تأخير الألعاب سيسمح لنا بالاستعداد أحسن تنظيميّاً ورياضيا
الأمين العام للجنة تنظيم الألعاب المتوسطية عبد القادر معطى الله
  • القراءات: 93
سعيد . م سعيد . م

الأمين العام للجنة تنظيم الألعاب المتوسطية عبد القادر معطى الله لـ "المساء":

تأخير الألعاب سيسمح لنا بالاستعداد أحسن تنظيميّاً ورياضيا

يُعد عبد القادر معطى الله من الإطارات الرياضية المشهود لها بالكفاءة في مدينة وهران، انخرط في الحقل الرياضي منذ نعومة أظافره، ووزع خبرته على رياضات عديدة؛ تسييرا وتأطيرا، وكان لا بد من الاستفادة من تجربته الغنية في اللجنة المنظمة لألعاب البحر الأبيض المتوسط المقررة في وهران عام 2022، والتي يشغل حاليا بها منصب الأمين العام. التقته "المساء" وكانت معه هذه الدردشة القصيرة.

بداية، حدثنا عن فحوى الاجتماع الثاني بين اللجنة المنظمة ولجنة التنسيق والتقييم الدولية بقيادة الفرنسي برنار أمسلام، والذي جرى عبر تقنية التخاطب المرئي عن بعد.

❊❊ كما قلت، هو الاجتماع الثاني الذي جرى بواسطة التواصل المرئي عن بعد بعد الأول الذي تم منذ أسبوعين، للظرف الصحي الطارئ الذي يعيشه العالم بأسره، بسبب تفشي فيروس "كورونا". وقد كانت الفرصة للجان 12 المنبثقة عن لجنة التنظيم، لتقديم حصاد أعمالها للجنة التنسيق الدولية المتوسطية، وإطلاعها على التقدم في التحضيرات لاستضافة ألعاب البحر الأبيض المتوسط لعام 2022 بوهران.

وكيف كان رد لجنة التنسيق الدولية على ما تلقت وسمعت عن أمور التحضير للطبعة المتوسطية القادمة؟

❊❊بالطبع، كانت هناك ملاحظات سابقة دوّنتها اللجنة الدولية، وانتظرت الإجابة عنها من اللجان الفرعية المعنية بالتحضير. كما طرحت أسئلة في خضم ذلك، ومع توالي الشروحات وعمل مسؤولونا على تبديد كل مخاوف اللجنة الدولية، وطمأنتها خصوصا في ما يتعلق بالمرافق الرياضية الموجهة لاحتضان هذا العرس المتوسطي. وعموما، الاجتماع كان إيجابيا ومفيدا. ولمسنا ارتياحا من اللجنة الدولية على عمل اللجنة المنظمة إلى حد الآن، وهذا الأمر يشجعنا أكثر.

على ذكر المرافق الرياضية، كيف هي الأشغال الجارية بها؟

❊❊ المنشآت الرياضية الجديدة والتي تخضع لعمليات التجديد، ستكون بمقاييس عالمية، وتوجد تحت مجهر السلطات المحلية، وعلى رأسها السيد والي الولاية عبد القادر جلاوي، الذي يتابع الأشغال الجارية بها عن كثب. ولقد قدّمت اللجنة المنظمة ضمانات للجنة الدولية على تسلم هذه المنشآت في الآجال، وجاهزيتها في الوقت المناسب. 

وكيف ترى تأخير الألعاب المتوسطية المقررة بوهران بعام؛ من 2021 إلى عام 2022؟

❊❊أرى أن هذا التأخير بمثابة منحة من الله تعالى للجنة المنظمة، حتى تستعد أكثر وجيدا لهذا الموعد المتوسطي، تنظيميا ورياضيا؛ لأنني لا أداري بأن كان هناك تأخير خاصة في إنجاز بعض المرافق الرياضية. كما أن تأجيل الألعاب إلى عام 2022، فرصة لرياضيينا من أجل التحضير أحسن خاصة بعد هذا الطارئ الصحي العالمي، الذي أثر على الجميع، رياضيين وغيرهم.

