تشريعيات 12 جوان
كسر للروتين وعودة تدريجية للنشاط العاديّ
فريق ترجي أرزيو
  • القراءات: 433
سعيد. م سعيد. م

دورة رمضانية في كرة اليد بأرزيو

كسر للروتين وعودة تدريجية للنشاط العاديّ

نظم فريق ترجي أرزيو دورة رياضية رمضانية في كرة اليد، خاصة بالفئات السنية (أقل من 15 سنة وأقل من 17 سنة وأقل من 19 سنة) بملعب الترجي بمدينة أرزيو، بمعدل مبارتين يوميا في السهرة.

شهدت الدورة مشاركة 15 فريقا على غرار الشباب الرياضي لبطيوة، والجيل الصاعد لأرزيو، ونادي كرة اليد شباب وهران، وغيرها من الفرق المنضوية تحت لواء الرابطة الوهراينة لكرة اليد، التي تكفلت بمعية الرابطة الجهوية بالدعم التقني، ممثلا في حكام فيدراليين لإدارة مباريات اليافعين. واعتبر عادل بن عيسى المدير التقني لترجي أرزيو، أن تنظيم هذه الدورة الرمضانية هو عودة إلى التقاليد الراسخة، ودليل على حرص ناديه على رعاية اللاعبين اليافعين، سواء الذين ينتسبون إليه، أو الناشطين في الفرق الأخرى، والذين كانوا في وضعية واحدة من تجميد النشاط، والروتين المؤذي لأكثر من عام بحسبه؛ "عودة الحيوية إلى الدورات الرمضانية هي، في حد ذاتها نجاح، وكانت تهدف إلى تعزيز روح المنافسة خلال شهر رمضان المبارك، وإعادة شحن بطاريات لاعبي المراحل السنية من خلال التنافس المباشر بين الفئات المختلفة في ظل فيروس "كورونا".

ومستوى الدورة ارتفع من مباراة لأخرى بارتفاع مستوى الفرق المشاركة، خصوصا أنها شهدت مشاركة معظم الأندية المعروفة والمنخرطة برابطة وهران للعبة، وهذا كله خدمة لكرة اليد الجزائرية. وبالنسبة لفريقي، سيستمر في التكوين القاعدي لمواجهة نقص الإمكانات المرصودة له". وبدوره، أكد رحوي بن يبقة مدرب نادي الشباب الرياضي لبطيوة، نجاح الدورة بكل المقاييس، واصفا إياها بـ "المبادرة الشجاعة من قبل مسؤولي ترجي أرزيو في ظل الوباء الذي يطوّق النشاطات الرياضية كلها بدون استثناء، وكون الجميع اعتاد أن يحضر دورات رمضانية للفرق الأولى الناشطة بمختلف البطولات والأقسام أو الخاصة بالكهول، من أجل إضفاء المسحة الرياضية على سهرات شهر رمضان المعظم، وتذكر الأيام السالفة الزاهية"، مضيفا: "أن تنظم دورة موجهة للفئات السنية، فتلك مبادرة تحسب للنادي الرزيوي المعروف بنهجه التكويني. ومن جانبنا نعد بعودة قوية لفريقنا في السنوات القليلة المقبلة".

وقال سعيد دوبالة رئيس رابطة وهران لكرة اليد: "أشعر بسعادة غامرة بتنظيم هذه الدورة الرمضانية؛ فذلك مهم جدا؛ إذ لا يمكن للاعبين الاكتفاء بالتدريبات اليومية بدون خوض مباريات تعيد الجاهزية، وتطرد الملل عن اليافعين. وأمام استحالة تنظيم رابطتنا مثل هذه الدورات وعدم انطلاقها في العمل رسميا بسبب مشكل ازدواجية المناصب، أدعو الأندية إلى استنساخ مبادرة ترجي أرزيو، وسنساعدها تقنيا في انتظار حصولنا على الترخيص للانطلاق في عملنا. وأتطلع إلى تنظيم دورة مماثلة خاصة بالإناث. وأشكر كثيرا مسوؤلي نادي ترجي أرزيو، وفي مقدمتهم الرئيس بن موسى أمين على الجهود المبذولة، والحرص الدائم لإنجاح هذه الدورة، واستعادة النفحات الرمضانية الرياضية".

وعقب الدورة، كُرّم لاعبو الفرق الثلاثة الأولى عن كل فئة، بميداليات، ومُنح كل فريق كأسا خاصة، إضافة إلى شهادة تقدير وهدايا، سُلمت لهم من طرف رئيسي دائرة وبلدية أرزيو ومدير مديرية الشباب والرياضة لولاية وهران ممثلين عن السلطات المحلية، ومسؤولي الرابطتين الوهرانية والجهوية لكرة اليد، وأعضاء من أسرة كرة اليد بولاية وهران، وممثلي مصالح الأمن والحماية المدنية. وتخللت حيثيات الحفل عبارات الشكر لكل الأطراف المنظمة، على تسخيرها كل الإمكانات لإنجاح الدورة؛ ما سيحفّزها، بشكل كبير، على الاستمرار في السنوات القادمة.