مواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات
❊ع. إسماعيل ❊ع. إسماعيل

شباب بلوزداد ـ نصر حسين داي

مواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات

يلتقي شباب بلوزداد ونصر حسين داي، اليوم، في مباراة مفتوحة على كلّ الاحتمالات، وسيكون الانهزام ممنوعا عن كلا التشكيلتين، وليس أمامهما خيار آخر سوى انتزاع النقاط الثلاث في هذا الموعد الكروي الذي يجمعهما على ملعب "5 جويلية" لحساب الجولة الثامنة عشرة.

 

التعادل لا يخدم مصلحة الفريقين بسبب وضعية كل واحد منهما في ترتيب البطولة وبقائهما على نتيجة سيئة، فالأول أقصي في الدور ثمن النهائي من كأس الجمهورية، وشكّل ذلك صدمة لأنصاره، الذين أصبحوا يخشون على حظوظ فريقهم في السباق على لقب البطولة التي ينفرد بترتيبها العام، ويتقدم على شبيبة القبائل بخمس نقاط، ومولودية الجزائر بست. والخوف من تقلص فارق النقاط بينه وبين ملاحقيه المباشرين يؤرق أنصاره، لا سيما أنّ كلّا من العميد وفريق تيزي وزو يستضيفان في هذه الجولة، شبيبة الساورة وبارادو حيدرة على التوالي، لذلك فإن اللقاء ضد تشكيلة النصرية يبدو من الوهلة الأولى، حاسما بالنسبة لفريق العقيبة المنتظر منه أن يرمي بكل ما أوتي من قوة في هذا الموعد؛ من أجل تحقيق الانتصار وتجاوز صدمة الخروج من كأس الجمهورية. مدربه فرانك دوما الذي حمّله الأنصار مسؤولية الإقصاء في الكأس وعاتبوه على خياراته الخاطئة في تحديد التشكيلة الأساسية، أصبح يدرك الآن أنّ مستقبله مع النادي مرهون بتأكيد جدارته في منح نفس جديد للفريق.

وكان التقني الفرنسي لعب بتشكيلة مغايرة في ثلاث مباريات الأخيرة، التي واجه فيها شباب بلوزداد كلا من أهلي برج بوعريريج وشباب مقرة في البطولة، واتحاد بسكرة في منافسة الكأس، حيث لم يستقر بعد رأيه على التشكيلة الأساسية التي يريد الاعتماد عليها في المستقبل، وهذا ما لم يعجب الأنصار، الذين أرجعوا تعثر فريقهم في كأس الجمهورية، إلى تعنّت فرانك دوما في إدخال تغييرات متكرّرة على الفريق، وعاتبوه بشكل خاص، على وضع صانع الألعاب أمير سعيود، على كرسي الاحتياط في اللقاء ضد اتحاد بسكرة. ونفس الشيء فعله مع اللاعب بلحول، فتضرّرت فعالية الخط الأمامي الذي عانى كثيرا في محاولاته لإيجاد ثغرات في دفاع الخصم. وكل ما يتمناه مشجّعو فريق بلوزداد ومسيّرو النادي، هو أن يقحم فرانك دوما ضد نصر حسين داي تشكيلة متماسكة في خطوطها الثلاثة، وقادرة على مواجهة الوضعيات الصعبة فوق أرضية الميدان.

نفس الشعور ينتاب أنصار نصر حسين داي، الذين يترقبون بكثير من الخوف والقلق، مواجهة تشكيلتهم مع نظيرتها البلوزدادية. لقد تعهّدوا بأن لا يعودوا هذه المرة إلى المدرجات في حال تسجيلها تعثرا آخر. الكثير منهم تحدّثوا إلى اللاعبين، ووعدوهم بمناصرتهم إلى غاية الدقيقة الأخيرة من اللقاء شرط أن ينهوا المباراة بنتيجة الفوز. وكانت مجموعة من هؤلاء الأنصار اجتاحت ملعب تدريبات الفريق بباينام، وقامت بتهديد اللاعبين والطاقم الفني واللاعبين.

فريق حسين داي يحتل الآن المركز الأخير في ترتيب الرابطة الاحترافية الأولى، وليس من مصلحته تسجيل انهزام ثالث على التوالي بعد إخفاقه في مبارتيه السابقتين ضد شبيبة القبائل وجمعية الشلف. النصرية تريد أن تحفظ الدروس مما حصل لها مؤخرا، لكن هل ستكون عناصرها جاهزة من الناحية المعنوية، للوقوف الند للند ضد خصمها البلوزدادي؟ ذلك هو التساؤل الذي يطرحه المتابعون لأطوار البطولة؛ لكون فريق حسين داي يواجه جملة من المشاكل، منها ضعف خط هجومه بسبب غياب لاعبين ماهرين عن هذا المستوى، حيث أخفق مدربه عز الدين آيت جودي في الخيارات التي جرّبها لمنح قوّة إضافية للخط الأمامي، وليس له خيار آخر سوى الاعتماد على اللعب الجماعي؛ من خلال فرض على لاعبيه التكاتف فوق أرضية الميدان.

مدرب النصرية يدرك أكثر من أي أحد، أن لقاء اليوم يمثل المنعرج الكبير الذي سيحدّد مستقبل فريقه في منافسة الرابطة الاحترافية الأولى؛ لكون الانتصار فيه سيعطي نفسا قويا للاعبيه، ويشجّعهم على خوض اللقاءات القادمة بمعنويات مرتفعة؛ إذ ما تبقّى من رزنامة المنافسة هو في صالح نصر حسين داي، الذي سيلعب في العاصمة ست مباريات ضد مولودية واتحاد الجزائر وشباب قسنطينة واتحاد بسكرة واتحاد بلعباس؛ ما يتيح لهم فرصة جمع أكبر عدد من النقاط للخروج بسرعة من منطقة الخطر.

وتجدر الإشارة إلى أن مدرب نصر حسين داي عز الدين آيت جودي لن يكون خلال مباراة اليوم ضد شباب بلوزداد، على كرسي البدلاء بسبب العقوبة المسلطة عليه من قبل لجنة التأديب التابعة للرابطة الوطنية المحترفة.

إقرأ أيضا..

العدد 7071
04 أفريل 2020

العدد 7071