لجنة مكافحة المنشطات تشرف على تكوين 80 طبيبا ومرافقا
م. سعيد م. سعيد

الألعاب المتوسطية 2021 بوهران

لجنة مكافحة المنشطات تشرف على تكوين 80 طبيبا ومرافقا

80 طبيبا ومرافقا حضروا اليوم التكويني الأوّل الذي أشرفت عليه لجنة مكافحة تعاطي المنشطات، التابعة للجنة تنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021 بوهران، بالقاعة البيداغوجية للمؤسسة الاستشفائية "أول نوفمبر" (إيسطو) بوهران، في خضم الاستعدادات الجارية على قدم وساق لاحتضان الطبعة 19 في أحسن صورة.

أشرفت الدكتورة كريمة حملاوي رئيسة لجنة مراقبة تعاطي المنشطات باللجنة التنظيمية للألعاب المتوسطية، على هذا اليوم التكويني، الذي حضره المدير العام للجنة تنظيم الألعاب المتوسطية سليم إيلاس، والأمين العام للجنة عبد القادر معطى الله، ورؤساء باقي اللجان، إلى جانب أطباء مراقبين تابعين للجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، حيث تم تلقين أبجديات المراقبة، واختيار العينات وأبجديات التواصل مع الرياضيين، الذين يتم اختيارهم لأخذ العينات لفحصها، حسبما صرحت بذلك الدكتورة حملاوي، التي قيّمت هذا اليوم التكويني بـ "الناجح"، مبدية ارتياحها الكبير لما سمته التجاوب الكبير من لدن المتربصين. وأتمت قائلة: "إنّه أوّل لقاء بين لجنة مكافحة المنشطات التابعة للجنة تنظيم الألعاب المتوسطية، والمتربصين المتطوعين في الألعاب، وهو تربص أوّل من جملة أربعة، تمت برمجتها على مدار الأشهر القادمة لفائدة الأطباء المكلفين بمراقبة الرياضيين خلال الألعاب. وأشكر بالمناسبة لجنة التنظيم، التي سهرت على توفير كل الظروف الملائمة، والعناية بكل صغيرة وكبيرة لإنجاح هذا اليوم التكويني".

وأبرزت رئيسة لجنة مكافحة تعاطي المنشطات، أهمية وضرورة توسيع مثل هذه الدورات التكوينية، لتشمل أطباء وطلبة كلية الطب؛ لما لها من دور هام ـ حسبها ـ في ترسيخ مبادئ اللعب النظيف في المنافسات الرياضية، مشدّدة على الأولوية التي بادرت بها اللجنة المعنية في تمكين الكفاءات الجزائرية من التكوين، حتى تكون حاضرة بقوة في العرس المتوسطي المرتقب صائفة 2021، وبالتالي إعطاء صورة حسنة عن الواقع الرياضي بالجزائر.

ومن جهته، أكد عبد الناصر بودا رئيس لجنة الصحة، على أهمية هذه الدورات التكوينية لفائدة الأطباء والمختصين في مكافحة تعاطي المنشطات، كاشفا عن إعداد لجنته قائمة بكل المواد المنشطة المحظورة على الرياضيين. وأضاف: "ستفرض لجنة مراقبة تعاطي المنشطات مراقبة صارمة لمكافحة هذه الآفة؛ فكل الوسائل الموجهة لأخذ العينات من الرياضيين المختارين للمراقبة، متوفرة؛ لذا تم التركيز في هذه الدورة التكوينية على تقديم شروحات مستفيضة حول أهم المنشطات الممنوعة عن الرياضيين، مع كيفية أخذ العينات التي تكون غالبا من الدم أو البول". وكشف المتحدث عن أن عملية التكوين هذه ستتواصل إلى غاية شهر جوان القادم، وستكون مرفقة بـ 50 جامعيا من مختلف معاهد وكليات اللغات الأجنبية، سيكونون حلقة وصل بين الأطباء والرياضيين. كما كشف عن اقتطاع قرابة 800 عينة من الرياضيين المشاركين في مختلف المنافسات.

أما عن تحاليل العينات المأخوذة فأفاد بودا بأنها ستتم بإحدى المخابر الدولية إما بفرنسا أو إسبانيا أو سويسرا، حسب دفتر الشروط، وأن شهر جوان هو أقصى مدة لاختيار المخبر الخاص بهذه التحاليل.

ومن جهته، كشف مدير لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية 2021 بوهران سلمي إيلاس، أنّ عملية مراقبة تعاطي المنشطات في الطبعة 19 من الألعاب، لن تقتصر على أطباء لجنة الصحة بلجنة التنظيم، بل تمتد إلى اللجنة المتطوعة، وسيتم تكوين 450 شخصا لمرافقة الأطباء، مشيرا إلى أن الجزائر وضعت إمكانيات مادية ومالية معتبرة في مجال مكافحة المنشطات، وأن الأطباء المراقبين الذين سيخضعون للتكوين على مدار أربعة تربصات، سيلتحقون باللجنة الوطنية لمكافحة تعاطي المنشطات؛ بهدف مراقبة تعاطي الرياضيين مختلف المواد المنشطة المحظورة في مختلف المواعيد الرياضية الدولية التي ستنظم مستقبلا بالجزائر.

العدد 7146
02 جويلية 2020

العدد 7146