نهائي كأس "الكاف".. اتحاد العاصمة ـ يونغ أفريكانز التنزاني اليوم على 20:00 سا

"سوسطارة" على بعد خطوة من تحقيق الحلم الإفريقي

"سوسطارة" على بعد خطوة من تحقيق الحلم الإفريقي
 ت. عمارة ت. عمارة

يلعب نادي اتحاد العاصمة، سهرة اليوم، أهم وأغلى مباراة في تاريخه، عندما يستقبل نادي يونغ أفريكانز التنزاني، في إياب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، على ملعب 5 جويلية، وهو يتوفر على أسبقية فنّية تقربه من إنجاز تاريخي غير مسبوق، من خلال التتويج بأول لقب إفريقي في مشواره، والحصول على وسم النجمة بقميصه، وهو الحلم الذي يراود أنصاره منذ سنوات.

وكان الاتحاد عاد بنقاط الفوز في مباراة الذهاب، التي جرت في دار السلام بتنزانيا، بنتيجة هدفين لهدف، حملا توقيع الثنائي محيوص ومريلي، ما يعزز حظوظه في التتويج باللقب القاري، رغم واجب التحفظ والحذر، الذي أبداه المدرب عبد الحق بن شيخة.

وقبل الوصول إلى المباراة النهائية، خاض أبناء سوسطارة مشوار بطل في منافسة كأس الكاف، عندما أخرجوا نادي الجيش الملكي المغربي من الدور ربع النهائي، وهو الذي كان أكبر المرشحين للتنافس على اللقب، ثم تجاوزوا عقبة أسيك ميموزا الإيفواري في الدور نصف النهائي، وهي كلها معطيات رجحت كفة الاتحاد كأكبر مرشح للتتويج بكأس الكاف.

ورفض مدرب الاتحاد، عبد الحق بن شيخة، الإفراط في الثقة الزائدة والاحتفال المبكر بالتتويج بعد الفوز ذهابا، الأمر الذي جعله يقرر إبعاد لاعبيه عن كل الضغوط الخارجية، والدخول في تربص مغلق بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى، حتى يضمن تركيز زملاء القائد بلعيد على نهائي العودة بعيدا عن المؤثرات الخارجية أو الاحتفالات المبكرة، التي قد يدفعون ثمنها غاليا في حال التراخي أو دخول مواجهة يونغ أفريكانز بثقة مبالغ فيها، وتحدث بن شيخة كثيرا مع لاعبيه بخصوص هذه النقطة بالتحديد، وأصّر على ضرورة لعب مواجهة اليوم وكأن مباراة الذهاب لم تكن على الإطلاق، بحثا عن تحقيق الإنجاز التاريخي، الذي يصبو إليه الجميع، خاصة أن الاتحاد عاش مرارة خسارة نهائي إفريقي من قبل، عام 2015 في دوري أبطال إفريقيا أمام نادي تي بي مازيمبي من الكونغو الديمقراطية.

من جهة أخرى، لن يجري بن شيخة أي تغييرات على تشكيلته الأساسية مقارنة بمباراة الذهاب، ما عدا اللاعب بن زازة المعاقب، والذي سيضطر لتعويضه بنسبة كبيرة جدّا بأكرم جحنيط، لاعب وفاق سطيف السابق وصاحب الخبرة الإفريقية الكبيرة، على اعتبار أنه توّج بدوري أبطال إفريقيا عام 2014 مع الوفاق، رغم أن البعض يفضل مشاركة ميصالة مرباح، بسبب نزعته الدفاعية القوية، في وقت سيعتمد فيه بن شيخة على تشكيلته المعتادة في الفترة الأخيرة، ببن بوط في حراسة المرمى، والرباعي رضواني وبلعيد وعليلات ولوصيف في الدفاع، وشيتة ومريلي وجحنيط في وسط الميدان، فضلا عن ثلاثي خط الهجوم بوسليو ومحيوص وتوميسانغ، وهي التشكيلة التي ستحظى بدعم جماهيري قياسي، على اعتبار أن التذاكر الـ60 ألفا، التي طرحت للبيع نفدت في زمن قياسي جدّا.

