مولودية وهران – مولودية الجزائر شريف الوزاني وكتيبته أمام حتمية الفوز
م. سعيد م. سعيد

مولودية وهران – مولودية الجزائر

مولودية وهران – مولودية الجزائر شريف الوزاني وكتيبته أمام حتمية الفوز

تعدّ المباراة التي ستلعبها مولودية وهران، اليوم، ضدّ ضيفتها العاصمية، تعويضا لها عن الخسارة المرّة التي كانت تلقتها الأربعاء الماضي بملعب خليفي زبير بعين مليلة أمام الأمل المحلي، وأثّرت كثيرا على معنويات لاعبيها، لأنّها جاءت عكس توقعات الحمراوة، الذين كانوا ينتظرون من فريقهم غنيمة بنقطة التعادل على الأقل، لكن أشبال المدرب آيت جودي أنزلوه على الأرض حتى يراجع حساباته من جديد.

حرص المدرب شريف الوزاني سي الطاهر، في الحصتين الأخيرتين على الإكثار من الحديث إلى لاعبيه، للرفع من معنوياتهم، بعد الإحباط الكبير الذي خلّفه ذلك التعثّر، وكذلك لتصحيح بعض ما تراءى له من أخطاء، خاصة غياب التركيز لدى زملاء الحارس ليتيم في فترة حاسمة من اللقاء، وشدّد عليهم الاسترجاع جيدا للفترة القصيرة التي تفصل المواجهتين الهامتين، بعد رفض الرابطة الوطنية الاحترافية طلب إدارة المولودية الوهرانية، تأجيل مباراة اليوم ضد العميد إلى وقت لاحق، بسبب تعب السفرية إلى شرق البلاد.

كما تضمّن خطاب شريف الوزاني، دعوة إلى المزيد من التلاحم بين أشباله واستحضارهم الإرادة الكبيرة التي مكّنت فريقهم من كسب نتائج إيجابية إلى حدّ الآن، بغض النظر عن الخسارة أمام عين مليلة التي برّرها مساعده مشري بشير بأرضية ميدان ملعب خليفي زبير، التي وصفها بالسيئة، والتي لم تسمح لفريقه بتطبيق أسلوب لعبه، رغم إقراره بأحقية الأمل المحلي بالفوز.

هذا التبرير، لم يتقبّله الأنصار الذين رفضوا العودة إلى أسطوانة المؤثّرات الخارجية عند كلّ خسارة، وأكّد من حضر منهم لقاء عين مليلة أنّ إخفاق فريقهم، راجع للأداء الباهت الذي ظهر به، ولا دخل لأرضية الميدان في ذلك، فهي أعاقت حتى أمل عين مليلة، غير المتعوّد عليها، وليس المولودية فقط، لكن رغم ذلك أكّد مشري على ضرورة رفع الرأس من جديد أمام العميد، حيث قال عن مواجهته ما يلي رغم رفض الرابطة تأجيل مقابلتنا أمام مولودية الجزائر، وقصر مدة استرجاع لاعبينا لمجهوداتهم، إلاّ أنّنا حضّرنا لهذه المواجهة بالكيفية اللازمة خاصة من الجانب المعنوي، حتى نستعيد ما ضيّعناه من نقاط أمام عين مليلة، وأخشى فقط من الأثر السلبي للعب مواجهتين في ظرف لا يتعدى خمسة أيام.

سباح وهريات خارج الحسابات

على صعيد التشكيلة، لا ينتظر أن تشهد تغييرات كثيرة في جميع الخطوط، اللهم توقع إقحام الإفريقي فيفيان مكان القائد زين العابدين سباح، الغائب الأكبر عن مواجهة العميد، بسبب إنذار الاحتجاج التي تلقاه في اللقاء السابق في عين مليلة.

وقد امتعضت الإدارة كثيرا من تصرف سباح الذي انجر وراء النرفزة الزائدة، ما دفع بحكم اللقاء السابق إلى إشهار البطاقة الصفراء في وجهه، ما يحرمه من مقابلة مولودية الجزائر اليوم، وبالتالي تعقيد مهمة فريقه، وحسب مصادر مقربة من الفريق، فإنّ الإدارة تفكّر في تغريم سباح ماليا، خاصة وأنّ شكوكا تحوم حول تعمده الاحتجاج بقوّة على حكم عين مليلة.

أما متوسط الميدان حمزة هريات الذي كان يأمل من الطاقم الفني استعادة جهوده، وأن تكون فترة الراحة التي استفاد منها، قد أفادته في استرجاع عافيته، تحسبا للقاء العاصميين، بعدما ضيع خرجة عين مليلة، فإنه سيضيع رسميا مواجهة اليوم، بعدما عاودته الآلام على مستوى الفخذ.

الرخصة انتهت وتجاهل المساهمين لشريف مستمر

أما بشأن المدرب شريف الوزاني، فسيجبر على متابعة لقاء فريقه بمولودية الجزائر من خارج أرضية الميدان، بعدما انتهت صلاحية الرخصة الاستثنائية التي منحتها له الرابطة الوطنية الاحترافية لتوجيه أشباله من كرسي الاحتياط، ولا يبدو أن مشكلة شريف، ستعرف الحل في وقت قريب، بعد تعمّد المساهمين بالشركة الرياضية تجاهل وضعية مدربهم، والإسراع في تجهيزهم عقدا لمصلحته، يمكّنه من التواجد بالقرب من أشباله خلال المباريات الرسمية.

إقرأ أيضا..

”تمكنا من الصمود أمام قوة البايرن”
09 ديسمبر 2019
بتسجيله هدفين وإهدائه الفوز لفريقه:

”تمكنا من الصمود أمام قوة البايرن”

نيمار مغرور ومتغطرس مع الجميع
09 ديسمبر 2019
أندي ديلور:

نيمار مغرور ومتغطرس مع الجميع

العدد 6971
08 ديسمبر 2019

العدد 6971