أسر 250 مسلّحا متمردا
ق د ق د

تشاد

أسر 250 مسلّحا متمردا

كشفت قيادة هيئة أركان الجيش التشادي أمس، أن وحداتها تمكنت من أسر 250 مسلّحا ينتمون إلى فصيل متمرد ضد نظام الرئيس التشادي إدريس ديبي اتنو، من بينهم أربعة قياديين.

وأكد المصدر أن الهجوم الجوي الذي نفذته طائرات تابعة لسلاح الجو التشادي، وبدعم من طائرات ميراج ـ 2000 الفرنسية العاملة ضمن قوة "بارخان" المكلفة بمحاربة التنظيمات الإرهابية في دول منطقة الساحل، سمح بالقضاء على أهم القياديين العسكريين في هذا التنظيم. وأضافت قياد الجيش النظامي التشادي أن أسر هؤلاء تم في عمليات قصف جوي سمحت بتدمير40 عربة عسكرية و حجز مئات الأسلحة المختلفة والذخيرة الحربية، بالإضافة إلى وثائق سرية خاصة بهذا الفصيل المتمرد. وأضاف أن وحدات الجيش التشادي واصلت عمليات تمشيطها في منطقة انيدي الواقعة على الحدود التشادية ـ الليبية ـ السودانية، حيث تمت عمليات القصف الجوي التي انطلقت بداية الأسبوع الماضي.

وجاء نشر هذا البيان بعد تأكيد الرئيس التشادي إدريس ديبي، خلال اجتماع مجلس الوزراء  الخميس الماضي، أن ما أسماه بـ”رتل المرتزقة" تم تدميره عن آخره من طرف قوات بلاده بدعم من القوات الفرنسية بعد أن حاولوا الوصول إلى عمق الأراضي التشادية قادمين إليها من ليبيا. وكانت مصادر وزارة الدفاع الفرنسية، أكدت من جهتها أن طائرات "ميراج ـ 2000" المرابطة بقاعدة عسكرية بالعاصمة نجامينا، قامت يومي الإثنين والأربعاء الماضيين، بتنفيذ ضربات جوية ضد رتل من حوالي أربعين عربة عسكرية رباعية الدفع في منطقة التبستي. وتزامنت التأكيدات التشادية والفرنسية بعد بيان سابق  نشرته حركة اتحاد قوى المقاومة ـ وهو فصيل مسلّح متمرد ضد نظام الرئيس التشادي ـ أكد من خلاله أن مقاتليه تمكنوا من الوصول إلى العاصمة نجامينا، على متن ثلاثة ارتال متنقلة على متن عربات عسكرية قبل أن يعترف، محمد دوكي وارو، وهو أحد قادته البارزين بحجم الخسائر التي تكبدتها الحركة بسبب عمليات القصف الجوي الفرنسي المتكررة، حيث أكد مقتل عشرة من عناصر حركته وفرار الناجين إلى جبال وعرة المسلك في منطقة هاجر مارفين.

إقرأ أيضا..

تسلّم عدد من المؤسسات والمرافق التربوية
19 أوت 2019
تحسبا للدخول المدرسي القادم ببومرداس

تسلّم عدد من المؤسسات والمرافق التربوية

العدد6878
17 أوت 2019

العدد6878