يجدر الذكر، بأن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عيّن الحكم الموريتاني بيدا دهان، لإدارة مواجهة الاتحاد أمام يونغ أفريكانز، لحساب إياب نهائي كأس الكاف، بمساعدة كل من جارسون دوس سونتوس من أنغولا وأرسينيو مارنغول من الموزمبيق، أما ثلاثي التحكيم المصري محمود أشور ومحمد عبد السيد حسين ومحمود أحمد عبد الراجل، فسيتكفل بالإشراف على غرفة "الفار".

وزير الشباب والرياضة يُحفّز زملاء بوسليو

قام وزير الشباب والرياضة، عبد الرحمن حمّاد، أول أمس، بزيارة تحفيزية لفريق اتحاد العاصمة بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى، لتأكيد دعم الدولة الجزائرية لممثل الجزائر في نهائي كأس الكاف، كما كان له حديث مع المدرب عبد الحق بن شيخة وأفراد الطاقم الفني، كما وجه خطابا تحفيزيا للاعبين تمنى لهم فيه التوفيق والتتويج بهذا اللقب التاريخي.

زفيزف حاضر لدعم الاتحاد

لم يتأخر رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، جهيد زفيزف، بدوره عن تقديم الدعم لاتحاد العاصمة قبل نهائي كأس الكاف، فبالإضافة إلى وضعه لمركز سيدي موسى، تحت تصرف أبناء سوسطارة، كان رئيس الفاف حاضرا إلى جانب وزير الشباب والرياضة، خلال زيارته لوفد الاتحاد، أول أمس، خاصة أنّه يتطلع لفوز أشبال بن شيخة باللقب لمحو الخيبات الكثيرة، التي ضربت الكرة الجزائرية في الفترة الأخيرة على كل المستويات.

دوليّو سوسطارة يحظون بمعاملة خاصة

احتفل الجهاز الفني ولاعبو اتحاد العاصمة بشكل مميز، بالأسماء التي قام جمال بلماضي باستدعائها للمشاركة في تربص "الخضر" المقبل، على غرار كل من بن بوط وبلعيد ولوصيف ومحيوص، حيث خصّوهم باستقبال رائع خلال التدريبات، التي أعقبت إعلان بلماضي عن قائمته، وهو الأمر الذي لم يحدث في صفوف الفريق منذ عام 2012، آخر مرة تم فيها استدعاء 4 لاعبين دفعة واحدة من نادي سوسطارة.

تحضيرات استثنائية لجماهير الاتحاد

حضّر أنصار اتحاد العاصمة، لتقديم لوحات فنّية استثنائية في مدرجات ملعب 5 جويلية، ليلة اليوم، حيث قام أعضاء "الألتراس" بالعمل خلال اليومين الماضيين، بملعب بولوغين على تحضير "التيفو" الخاص بالمواجهة النهائية، فضلا عن التحضير للعديد من المفاجآت الأخرى، والتي سيكون المنعرج الشمالي بملعب 5 جويلية والمدرجات، التي تعلوه مسرحا لها كالعادة.

معاقل الاتحاد تلتهب تحضيرا للنهائي

كما عرفت الأيام الماضية وعلى وجه التحديد، تلك التي أعقبت نهائي الذهاب وقبل مواجهة اليوم، تحركات كثيرة لأنصار الاتحاد وفي معاقله الرئيسية، على غرار حيّي سوسطارة وباب الواد، فضلا عن العديد من الأحياء العاصمية الأخرى، حيث انتشرت طاولات لبيع أقمصة الفريق والرايات المختلفة، كما تم تعليق رايات بألوان النادي في كل مكان، في انتظار ما ستفعله جماهير سوسطارة بعد التتويج بالكأس.

بوسليو بات المدلل الأول في سوسطارة

بات مهاجم الاتحاد، خالد بوسليو، المدلل الأول لأنصار الاتحاد منذ بداية تألقه في مواجهة الجيش الملكي، وتسجيله لهدفين حاسمين في الدورين ربع ونصف النهائيين، ويحظى ابن مدينة سكيكدة بشعبية كبيرة جدّا لدى أنصار سوسطارة، خاصة بعد أن سمع الجميع بقصته المؤثرة عندما تنقل إلى العاصمة في سّن الـ15 عاما واشتغل نادلا في مقهى بحثا عن فرصة للعب كرة القدم، قبل أن يحصل عليها في شباب بلوزداد ثم انتقل بعدها للاتحاد.


