بيت مولودية وهران على فوهة بركان
  • القراءات: 725
سعيد. م سعيد. م

بعد تراشق إعلامي بين ”بابا” وكافالي

بيت مولودية وهران على فوهة بركان

يحاول لاعبو مولودية وهران نسيان سقوطهم المرّ على أرضية ملعب الشهيد حملاوي بقسنطينة أمام الشباب المحلي، ولدغة زميلهم السابق المحنّك ياسين بزاز، الذي منح لفريق ”القلب”، كما يحلو له دائما تسمية شباب قسنطينة الفوز بطريقته الخاصة، عندما نفّذ مخالفة مباشرة رائعة، هزم بها جدار الدفاع والحارس الوهرانيين، وهي الطريقة والهدف الذي أخرج مدرب المولودية الفرنسي جان ميشال كافالي عن تحفظه، فراح يوكل التهم في هزيمة فريقه لمن فرّط في بزاز، الذي يكون بذلك تلقّى إشادة على مرتين، عندما أكد التقني الفرنسي أيضا أن اللاعب الدولي السابق هو من هزم المولودية الوهرانية، وليس شباب قسنطينة الذي رأى أنه ”كان في الجيب”. وليس مستبعَدا، حسب المتتبعين لشؤون الفريق الوهراني، أن يوتّر أكثر تصريح كافالي العلاقة بينه وبين رئيسه بلحاج أحمد المعروف بـ ”بابا”، والذي غالبا ما كان يكظم غيظه من خرجات سابقة لمدربه، خاصة لما كان يطالبه بإبعاد مقربين منه، بحجة تنظيف محيط الفريق، غير أن هذه المرة يبدو أن المدرب كافالي ذهب بعيدا بقصفه الإدارة بطريقة مباشرة، وهو ما لم يتجرعه رئيسها ”بابا، ”ويكون عقد اجتماعا طارئا معه عشية أمس، ليطلب منه تفسيرات وأسبابا عن هذا ”التهجم” عليه عوض تقديم تبريرات منطقية لهزيمة السبت الماضي، التي جاءت ـ حسبه ـ أمام فريق قوي، يتوسم هو الآخر لعب الأدوار الأولى هذا الموسم، ووضع النقاط على الحروف بشأن بعض الأمور التنظيمية، وتحديد صلاحيات كل طرف وتحمّل مسؤولياته. ولم يسلك ”بابا” العديد من الطرق، ليؤكد أنه تفاجأ بتصريح مدربه، وأن ما قاله عارٍ من الصحة، وأنه لا يتحمل المسؤولية في تسريح بزاز. وتابع: ”بزاز شخص أحترمه كثيرا، وقدّم خدمات كبيرة للمولودية، ولما طلب مني الرحيل عنها والالتحاق بشباب قسنطينة حتى ينهي مسيرته به، ويكون أيضا بالقرب من عائلته، لم أشأ الوقوف ضد رغبته، لكن على كافالي أن لا ينسى أننا اقترحنا عليه اسما كبيرا لتعويضه، ألا وهو زياني، وكنت على استعداد لتقديم أعلى راتب شهري له حتى يستفيد فريقنا من خدماته، لكن كافالي رفضه لأسباب نجهلها، كأسباب تهميشه الشاب العقبي القادر على تقديم الإضافة، فهذه أمور محيّرة، أنتظر أجوبة مقنعة عنها من كافالي”.
ورفض ”بابا” استباق الأمور حول مستقبل المدرب كافالي، وترك ذلك ـ كما قال ـ لرد فعله بعد اجتماعه به (انعقد أمس)، لكنه، وفي جميع الأحوال، أكد أنه لن يتجاوز عن أي خطأ من مدربه مستقبلا، وأنه سيكون حذرا في تصريحاته، ولا يستغل شعبيته لدى الأنصار لضرب استقرار الفريق الذي يبقى خطا أحمر.

نقاط ”الموب” للتعويض والاستقرار

وستعود التشكيلة، أمسية اليوم، إلى أجواء التدريبات لتحضير مقابلتها القادمة التي ستلعبها بملعب أحمد زبانة أمام مولودية بجاية، وهي الطلة الأولى لزملاء المتألق الحارس بلعربي هذا الموسم، والتي سيسعون لأن تكون موفَّقة بتسجيل أول انتصار لهم، يعوّضون به النقاط المهدرة في قسنطينة، ويرضون رئيسهم ”بابا” الذي حذّر من أنه سيرمي المنشفة إذا ما واصلت بعض الأطراف رفض تسميتها، بممارسة نوع آخر من الضغط عليه حتى يرحل عن الفريق.
العدد 7269
26 نوفمبر 2020

العدد 7269