ومن تجربتي كمدرب، أؤكد أن الرياضيين سيستدركون تأخرهم وما ضاع منهم في هذا التوقف الاضطراري، وربما أحسن، فقط يلزمهم الوقت الكافي، وتحضير جدي ومنهجي، وتوفير الظروف المناسبة لهم، والتحلي بالإرادة لبلوغ الأهداف المسطرة.

ألا تخشى اللجنة المنظمة من تأثير اكتظاظ أجندة عام 2022 بالعديد من المنافسات الرياضية الدولية والعالمية على طبعة وهران المتوسطية من ناحية الاهتمام، وجلب الأنظار إليها؟

❊❊ ربما، لكن لا يوجد اختيار آخر وحلول أخرى، فجائحة "كورونا" فاجأت الجميع، وأخلطت حسابات أكبر الهيئات الرياضية في العالم، واضطرتها لتأجيل العديد من المنافسات الرياضية والهامة كالألعاب الأولمبية، فأُجبرنا نحن كذلك على تأجيل هذه الألعاب المتوسطية، وتأخيرها بعام، ولكن في كل الأحوال، اللجنة المنظمة اجتهدت في وضع تاريخ مناسب، يصادف عيدي الشباب والاستقلال، وهذا مهم لنا ولوطننا العزيز، وحتى تخرج طبعة في المستوى، تكون بمثابة انطلاقة متجددة لهذه الألعاب المتوسطية ومن مدينة وهران.

وكيف تتوقع الآثار على مدينة وهران ورياضييها بعد الألعاب؟

❊❊في حال نجاح الألعاب المتوسطية، وأنا واثق ومتفائل من ذلك، فإن الآثار ستكون إيجابية على الرياضة والرياضيين في بلادنا، خاصة في وهران التي مُنحت لها فرصة لا تعوض لإنجاز منشآت رياضية جديدة، وإعادة تأهيل أخرى، وعليه يجب استغلال هذه المرافق بعد انقضاء الألعاب، لتكوين نخبة من الرياضيين ذوي مستوى مرموق، يشرّفون أنفسهم وبلدهم في مختلف المواعيد الدولية والعالمية مستقبلا إن شاء الله.

كيف كان شعورك وأنت تعيد ككثيرين من هواة الكرة المستديرة، مشاهدة المباراة النهائية التي خسرها فريقك السابق مولودية وهران في منافسة كأس إفريقيا للأندية البطلة عام 1989 أمام الرجاء البيضاوي على ملعب "أحمد زبانة"، وكنت وقتها مساعد المدرب المرحوم عمار رويعي؟

❊❊أحسست بألم كبير، ولازلت متأثرا ومجروحا في داخلي إلى اليوم. لقد ضيعنا لقبا كان في متناولنا، ولكن هذه هي كرة القدم، ولا يمكننا إعادة ذلك الوقت الجميل لكرة القدم الوهرانية رغم ذلك الألم.

صراحة، ما هي الأسباب التي أدت إلى حرمانكم من تتويج مستحق؛ بدليل أن مولودية وهران اختيرت رغم خسارتها الكأس الإفريقية كأحسن ناد في إفريقيا سنة 1989؟

❊❊ السبب الرئيس هو أرضية ميدان ملعب زبانة، التي كانت سيئة للغاية، ولم تمكن مولودية وهران من تطبيق لعبها الجميل والمنظم المعتمد على التمريرات القصيرة، والفنيات العالية للاعبيها، يتقدمهم لخضر بلومي وشريف الوزاني ومزيان ومشري وماروك وسباح، والمرحوم وناس المعروف بـ "سيكي" وغيرهم. لقد كنا نملك تشكيلة قوية ومتكاملة، لكن، للأسف، لم تكتمل فرحتنا بلقب إفريقي..

أ مازلتَ تتابع يوميات فريقك السابق؟ وما هو تعليقك عن تردي حاله اليوم؟

❊❊ رغم كل شيء تبقى مولودية وهران فريقا كبيرا وعزيزا على قلبي، أفرح لفوزه، وأتألم لخسارته. ما أتمناه أن يعم الاستقرار بيت المولودية، وأن تلتفت السلطات العمومية لإخراجه من أزمته، وتمنحه شركة وطنية، تسير وترعى شؤونه، حتى يتخلص من كل تلك المشاكل التي أثرت كثيرا عليه، وعلينا كمحبين له.