زميتي (مساعد المدرب بن شيخة):  حضّرنا في ظروف جيّدة ولن نفرط في الكأس

وعد فريد زميتي، مساعد مدرب اتحاد العاصمة، أنصار الفريق وكل الجزائريين ببذل اللاعبين والطاقم الفني لكل ما في وسعهم من أجل التتويج بكأس الكاف، على حساب يونغ أفريكانز التنزاني، ودخول تاريخ المنافسات الإفريقية، وتاريخ النادي الجزائري الذي لم يسبق له الحصول على أي لقب إفريقي، مشيرا إلى أن الجميع داخل الاتحاد نسي مباراة الذهاب في دار السلام، وتم التحضير للمواجهة النهائي في ظروف جيّدة وأجواء هادئة.

وقال زميتي في تصريحات خلال المنطقة المختلطة، أول أمس، بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى، ردّا على تحضيرات زملاء بلعيد لإياب نهائي كأس الكاف أمام النادي التنزاني: "التحضيرات تجري في ظروف جيّدة ورائعة، أنتم تشاهدون الأجواء الرائعة وسط اللاعبين والارتياح الظاهر عليهم"، قبل أن يضيف: "لقد فضلنا التحضير بعيدا عن الضغوط الخارجية، ولهذه الأسباب اخترنا الدخول في تربص قصير بمكرز سيدي موسى، الذي يوفر كل هذه الشروط"، ورفض زميتي العودة للحديث عن مجريات نهائي الذهاب وفوز أبناء سوسطارة بهدفين لهدف وإمكانية تأثير ذلك على اللاعبين، وصرح: "لقد نسينا نهائي الذهاب ولن نتكلم عنه، كل تركيزنا منصب على نهائي الإياب بملعب 5 جويلية. فضلنا العمل في هدوء في سيدي موسى حتى نكون جاهزين لإبقاء الكأس في الجزائر ويدخل جميع اللاعبين والطاقم الفني التاريخ بذلك الانجاز".

كما أكد مدافع نصر حسين داي الساب، بأن الطاقم الفني جاهز للتعامل مع غياب اللاعب بن زازة عن مباراة اليوم بداعي العقوبة، رغم أهميته الكبيرة، وقال: "صحيح أن غياب بن زازة له وزنه وتأثيره على الفريق، لكن هذه العوامل موجودة في كرة القدم، وعلينا التعامل معها، وإن شاء الله اللاعب الذي سيعوض بن زازة سيكون في الموعد ويقوم بدوره كما ينبغي"، كما أبرز مساعد بن شيخة أهمية توجيه بلماضي الدعوة لأربعة لاعبين من اتحاد العاصمة قبل النهائي، وصرح: "استدعاء 4 لاعبين من الاتحاد للمنتخب الوطني أمر جيّد ونحن فخورون بهذا الأمر، هذا الاستدعاء تحفيز لهؤلاء اللاعبين، لأنّه جاء الوقت المناسب"، قبل أن يضيف: "لقد تحدثنا إلى اللاعبين (بن بوط ولوصيف وبلعيد ومحيوص)، وهم واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، وان شاء الله سيقدمون الإضافة للمنتخب الوطني والاتحاد أيضا"، كما لم يفوت زميتي الفرصة لتوجيه رسالة قوية لأنصار الفريق، وصرح: "الأنصار وقفوا إلى جانبنا في كل المباريات وهم فعلا اللاعب 12، ونحن بدورنا نعدهم بتقديم أفضل ما لدينا من أجل إهدائهم اللقب وإسعادهم".


اللاعبون يصّرون على التتويج باللقب الإفريقي

أجمع لاعبو اتحاد العاصمة، على أنّهم لن يفرطوا في فرصة التتويج بكأس "الكاف" لأول مرة في تاريخهم، خاصة أن كل الظروف والمعطيات الفنية والنفسية تميل إلى كفتهم، قبل مواجهة يونغ أفريكانز التنزاني، في نهائي الإياب على ملعب 5 جويلية، متسلحين بدعم أنصارهم القوي المنتظر، ورغبتهم في رد الجميل إليهم، بعد العديد من التجارب الفاشلة سابقا.

