرف الأولى بالجزائر يعد "قاعدة متينة" يمكن للماليين أن يشيدوا عليها سلاما واستقرارا دائمين.
وأوضح السيد منجي، عقب لقائه برئيس جمهورية مالي ابراهيم بوبكر كايتا، أن الاتفاق الذي وقع بالأحرف الأولى بالجزائر "يعد حلا وسطا جيدا وقاعدة متينة يمكن للماليين أن يشيدوا عليها سلاما واستقرارا دائمين بكامل التراب الوطني في ظل احترام أحكام الإلتزامات المبرمة في إطار مسار الجزائر ومختلف لوائح مجلس الأمن الأممي و الاتحاد الإفريقي لا سيما تلك المتعلقة بسيادة مالي ووحدته الترابية والوحدة الوطنية والطابع العلماني والجمهوري للدولة".
وفي هذا الصدد نوه رئيس المينوسما "بالجزائر شعبا وحكومة حيث وضعا تحت تصرف الماليين إطارا ملائما لمفاوضات سلام وكذا للجهود والوسائل المعتبرة التي خصصتها خلال أشهر كاملة قصد ضمان السير الحسن للمفاوضات".
وأشاد رئيس "المينوسما" "بإسهام كافة أعضاء فريق الوساطة على مدار المفاوضات"، معربا عن "تقديره الكبير لأصدقاء الوساطة فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية على دعمهما الكبير لهذا المسار".
كما أعرب السيد حمدي، عن استعداد المينوسما "للالتزام بالمهمة التي أوكلت لها من قبل مجلس الأمن والمهام التي خولت لها بموجب اتفاق السلام والمصالحة الموقع عليه بالأحرف الأولى بالجزائر العاصمة، دعما لجهود مالي في وضع الأسس المتينة والضرورية من أجل تسوية نهائية للأزمة المالية".
وأشار المسؤول الأممي في هذا الصدد إلى أن "الاتفاق يشكل خطوة حاسمة في هذا المسعى لكنها ليست سوى نقطة انطلاق مسار طويل يتطلب تنفيذا تاما من جميع الأطراف من أجل التوصل إلى حل نهائي للأزمة لصالح جميع الماليين".
وأشار إلى أن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي "ستواصل جهودها إلى جانب فريق الوساطة لاستكمال التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق وتوقيعه من قبل جميع الأطراف في أقرب الآجال".
وأكد الممثل الأممي على "التزام بعثة الأمم المتحدة بمرافقة جهود مالي وجميع الماليين في تنفيذ الاتفاق".
وأضاف أن "بعثة المينوسما ستستمر في تسخير كل إمكانياتها لمساعدة الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق استقرار دائم في البلد" مؤكدا أن البعثة الأممية "تبقى ملتزمة لدى جميع الماليين والماليات للسعي من أجل المصالحة الوطنية والسلم".