وماذا تقول في كلمة الختام؟

❊❊ أسأل الله تعالى أن يرفع عنا هذا البلاء والوباء، وتعود الحياة إلى طبيعتها، وأن نشرّف بلدنا بتنظيم طبعة متوسطية مميزة في وهران مميزة، تبقى راسخة في تاريخ الألعاب، وأذهان الرياضيين الجزائريين وفي حوض المتوسط إن شاء الله. فعلى الجميع وفي كل المستويات، الانخراط لبلوغ هذا الهدف السامي.

المزيد من الأخبار

سعيد حموش، مدرب شبيبة بجاية لـ "المساء":

الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا

نبيل شيالي عضو اللجنة المنظمة للألعاب المتوسطية 2022 لـ "المساء":

ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها

الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة الجزائريّين

إعادة فتح المساجد مرهونة بمدى وعي المواطن

الرئيس تبون يجري عملية جراحية في سلك القضاء

تغيير واسع في العدالة

الفريق شنقريحة يعزي قائد الجيش اللبناني:

الجيش الجزائري مستعدّ لتقديم المساعدات الضرورية للبنان

انطلاق أربع طائرات جزائرية محمّلة بالمساعدات نحو بيروت

الوزير الأول: الجزائر واقفة إلى جانب لبنان الشقيق

مع التراجع الطفيف في عدد الإصابات بكورونا

انخفاض في معدل شغل الأسرة بالمستشفيات

وزير الصحة يستقبل سفير المملكة بالجزائر

استعراض مدى جاهزية اللقاح "البريطاني" ضد كورونا

المدير العام لمؤسسة الأرشيف الوطني عبد المجيد شيخي:

كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير ممكن"

معلنا عن برنامج وطني لتهيئة 56 ملجأ للصيد الحرفي.. فروخي:

مرسوم جديد لتسهيل تنظيم تعاونيات للصيادين الحرفيين

الاقتصاد الوطني تجنب الصدمة الناجمة عن كورونا.. وزير المالية:

الصيرفة الإسلامية مطلب اجتماعي وتجسيدها خطوة شجاعة

ذكّرت بتصريحات رئيس الجمهورية.."الجيش":

ضرورة حل سلمي في ليبيا قبل فوات الأوان

سفير الجزائر بصربيا يرد على افتراءات السفير المغربي:

الصحراء الغربية هي التسمية المكرسة في جميع اللوائح الدولية

منحت هدايا تشجيعية لشباب بلوزداد واللاعبين بوصوف وبلحوسيني

"راديوز” تكرم فقيد الكرة الجزائرية سعيد عمارة

هزّة أرضية بقوة 4.9 درجات بميلة

انهيار 3 منازل وتشققات بسكنات أخرى

وزيرا الداخلية والتضامن بولاية ميلة.. الرئيس تبون يأمر:

التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال

أكد تكفّلها بجميع المباني المتضررة.. وزير الداخلية:

الدولة لن تتخلى عن مواطنيها

ساهم بها ”جازي” خلال الثلاثي الثاني 2020

100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة ”كوفيد19”

شكل 5 بالمئة من إجمالي المصابين في العالم

عدد المصابين بـ"كورونا" في إفريقيا يتجاوز عتبة مليون شخص

انتقدت قمع السلطات المغربية لكل صوت حر..

لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي

بعد يوم واحد من إعلان السلطات عن نيّتها فتحَها

نزوح جماعي إلى الشواطئ والشمسياتُ تحتل سواحل وهران

مديرية الشؤون الدينية بقسنطينة تستعد للفتح التدريجي للمساجد

القائمة لم تحدَّد بعد والفضاءات الواسعة من أهم الشروط

الاستشارية التربوية الأستاذة بهلول تؤكد:

الوباء ليس مبررا لعدم النجاح

العدد 7176
08 أوت 2020

العدد 7176