عمراني يريد استفاقة كبيرة
❊ع. إسماعيل ❊ع. إسماعيل

بلوزداد يستقبل شباب مقرة

عمراني يريد استفاقة كبيرة

 

رغم أن الفريق عاد بتعادل ثمين في مباراته الأخيرة ضد أهلي برج بوعريريج، فإن أنصار بلوزداد غير راضين عن أداء لاعبي تشكيلتهم، و«كان بوسع فريقنا فرض الانتصار على أهلي برج بوعريريج لو تمكن اللاعبون والطاقم الفني من استغلال الظروف التي جرت فيها المباراة، حيث واجهوا المنافس البرايجي في ملعب محايد، فضلا عن أن الفريق المنافس بدا في متناولنا . لقد خسرنا نقطتين هامتين، وهذا دليل على أن مدرب الفريق عبد القادر عمراني لم يصل بعد إلى الرفع من درجة استعداد عناصر تشكيلته، فضلا عن أن اختيار العناصر الأساسية هذا الموعد، لم يكن مجديا"، قال أحد الأنصار البلوزداديين، الذي انتقل إلى ملعب "الوحدة المغاربية" ببجاية لمشاهدة أطوار هذه المباراة .

لا شك في أن أغلب البلوزداديين تفاجأوا من ضعف المردود الذي ميّز فريقهم، إذ إن شباب بلوزداد لعب جيدا فقط في عشرين دقيقة الأولى للمباراة، ما مكنه من فتح باب التسجيل عن طريق لاعبه البارز سالمي في الدقيقة الواحدة والعشرين.

البلوزداديون عجزوا عن استغلال تقدمهم في النتيجة رغم كثرة الفرص التي أتيحت للاعبيهم قاسمي وسعيود ونغيسن. ولعل ما أغضب كثيرا أنصار بلوزداد هو التراخي الكبير الذي وقع فيه فريقهم خلال الشوط الثاني، حيث تعرّضوا لسيطرة البرايجية الذين كان بوسعهم الوصول عدة مرات إلى شباك منافسيهم. وكان المدرب عمراني واقعيا في التصريحات التي أدلى بها في نهاية المباراة لما قال: "أنا غير راض تماما عما قدمه فريقي من مردود أمام أهلي برج بوعريريج؛ أولا لم نستغل تقدمنا في النتيجة، ثم إن فريقي تراجع بشكل مفاجئ إلى الوراء مع أنني لم أطلب من عناصري ترك المساحات للمنافس. بطبيعة الحال، مثل هذه الأمور تقع دائما عند انطلاق البطولة، ونحن هنا لمعالجة الأشياء السلبية، لكن المهم أننا لم نخسر المباراة لكونها جرت خارج قواعدنا".

لكن الذين يعرفون المدرب عبد القادر عمراني يدركون أنه سيقوم بتغيير كثير من الأشياء داخل فريقه في الجولة الثانية من البطولة التي سيلعبها اليوم شباب بلوزداد بملعب "5 جويلية" أمام شباب مقرة، الصاعد الجديد إلى الرابطة الأولى؛ فلا يُستبعد قيام عمراني بإدخال تغييرات جذرية على التشكيلة الأساسية التي أقحمها ضد أهلي برج بوعريريج؛ بإبعاد العناصر التي كان مردودها ضعيفا؛ لإدراكه أنها ليست مستعدة بعد من الناحية البدنية، على غرار المهاجم الجديد قاسمي، ووسط الميدان تابتي الذي خلفه في تلك المباراة هداف الموسم المنصرم بشو، بل وحتى صانع ألعاب الفريق سعيود، الذي لم يقم بالدور الذي طلبه منه الطاقم الفني.

عمراني يريد، بدون شك، إحداث استفاقة كبيرة داخل فريقه، ولا يريد أن تكون المباراة ضد فريق مقرة صعبة على لاعبيه، الذين لن يطالبهم فقط بتحقيق فوز عريض، بل سيؤكد على ضرورة تقديم عروض كروية في مستوى تطلعات النادي والأنصار، الراغبين في رؤية فريقهم يلعب الأدوار الأولى في البطولة وكأس الجمهورية، فضلا عن البروز في المنافسة الإفريقية التي بدأها بتحقيق فوز ثمين في الجولة الأولى.

ويُنتظر قدوم أنصار شباب بلوزداد بأعداد كبيرة إلى مدرجات ملعب "5 جويلية" من أجل تقديم المساندة الضرورية لتشكيلتهم في اللقاء الثاني من البطولة ضد شباب مقرة.

وطلب الأنصار البلوزداديون من لاعبيهم تفادي استصغار منافسهم، الذي سجل بداية موفقة في انطلاق المباراة بعدما حقق انتصارا هاما على ملعبه ضد أولمبي الشلف؛ ما يوحي بأن شباب مقرة لن يأتي إلى العاصمة كضحية سهلة المنال، بل سيحاول إحداث المفاجأة .

إقرأ أيضا..

معرفة  كورونا وسبل الوقاية منه تحمي من العدوى
22 فيفري 2020
محمد زروال أستاذ مساعد في الأمراض المعدية بمستشفى "القطار":

معرفة كورونا وسبل الوقاية منه تحمي من العدوى

الجفاف وعوامل بشرية تهدد المنطقة الرطبة
22 فيفري 2020
‘’ضاية الفرد" بتلمسان

الجفاف وعوامل بشرية تهدد المنطقة الرطبة

العدد 7034
20 فيفري 2020

العدد 7034