شباب بلوزداد يحافظ على الصدارة
  • القراءات: 195

الرابطة المحترفة الأولى

شباب بلوزداد يحافظ على الصدارة

حافظ شباب بلوزداد على كرسي الطليعة ضمن سلّم الترتيب العام بفضل التعادل الذي عاد به من ميدان مولودية الجزائر (2- 2)، في داربي عاصمي مثير، بينما سيطر شباب قسنطينة على "كلاسيكو" الشرق، إثر فوزه أمام وفاق سطيف (3- 1) أول أمس السبت، بمناسبة خوض مباريات الجولة 12 من بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.

تعادل الوصيف مولودية الجزائر والمتصدر شباب بلوزداد بهدفين في كل شبكة (2- 2)، بمناسبة الداربي رقم 99 بين قطبي العاصمة، وبالتالي تبقى الأمور على حالها في طليعة جدول ترتيب المحترف الأول، حيث حافظ الشباب على كرسي الصدارة (25 ن)، متبوعا بالمولودية (24 ن).

وشهد الشوط الأول سيطرة شبه مطلقة للشباب البلوزدادي بدون أن يتوصل أشبال المدرب عبد القادر عمراني إلى تحويل فرصهم السانحة بقيادة صانع الألعاب أمير سعيود، إلى أهداف حقيقية تهز الشباك. وانتظرت الجماهير الغفيرة التي غصت بها مدرجات ملعب "عمر حمادي"، الدقيقة (35)، حينما أهدى مدافع المولودية زيدان ميباراكو، الهدف الأول لصالح الخصم البلوزدادي، بتسجيله هدفا ضد مرماه، خادع به حارسه فريد شعال، ليتواصل اللعب العقيم إلى غاية الدقيقة (76)، التي شهدت اهتزاز شباك الضيوف بنفس الطريقة تقريبا، حيث قطع مدافع الشباب زكريا خالي، كرة عرضية من الظهير الأيمن عبد الرحمان حشود، خادع بها حارسه قايا مرباح (1- 1).

ولم تستمر فرحة عشاق "العميد" طويلا، حيث انطلق أبناء "لعقيبة" في هجمة معاكسة خاطفة قادها سعيود، الذي عرف كيفية التلاعب بدفاع المولودية، وتوقيع هدف التقدم مجددا لفريقه (د 79).

وتميزت هذه المواجهة العاصمية المحلية بتنافس شديد واندفاع بدني كبير في نهاية اللقاء من الطرفين، وهو ما كلف سعيود تلقي البطاقة الحمراء (د 86)، تاركا بذلك رفاقه بنقص عددي، وهو ما سمح لفريق "الغريم" التقليدي، بتعديل الكفة في الرمق الأخير بواسطة المهاجم هشام نقاش (د90+2)، مستفيدا من تمريرة حاسمة من زميله عبد المومن جابو، لينقذ بذلك رأس مدربه الفرنسي برنادر كازوني وباقي التشكيلة ولو نسبيا من غضب أنصار المولودية.

وفي ملعب "الشهيد حملاوي"، سيطر شباب قسنطينة على "كلاسكو" الشرق، عندما أطاح بمعقله على وفاق سطيف بنتيجة عريضة (3- 1). ويعود الفضل إلى تألق المهاجم أمين عبيد، الذي وقّع ثنائية، كانت بدايتها بركلة جزاء (د 37)، ثم (د 58)، وتوسطهما هدف أمقران (د 48). أما هدف التقليص لصالح الزوار فجاء بأقدام غشة (د 57).

وعلى ضوء هذه النتيجة ارتقى فريق "السنافر" إلى المركز الخامس (18 ن) بمعية عين مليلة، في حين يواصل "النسر" السطايفي التقهقر نحو مؤخرة الركب، ليدخل مع الثلاثي المهدد بالسقوط (14، 11 ن).

أثقل نتيجة في هذه الجولة كانت من نصيب فريق جمعية عين مليلة بمناسبة استقباله اتحاد بلعباس، بواقع ثلاثية "نقية" (3-0). وتداول على تسجيل أهداف أصحاب الأرض كل من إيبوزيدان (د 55)، قبل أن تستفيد من "نيران صديقة" بفضل هدف عشو ضد مرماه (د 65)، ليختتم دبيح (د 67)، مهرجان الأهداف. وبهذا تصعد "الجمعية" نحو الرتبة الخامسة (18 ن)، مناصفة مع شباب قسنطينة، في حين تجمّد رصيد فريق "المكرة" عند النقطة 13 التي تضعه في الصف العاشر مع مقابلة متأخرة.

وفي غرب البلاد، تعثرت مولودية وهران بميدانها أمام اتحاد بسكرة بواقع (0-0)، لتضيّع بذلك فرصة الاقتراب أكثر من الوصيف (مولودية الجزائر)، مكتفية بالصف الثالث (19 ن)، مناصفة مع الساورة، بينما عاد أبناء مدينة "الزيبان" بنقطة غالية، تضعهم عند المركز العاشر (13 ن) مع بلعباس.

وأحرز أهلي برج بوعريريج الأهم عند استضافته نصر حسين داي (1- 0)، بواسطة هدف يوسف جحنيط (د 85). وبهذا يصعد "البرايجية" إلى المرتبة الثامنة (16 ن)، أما النصرية فتقبع عند المركز 12 (12 ن) مع "الشلفاوة".

وفي الأخير، أهدرت شبيبة الساورة فرصة تعثر "الحمراوة" للانفراد بالمركز الثالث، جراء تعثرها هي أيضا أمام ضيفها أولمبي الشلف (0-0)، سيما بعد تضييع المهاجم حامية ركلة جزاء في وقت حساس للمحليين (د 44)، صدها حراس الأولمبي محمد أمين سحنون ببراعة، والذي كان سدا منيعا لهجمات "النسور" البشارية طوال اللقاء، وبالتالي يبقى زملاء يحيى شريف في الصف الثالث (19ن)، في حين صعد "الشلفاوة" إلى الصف 12 (12 ن) بمعية نصر حسين داي.

وأجّلت رابطة كرة القدم المحترفة مقابلتي اتحاد الجزائر - شبيبة القبائل ونجم مقرة - نادي بارادو، إلى تاريخ لاحق، بسبب التزام الاتحاد والشبيبة وبارادو بخوض مرحلة دور المجموعات لكل من رابطة الأبطال وكأس الكونفدرالية.

العدد 7212
21 سبتمبر 2020

العدد 7212