تونس في مواجهة أنغولا وكوت ديفوار تصطدم بجنوب إفريقيا
  • القراءات: 285
ط. ب ـ ط. ب ـ

اليوم الرابع من كأس أمم إفريقيا

تونس في مواجهة أنغولا وكوت ديفوار تصطدم بجنوب إفريقيا

يشهد اليوم الرابع من منافسة كأس أمم إفريقيا 2019، المقامة بمصر، التي ستلعب مبارياتها اليوم، ثلاثة لقاءات، يجمع الأوّل كوت ديفوار بجنوب إفريقيا لحساب المجموعة الرابعة، التي تضم المغرب وناميبيا، وتجمع المبارتان الأخريان تونس ضد أنغولا ومالي ضد موريتانيا لحساب المجموعة الخامسة.

من الصعب توقع كيف سيكون أداء  منتخب الفيلة، لكن ما هو مؤكّد أنّ هجومه يحسده عليه الكثير من المنتخبات، فقد عاش فريق كوت ديفوار، النشوة والألم في آخر نسختين، فتوجوا بلقب 2015 في غينيا الاستوائية، قبل الخروج من الدور الأول في الغابون قبل سنتين، وسيحاول هذا المنتخب دخول الكان بقوة معتمدا على أداء لاعبيه، والمميز كيليان مبابي المتوج مع باريس سان جرمان بلقب الدوري الفرنسي، كما سيعول المدرب ابراهيم كامارا أيضا على ويلفرد بوني المتوج بلقب 2015 مع هدف حاسم، وحقّق ثنائية في مباراة ودية أخيرة، كما ستخوض جنوب إفريقيا  هذه المباراة،  وهي من أكثر الفرق غير المتوقعة في مصر، حيث تأهلت في التصفيات بالفوز على نيجيريا القوية 2-صفر، ثم غرقت بتعادل صادم على أرض سيشيل المتواضعة، فاللقاء لن يكون سهلا، والأمر سيتوقف على  مستوى الجناح الهجومي بيرسي تاو.

وتبدو تونس مرشحة فوق العادة لتصدر المجموعة أمام منتخبات أنغولا ومالي وموريتانيا الذي يشارك للمرة الأولى في النهائيات، لكن مشجعي نسور قرطاج يأملون أن يذهب منتخب بلادهم إلى أبعد من ذلك، لكن لابد أن تكون البداية قوية اليوم، أمام منتخب أنغولي لن يكون سهل المنال، وقد تفتقر تونس إلى نجم مثل المصري محمد صلاح أو السنغالي ساديو ماني، لكنها تفتخر بوجود فريق من ذوي الخبرة في المعارك الكروية الإفريقية والظروف في مصر تناسبهم، لاسيما بوجود وهبي الخزري وعودة النجم يوسف المساكني بعد غيابه المطول، بسبب إصابة في الركبة أبعدته على وجه الخصوص عن مونديال روسيا 2018.

من جانبه، يعود المنتخب الأنغولي إلى النهائيات، بعد فشله في حجز بطاقته للنسختين الأخيرتين في غينيا الاستوائية 2015 والغابون 2017، وهو حسم تأهله للنسخة الحالية في الجولة الأخيرة بفوزه على مضيفته بوتسوانا بهدف وحيد، سجّله مهاجم سبورتينغ براغا البرتغالي ويلسون إدواردو، واحد من لاعبين عديدين في المنتخب محترفون في البرتغال.

وسيواجه منتخب مالي الفريق الموريتاني، في مباراة يبدو أنّها ليست متكافئة، نظرا لقوّة الموريتانيين مقارنة بمالي، لكن غالبا ما تخالف مالي التوقعات في النهائيات، حيث احتلت المركز الثالث في عامي 2012 و2013، بعدما تخطت في المرتين منتخبي البلدين المضيفين (الغابون وجنوب إفريقيا من ربع النهائي بركلات الترجيح على التوالي)، لكنها خرجت من الدور الأول في النسختين الأخيرتين.

وبعد عقود كانت خلالها موريتانيا من أضعف المنتخبات الإفريقية، نجحت في التأهل إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها، وسيحاول هذا المنتخب تحقيق المفاجأة، فإن فاز اليوم على مالي، سيكون إنجازا كبيرا وسيسجل دخولا معنويا مهما في مشواره في هذه المنافسة القارية.

برنامج المباريات:

المجموعة الرابعة

كوت ديفوار- جنوب إفريقيا   17:30

المجموعة الخامسة

تونس أنغولا  20:00

مالي مورتانيا 23:00

العدد 7212
21 سبتمبر 2020

العدد 7212