محياوي يصرّ على لعب الأدوار الأولى بدون لقب
  • القراءات: 288
سعيد. م سعيد. م

مولودية وهران

محياوي يصرّ على لعب الأدوار الأولى بدون لقب

رفض الطيب محياوي رئيس مولودية وهران، ترشيح فريقه للتنافس على لقب هذا الموسم، بعد اعتلائه صدارة الترتيب بالتشارك مع وفاق سطيف، في ختام الجولة 16 من المنافسة الوطنية، التي حملت انتصار المولودية خارج ديارها وتحديدا على ملعب "20 أوت" بسكيكدة، على الشبيبة المحلية، بهدف يتيم.

وقال محياوي عند نزوله ضيفا على قناة فضائية خاصة، إنه لن يحيد عن تصريحاته السابقة، التي أكد فيها نوايا فريقه في لعب الأدوار الأولى هذا الموسم رغم امتلاكه ذخيرة بشرية، قادرة على اقتحام خانة المرشحين لنيل اللقب، وبصمها على مشوار بطل وبامتياز إلى حد الآن، حسب كثير من المتتبعين. وأضاف: "صحيح أن مستوى فريقنا يتحسن من جولة لأخرى، لكن لن أكذب على الأنصار، وأعدهم بجلب اللقب. هدفنا هو نيل إحدى المراتب الخمسة الأولى؛ لأن اللعب على اللقب يتطلب إمكانيات كبيرة لا نحوز عليها حاليا، لذلك ترانا نناشد السلطات المحلية مساعدتنا، ومرافقة مولودية وهران في مشوارها، والنتائج الإيجابية التي باتت تحققها".

وفي السياق، كشف محياوي أنه لم يتفق على أي هدف مع المدرب الجديد خير الدين ماضوي، "لكنني أعرف ما أنتظره منه"، مبديا افتخاره بجلب التقني السطايفي على حساب المدرب معز بوعكاز، الذي رفض مجيئه بسبب مساعده حدو مولاي، الذي يعارض بشدة عودته، والعمل معه في المولودية. كما اعترف رئيس "الحمراوة" بأنه أخطأ في الصائفة الماضية، وبأن انتدابه الفرنسي برنارد كازوني كان من أجل إسكات الأنصار فقط بدون نيّة في الإبقاء عليه لأكثر من أربعة أشهر على أقصى تقدير، على حد تعبيره، مضيفا: "كازوني جاء إلى المولودية من أجل المال فقط، وتعجبت كثيرا لما فاجأني بأننا لا نملك فريقا؛ لذلك كان التخلص منه هادئا، وبدون شروط".

ولم يترك محياوي الفرصة تمر بدون أن يوجه انتقادات شديدة للمدير العام السابق والمدرب الحالي لسريع غليزان شريف الوزاني سي الطاهر، الذي وصفه بـ "المدرب الفاشل، الذي لا يصلح لتدريب مولودية وهران؛ لأنه، وببساطة، سبب فشلنا في نيل الثنائية (اللقب والكأس) سنة 2010"، غير أنه عاد ليقول في تناقض واضح منه، إنه اتصل بشريف الوزاني الصائفة الماضية لتولّي مهمة تدريب المولودية، لكن عرضه قوبل برفض الدولي السابق، والأمر نفسه مع الثلاثي مشري بشير وسباح بن يعقوب وبن عبد الله عبد السلام، الذي رد اقتراح محياوي بلباقة.

تسريح درارجة ونقاش، وماضوي يريد ثلاثة لاعبين

وفي جانب آخر، يتجه الرئيس الطيب محياوي إلى فسخ عقدي المنتدبين الجديدين في الصائفة الماضية وليد درارجة وهشام نقاش، بسبب ارتفاع راتبهما الشهري، حسب محياوي، مع إمكانية فسخ عقود لاعبين آخرين، في ظل مطالبة المدرب ماضوي بانتداب ثلاثة عناصر جديدة في "الميركاتو الشتوي"، صانع ألعاب، ومهاجم صريح وحارس مرمى.