أبو الغيط يعترف بغياب توافق عربي بشأنها
م.مرشدي م.مرشدي

قضية عودة سوريا إلى الجامعة العربية

أبو الغيط يعترف بغياب توافق عربي بشأنها

إعترف الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط بالعاصمة اللبنانية بيروت أمس، بانعدام كل توافق عربي، بخصوص قضية عودة سوريا لشغل مقعدها داخل الجامعة العربية.

وكشف بعد لقاء جمعه بالرئيس اللبناني ميشال عون أنه لم يلاحظ إلى حد الآن وجود مؤشرات على طريق التوصل إلى توافق عربي بخصوص هذه القضية.

وأكد مثل هذا الاعتراف من جهة، عجز الجامعة العربية كتكتل إقليمي في الاضطلاع بمهمة تحقيق المصالحة العربية انطلاقا من ميثاقها التأسيسي وعكس أيضا حدة الخلافات القائمة بين الدول المنادية بعودة هذا البلد المحوري إلى الحضن العربي وبين أخرى رافضة للفكرة من أساسها ما دام الرئيس الأسد باقيا في سدة الحكم في دمشق.

وبرر أبو الغيط هذا الفشل بضرورة التوصل إلى توافق عربي يقره مجلس  وزراء الخارجية العرب حتى تتمكن الهيئة العربية من التحرك في سياقه وبقناعة أن الأمانة العامة للجامعة العربية لا يمكنها التحرك من تلقاء  نفسها في مثل هذه القضايا.

وإذا كانت هذه هي حقيقة الإطار التنظيمي لعمل الجامعة العربية، فهل من الطبيعي أن يستمر مثل هذا الوضع الشاذ بالنسبة لدولة عربية محورية، ثم ما الفائدة من تكتل عربي إذا كان لا يتحرك لإعادة النظر في هذا الوضع والعمل على تقريب وجهات النظر ومواقف الدول الأعضاء مهما كانت درجة الخلاف؟ والأكثر من ذلك، ما هي المكاسب التي جنتها الجامعة العربية عندما قررت طرد سوريا من عضويتها بحجة معاقبة النظام السوري بسبب بطشه والانتهاكات التي اقترفتها قواته ضد  المتظاهرين المطالبين برحيله؟

ولا يختلف اثنان في القول أن الجامعة العربية كانت أكبر الخاسرين في هذه المعادلة ليس فقط لأنها فقدت دورها الطبيعي الذي كان يجب أن تلعبه في إصلاح ذات البين بين طرفي الأزمة السورية ولكنها بقرارها فتحت المجال واسعا أمام قوى إقليمية ودولية للاستئثار بهذا الدور في وقت بقيت  الدول العربية في موقع المتفرج على واقع مأساوي يحمل في طياته حسابات إستراتيجية دولية حولت الأرض السورية إلى ساحة صراع جيو ـ استراتيجي.

ويجب القول أن دولا عربية ممن عارضت قرار الطرد ظهرت حينها وكأنها انحازت إلى جانب الجلاد.. ولكنه مع مر السنين، وبعد أن بلغت الأزمة السورية ما بلغته من مآسي، بدأت فكرة البحث عن طريق يمكن سوريا من العودة إلى موقعها الطبيعي تأخذ طريقها إلى الواجهة بما يجعل الأمين العام للجامعة في موقع حرج إذا سلمنا أن دوره يكمن أساسا في تحقيق الوحدة العربية وتجانس مواقف الدول الأعضاء وخاصة إذا كان الأمر يخص قضية بأهمية القضية السورية.

فهل من المنطقي أن يتواصل هذا الوضع الاستثنائي وقد بدأت ملامح المشهد السوري تتضح بالتدريج باتجاه استعادة السلطات السورية سيطرتها على الوضع الأمني وبسط سيادتها على كل إقليمها؟.

وتبقى الكرة الآن في معسكر الدول العربية التي ضغطت من أجل طرد السفير السوري من الجامعة العربية لإعادة النظر في موقفها بعد أن تنتهي مفاوضات أستانا الروسية ـ التركية ـ الإيرانية ومعها مفاوضات جنيف الأممية إلى نتائج عملية لإعادة ترتيب البيت السوري عبر مصالحة وطنية وانتخابات ديمقراطية. وستتأكد الدول العربية جميعها سواء التي ساندت وضغطت من أجل تمرير قرار الطرد أو التي عارضته أنهم كانوا أكبر خاسر في أزمة كانت تعنيهم قبل غيرهم وقد عملوا على تعميق شرخها وخرجوا منها بخفي حنين ولكنها في النهاية تبقى مواقف للعبرة.

طالع أيضا..

رجل، رؤية ونهج في خدمة السلام
عبد العزيز بوتفليقة

رجل، رؤية ونهج في خدمة السلام

ترحيل 1000 عائلة تقطن بيوتا قصديرية الأحد القادم
والي العاصمة يعلن عن برمجة مشاريع حظائر جديدة ويكشف:

ترحيل 1000 عائلة تقطن بيوتا قصديرية الأحد القادم

بن غبريط تلتقي النقابات
سعيا منها لتجنيب القطاع إضراب الـ26 والـ27 فيفري

بن غبريط تلتقي النقابات

بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض
حذّر ممن يحاولون جعل الجزائريين معاول هدم

بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض

وكالات التشغيل وسيط اجتماعي واقتصادي رائد
تقوم بتنصيب الملايين من طالبي العمل سنويا

وكالات التشغيل وسيط اجتماعي واقتصادي رائد

ضبط الإجراءات المتعلقة بمناقشة بيان السياسة العامة
بوشارب يتشاور مع المجموعات البرلمانية

ضبط الإجراءات المتعلقة بمناقشة بيان السياسة العامة

العدد 6731
21 فيفري 2019

العدد 6731