لجنة التنظيم تبرم اتفاقية مع مركّب "توسيالي"
  • القراءات: 288
القسم الرياضي القسم الرياضي

غداة انطلاق ألعاب وهران المتوسطية

لجنة التنظيم تبرم اتفاقية مع مركّب "توسيالي"

أُبرمت، أول أمس، بوهران، اتفاقية بين لجنة تنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022، ومركّب الحديد والصلب "توسيالي"، للترويج والمساهمة في إنجاح هذا الحدث المتوسطي. وقد تم التوقيع على الاتفاقية من طرف كل من محافظ الألعاب المتوسطية محمد عزيز درواز، وعضو مجلس إدارة مركّب "توسيالي"، ألب توبكيوقلي، بحضور رئيس مجلس إدارة المجمع، فؤاد توسيالي.

وأكد درواز في كلمته، أن هذه الاتفاقية "تبرز الإرادة القوية لمجمع توسيالي في المساهمة في إنجاح هذا الحدث المتوسطي، وتطوير ومرافقة الصناعة في البلاد". وأكد المسؤول أن "المشاريع المنجزة والمستقبلية التي يقوم بها مركّب توسيالي، ستفتح صفحة جديدة للصناعة الجزائرية، مما سيسمح برفع نسبة الإدماج مستقبلا"، مشيرا إلى أن هذا "ما قامت به الجزائر منذ الاستقلال، وما هو جارٍ تعزيزه حاليا". وقال درواز بأن "الألعاب المتوسطية تمثل وسيلة لإظهار دعم المجتمع للجزائر ولمدينة وهران، من خلال مشاركته في إنجاح هذا الموعد المتوسطي، وهذا سيسجَّل في تاريخ ألعاب المتوسط، وفي ذاكرة الطبعة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022".

واعتبر أن "مجمع توسيالي الراعي الذهبي للطبعة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط إلى جانب مؤسستين أخريين، أعطى دعما إيجابيا في إطار تنظيم هذه الألعاب إلى جانب الإرادة القوية والوسائل التي وضعها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، تحت تصرف اللجنة لنقول اليوم بأن وهران مستعدة لإنجاح الألعاب المتوسطية وهران 2022". ومن جهته، أكد عضو مجلس إدارة مركّب توسيالي ألب توبكيوقلي، أن شركته ملتزمة تماما بإنجاح تنظيم الألعاب المتوسطية،  والمساهمة في ترقية صورة الجزائر، من خلال شبابها، وثرائها الثقافي والطبيعي". وأضاف أن شركة توسيالي "لديها واجب ومسؤولية للمشاركة والمساهمة في كل المبادرات، لفائدة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للبلاد"، مشيرا إلى أن "الجزائر ستبعث من خلال هذا الحدث الرياضي، رسالة سلام وأخوة وتضامن، وانفتاح على مختلف الثقافات". وقال بأن "شركة توسيالي مؤسسة مواطنة تحت تصرف مدينة وهران والجزائر في مختلف المجالات".