أسامة شيتة: سنقاتل من أجل إسعاد أنصارنا

وعد أسامة شيتة أنصار الاتحاد، بالقتال على أرضية ملعب 5 جويلية، من أجل إهدائهم لقب كأس الكاف وتحقيق حلم اللاعبين والأنصار معا، وقال لاعب خط الوسط خلال المنطقة المختلطة، التي نظمت في سيدي موسى، أول أمس: "نحن على بعد خطوة من إنجاز تاريخي، وأؤكد بأننا سنقدم كل ما لدينا من أجل التتويج باللقب"، قبل أن يشير إلى أن نهائي الذهاب أصبح من الماضي بالنسبة له ولزملائه ردا على المتخوفين من تأثير تلك النتيجة (الفوز بهدفين لهدف) على تركيزهم، وصرح: "صحيح أننا سجلنا نتيجة إيجابية في مباراة الذهاب، لكننا نسينا تلك المواجهة، ولا يزال أمام شوط آخر في هذا النهائي، البعض يقول أننا فزنا بالكأس لكن هذا ليس صحيحا، مازالت أمامنا 90 دقيقة سنقاتل بكل قوة خلالها وإن شاء الله سنفوز بالكأس"، وزاد: "لا نشعر بالضغط قبل هذا النهائي بدليل أننا نحضر في ظروف جيّدة وهدوء تام، أغلب اللاعبين يملكون التجربة، التي تسمح لهم بالتعامل مع مثل هذه الظروف والمباريات الصعبة"، وأردف: "كما أننا سنستفيد أيضا من خبرة المدرب بن شيخة الكبيرة أيضا، وننتظر دعما كبيرا من أنصارنا حتى نكون في الموعد ونحتفل في النهائية".

خالد بوسليو: نريد تحقيق الحلم وهذه رسالتي للأنصار

قال مهاجم اتحاد العاصمة خالد بوسليو: "التحضيرات تجري في ظروف جيّدة ورائعة ووسط تركيز عال من طرف الجميع، سواء اللاعبين أو الطاقم الفني"، ليؤكد: "عندنا هدف واحد وهو تحقيق الحلم والتتويج بكأس الكاف"، وعن شعوره قبل نهائي الإياب والاقتراب من حلم النجمة الإفريقية، رد لاعب شباب بلوزداد السابق: "شعوري قبل المباراة النهائية الحاسمة غريب بعض الشيء، ولا يمكنك تجربته، إلاّ عندما تصل إلى هذه المرحلة وتعيش لحظتها"، ورفض ابن مدينة سكيكدة، التركيز على أرقامه ومروده الفردي، ردا على سؤال حول إمكانية تسجيله من جديد في النهائي، قائلا: "بالطبع كل لاعب يطمح للتسجيل في النهائي، لكن ليس هذا مهما بالنسبة لي، الأهم هو التتويج بالكأس ولا يهم من يسجل أنا أو أحد آخر من زملائي"، قبل أن يوجه رسالة إلى أنصار الفريق: "الأنصار وقفوا إلى جانبنا منذ بداية الموسم، ونتظر دعمهم في اللقاء النهائي حتى نتوج باللقب ونحتفل معهم بعد نهاية المباراة".

توميسانغ: نسينا نهائي الذهاب وهدفنا اللقب

يؤكد أوريبوني توميسانغ، بأن اللاعبين نسوا تماما نهائي الذهاب، الذي فازوا فيه على يونغ أفريكانز بتنزانيا، مشيرا: "لقد حضرنا جيّدا لنهائي الإياب، صراحة نسينا مباراة الذهاب ونتيجتها، نهائي الإياب بالنسبة لنا مباراة جديدة كليا وحضرنا لها بطريقة جيّدة من أجل الفوز والتتويج بالكأس ودخول التاريخ"، قبل أن يضيف: "ندرك جيّدا ما ينتظرنا في لقاء اليوم ولقد تحدثنا كثيرا مع المدرب بخصوص هذه النقطة، وعليه يجب أن نحافظ على تركيزنا حول ما يجري داخل الملعب من أجل الفوز بالكأس".