سعي لفك خيوط الأزمة
خالد.ح خالد.ح

شباب قسنطينة

سعي لفك خيوط الأزمة

بعث أنصار النادي الرياضي القسنطيني بعد تنقلهم إلى مقر تدريبات النادي، برسالة واضحة إلى مسؤولي شركة "آبار"؛ لأجل فك خيوط الأزمة؛ لأن الصراعات التي يشهدها الفريق حاليا، لا تخدمه بتاتا، بل تزيده إصرارا، وتبعد اللاعبين عن تركيزهم، خاصة أن الفريق تنتظره تحديات كبيرة.

وعاد الهدوء تدريجيا إلى بيت النادي الرياضي، حيث تجري التدريبات بصفة عادية؛ استعدادا للمقابلة القادمة التي ستُلعب يوم 14 ديسمبر المقبل، بعد تأجيل الجولة القادمة بسبب إجراء الانتخابات الرئاسية، حيث كان المدير العام للشركة الرياضية للنادي رشيد رجراج، عدل عن الاستقالة التي أعلن عنها الأسبوع الماضي، بعد تدخل أطراف فاعلة في الفريق وعلى رأسها الوالي عبد السميع سعيدون ومسؤولو شركة "آبار"، الذين استطاعوا إقناع رجراج بالعودة إلى العمل بشكل طبيعي، وهو ما قبله المعني، الذي أكد أنه ليس ضد أحد، وإنما يحب أن يكون للفريق طاقم فني ومسير في المستوى، بعيدا عن الضغوط والنرجسية التي استعملها التقني الفرنسي دينيس لافان، وإصراره على عدم الرحيل رغم سلسلة النتائج السلبية التي أثرت على تواجد النادي في المراتب الثلاث الأولى في الوقت الحالي.

ورغم أن شباب قسنطينة لم يلعب لقاء الجولة الماضية بسبب انشغال الفريق الخصم نادي بارادو بكأس الكونفدرالية الإفريقية التي خسرها أول أمس على أرضه بثنائية نظيفة على يد حسنية أغادير، إلا أن نتائج الجولة الماضية خدمت كثيرا السنافر، الذين استفادوا من خسارة مولودية الجزائر وجمعية عين مليلة وتعادل اتحاد بسكرة أمام أهلي البرج، وهو ما أبقى النادي الرياضي القسنطيني في المركز الخامس بفارق 10 نقاط كاملة عن الرائد شباب بلوزداد ناقص مقابلة للسنافر، الذين يراهنون على نقاط "الباك" لأجل خطف المركز الثالث، والتقدم نحو ريادة الترتيب رويدا، بدون احتساب لقاء اليوم الذي سيُلعب بين شبيبة القبائل ومولودية وهران، الذي تُعد نتيجته مهمة كثيرا لـ "السنافر".

 

إقرأ أيضا..

ثناء على الفعالية الهجومية لكن الدفاع يقلق
21 جانفي 2020
بعد الفوز العريض لجمعية وهران على نادي عزوز

ثناء على الفعالية الهجومية لكن الدفاع يقلق

بوغرارة يريد مهاجما
21 جانفي 2020
جمعية عين مليلة

بوغرارة يريد مهاجما

الخضر يتعرفون اليوم على منافسيهم
21 جانفي 2020
قرعة تصفيات كأس العالم 2022 بقطر

الخضر يتعرفون اليوم على منافسيهم

العدد 7007
20 جانفي 2020

العدد 7007