طموحات كبيرة للعودة إلى القسم الأعلى
فريق جمعية وهران

جمعية وهران في موسم 2018 -ـ 2019

طموحات كبيرة للعودة إلى القسم الأعلى

يتأهب فريق جمعية وهران لخوض الموسم الجديد لبطولة الرابطة الاحترافية الثانية لكرة القدم، بطموحات كبيرة يتجاوز بها الماضي المتواضع، حيث أنهى التنافس الرسمي ثامنا، وخرج مبكرا من مسابقة كأس الجمهورية، فانهالت انتقادات الأنصار على الإدارة، وتبادلت الإدارة واللاعبون التهم والطاقم الفني بقيادة العوفي سالم، وحتى بين المسيرين أنفسهم عن المتسبّب في الحصاد الهزيل.

صمدت الإدارة المشرفة على الفريق أمام موجة الاحتجاجات وغضب الأنصار المطالَبين برحيل المسيرين الحاليين والسلطات المحلية التي ضغطت من أجل مراعاة شؤون جمعية وهران، ومستقبلها بأكثر جدية، فما كان من رئيس النادي الهاوي مروان باغور ومن معه سوى رسم خارطة طريق وصفوها بالجيدة، وارتأوا توظيف خدمات المدرب منير زغدود، الذي كان أبان عن قدرة تمرينية في الأندية التي اشتغل فيها، آخرها شبيبة بجاية، حيث كان قاب قوسين أو أدنى من كسب تحدي القفز بها إلى الرابطة الاحترافية الأولى.

وفي الاجتماع الذي رسّم قيادة زغدود سفينة الجمعية الوهرانية، تم الاتفاق على هدف العودة بفريق المدينة الجديدة إلى المكانة التي تليق به ضمن كبار الكرة الجزائرية. كما تم التطرق لاحتياجات الفريق، بعدما جنح المسير القوي باغور لتنحية من وصفهم بالمتسببين في انتكاسة المجموعة الموسم الماضي، فتخلص ـ ولو صوريا ـ من العربي أومعمر الذي كان المشرف على الفريق الأول، والطاقم الفني المشكّل من المدرب الرئيس العوفي سالم الذي اختار تدريب اتحاد الحراش، ومرين الحاج الذي رفض الاستمرار كمساعد مدرب، فقبل الإشراف على العارضة الفنية لأولمبي أرزيو (قسم الهواة)، وكذلك من عدد من اللاعبين، منهم من فضلوا تغيير الأجواء بمحض إرادتهم على غرار يوسف خوجة، الحارس متحزم، عميروش، نورة، مرجي، عتي خالد (ا.الكرمة)، بن براهم (ا.الحراش)، يوسف ياسين، خليفة، محساس، هندو (ا.الحراش)، وهناك أسماء استغنى عنها المدرب الجديد زغدود لدواع فنية بحتة بحسبه، كنهاري عبد الرحمان (أ.أرزيو)، وبن مراح.

شباب وخبرة للوصول إلى المبتغى

تم الإقرار في الاجتماعات التنسيقية المتتالية بالتجديد لعدد من ركائز الفريق التي تتوفر على إمكانيات مقبولة، ويتعلق الأمر بـالحارس علاوي، حداد، بودوح، زحزوح، بوطيش، خلف الله، بن ويس، وضرورة تقوية أوصال التعداد بتعاقدات نوعية من أجل الوصول إلى المبتغى، فجيء بكل من الحارس هنان (مديوني وهران)، برملة (ش.سكيكدة)، عقيد (ش.سكيكدة)، بن الشيخ (ا.بسكرة)، زايدي (م. الحساسنة)، ساسي (ا.عين مليلة)، بلعروسي (ا.ع مليلة)، بوعقيل (م. وهران)، حميدي (م. وهران)، بن تيبة (ا.العاصمة)، هشام شريف (م .بجاية) وميباركي (ا.بلعباس). كما التفتت الإدارة إلى خزانها، وغرفت من تشكيلة الرديف لتعزيز صفوف الأكابر بأقدام واعدة، فتم ترسيم ترقية كل من بلعريبي وبغداوي وكروم.

مساعدية يفلت ويحط ببسكرة

كانت إدارة جمعية وهران، في سياق الصفقات الصيفية، في اتصالات متقدمة مع أحمد مساعدية المهاجم القوي لأهلي برج بوعريريج؛ من أجل جلبه إلى القلعة الخضراء بتوصية من المدرب الجديد منير زغدود، الذي يعرف إمكانياته جيدا، خاصة حسه التهديفي، لكنها فشلت في استمالته بسبب اختلاف معه عن كيفية صياغة الأجر الشهري الذي سيتقاضاه اللاعب في العقد، فغيّر مهاجم البرايجية البوصلة باتجاه اتحاد بسكرة.

وقد خلّف ضياع صفقة مساعدية من قبضة الإدارة الوهرانية، مفاجأة للمدرب زغدود، الذي كان واثقا من القبض على هذا المهاجم، الذي يرى فيه تدعيما نوعيا لخط هجوم لازمو.

زغدود: يجب الرفع من سقف الطموح

بدأت جمعية وهران تحضيراتها متأخرة، واقتصر تحضيرها على مدينة وهران الذي خاضت بها تربصا لمدة 10 أيام بفندق فانطازيا، وخاضت 4 مباريات ودية إعدادية ضد أولمبي أرزيو (1/1)، شباب بلوزداد (1/0)، اتحاد سيدي بلعباس (1/3)، اتحاد الكرمة (1/0)، وأخريين تطبيقيين ضد تشكيلة الرديف (1/1 و4/0).

وبعد استنتاج منه عقب انقضاء يوميات التحضير، دعا المدرب زغدود لاعبيه إلى بذل المزيد من التضحيات والجهود، لترقية أدائهم وإنجاح اقتحامهم البطولة الاحترافية الثانية من بوابة أولمبي الشلف الذي سيحلون ضيوفا عليه اليوم (السبت) برسم الجولة الأولى منها. وأتم زغدود يقول عن مواجهة الشلفاوة وتوقعاته حول الموسم الجديد ككل: لا يهمنا إن لعبنا أول جولة بميداننا أو خارجه، ما يعنينا هو أن ندشن البطولة بنتيجة إيجابية، تشجعنا على التعاطي مع باقي الجولات بعزيمة كبيرة، وذلك ما نسعى إليه عند انتقالنا إلى ملعب الشلف. مؤكد أنه ينتظرنا موسم كروي طويل وصعب، لكن لا مناص من الرفع من سقف الطموح، ويمكن أن ننجح فيه باتحاد أسرة الفريق، وأنا متفائل بتقديم جمعية وهران وجها مشرفا يرضينا والأنصار.

 

م. سعيد

العدد 6577
20 أوت 2018

العدد 6577