أزمة بين أنقرة وواشنطن بخصوص مستقبل مليشيا كردية
ق. د   ق. د

على خلفية قرار ترامب سحب قوات بلاده من سوريا

أزمة بين أنقرة وواشنطن بخصوص مستقبل مليشيا كردية

نفت السلطات التركية، أمس، أن تكون قد تعهدت للولايات المتحدة من أجل حماية مليشيات كردية مناهضة لتنظيم الدولة الإسلامية ”داعش” تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا.

وقال إبراهيم كالين الناطق باسم الرئاسة التركية ردا على تصريحات وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو أن بلاده لم تمنح أية ضمانات للولايات المتحدة من أجل حماية هذه المليشيا.

وأضاف الناطق باسم الرئاسة التركية بعد لقاء جمعه بوجون بولتن مستشار الرئيس الامريكي للشؤون الأمنية بالعاصمة أنقرة في مقابل ذلك، أن بلاده تنتظر من الادارة الأمريكية إعادة سحب الأسلحة التي منحتها لمقاتلي هذه المليشيا. وشدد إصرار السلطات التركية على هذه القضية وقال إنه لا خيار اخر امام الإدارة الأمريكية بخصوص هذه القضية سوى إعادة جمع تلك الترسانة من الأسلحة الحربية التي سلمتها للاكراد السوريين ضمن عملية محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش”.

وجاءت زيارة بولتن الى تركيا بعد قرار الرئيس، دونالد ترامب سحب قوات بلاده في سوريا ضمن قرار فاجأ حتى وزير الدفاع الامريكي الذي قدم استقالته من منصبه احتجاجا على عدم الأخذ بموقفه الداعي الى عدم التسرع بخصوص هذه القضية الحساسة.

ونقلت تقارير إعلامية تركية ان الرئيس التركي أبدى تذمره من  قيام جون بولتن بالدفاع عن مليشيات أكراد سوريا التي لعبت دورا محوريا في إفشال كل المخططات الإرهابية لتنظيم ”داعش” في المناطق الحدودية مع تركيا. وهو الموقف الذي لم يعجب انقرة التي تقوم  على تقويض خطر هذه القوات  بمبرر إدراجها ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية التي تقيم علاقات قوية مع حزب العمال الكردستاني التركي الذي يخوض حربا انفصالية في تركيا.

العدد 6755
21 مارس 2019

العدد 6755