الدورة 15 للألعاب العربية

برباري: الجزائر سخرت إمكانيات ضخمة لإنجاح الحدث

برباري: الجزائر سخرت إمكانيات ضخمة لإنجاح الحدث
الأمين العام للجنة الأولمبية الجزائرية خير الدين برباري
  • القراءات: 675
فروجة. ن فروجة. ن

أكد الأمين العام للجنة الأولمبية الجزائرية خير الدين برباري، أن التحضيرات تتواصل بجدية كبيرة لاحتضان الطبعة 15 للألعاب العربية، التي ستكون بخمس ولايات في الفترة الممتدة من 5 إلى 15 جويلية 2023، مبرزا في الوقت نفسه، أنه سيتم توظيف كل الإمكانيات والخبرات الموجودة سواء ما تعلق بالمنشآت والمرافق أو الجانب المادي والبشري؛ لأن الخبرة لها دور لإنجاح الحدث، خاصة أن الجزائر عادت بقوة لاحتضان أكبر التظاهرات في الفترة الأخيرة.

وقال الرجل الثاني عن "الكوا"، إن التحضيرات الخاصة بالألعاب العربية في طبعتها 15 المقررة بالجزائر شهر جويلية 2023، انطلقت منذ عدة أيام؛ أي بعد الإعلان عن ظفر الجزائر باحتضان الدورة، "تم تنصيب اللجنة المنظمة للموعد، والتي يرأسها وزير الشباب والرياضة عبد الرحمان حماد، وتنصيب الأمين العام للألعاب الذي يشرف على التنسيق مع كل اللجان المعنية بالتحضير للحدث العربي الذي يُعتبر فرصة لكل رياضيّي الوطن العربي؛ للتقارب والتنافس على أعلى مستوى، خاصة أن بعض الرياضات ستكون محطة لجمع النقاط المؤهلة للألعاب الأولمبية بباريس 2024؛ ولهذا فإن الأمور تسير كما يجب، والجزائر تولي اهتماما كبيرا بهذا الحدث الرياضي".

وواصل كلامه بالقول: "الحدث الرياضي العربي سيكون ناجحا من كل النواحي؛ رياضيا وتنظيميا، خاصة أن الجزائر اكتسبت خبرة كبيرة في تنظيم مثل هذه التظاهرات الكبرى بشهادة الجميع؛ سواء في الألعاب المتوسطية بوهران 2022، أو المواعيد الرياضية التي جرت مؤخرا؛ على غرار البطولة الإفريقية للاعبين المحليين لكرة القدم مطلع 2023، وحاليا كأس إفريقيا لأقل من 17 سنة". وعلى المستوى الرياضي قال خير الدين برباري: "الجزائر أضحت رائدة في أغلب الاختصاصات على المستوى العربي، ولهذا نتوقع أن تكون حصيلة جيدة لرياضيينا، وتألقهم بالصعود إلى منصات التتويج. والأهداف المسطرة هي حصد أكبر عدد من الميداليات، ولِم لا اعتلاء منصة التتويج في الحصيلة النهائية".

وعن مرافقة اللجنة الأولمبية الجزائرية للرياضيين في التحضيرات قال خير الدين برباري: بالنسبة للجنة الأولمبية الجزائرية، فإن مرافقة الرياضيين خلال عملية التحضير لكل المواعيد التي تنتظرهم، مهمة جدا، خاصة تلك التي تُعد مؤهلة للألعاب الأولمبية بباريس 2024، ولهذا هناك اجتماعات تنسيقية مع كل الاتحاديات المعنية؛ من أجل ضبط التعداد، وتوفير العتاد واللباس الرياضي، وكل ما هو لوجيستيكي، والوقوف على كل كبيرة وصغيرة من الجانب الطبي"، مبرزا في الوقت نفسه، أن اللجنة الأولمبية ترافق الاتحاديات؛ لكي يكون الجميع جاهزين خاصة بالنسبة للحدث العربي، الذي لم يبق يفصلنا عنه وقت طويل. كما راسلنا كل الهيئات الرياضية العربية؛ من أجل التنسيق مع الاتحاديات الدولية في مختلف الاختصاصات؛ لكي تكون مدرَجة، وتحسب نقاطها في التأهل للألعاب الأولمبية بباريس. ونحن في انتظار الرد والتأكيد، وبعدها سنعلن عن القائمة".

وهران نحو استثمار خبرتها المتوسطية في الموعد العربي

تم اختيار عاصمة الغرب الجزائري وهران لاستضافة منافسات خمسة اختصاصات رياضية خلال النسخة المقبلة للألعاب الرياضية العربية، التي ستنظم بست مدن جزائرية شهر جويلية القادم، ويتعلق الأمر بكل من كرة القدم النسوية، وكرة اليد (رجالا وسيدات)، والجمباز، والسباحة، والكرة الحديدية.  وستكون عدة منشآت سبق لها احتضان عدة منافسات خلال التظاهرة المتوسطية، معنية، أيضا، بالعرس الرياضي العربي؛ على غرار المركّب الرياضي ميلود هدفي، الذي ستجرَى على مستوى قاعته متعددة الرياضات، منافسات الجمباز، فيما ستقام على مستوى مركزه المائي الذي يضم ثلاثة مسابح، سباقات رياضة السباحة.

ومن المقرر أن تجرى فعاليات مسابقة كرة اليد للرجال، بقصر الرياضات "حمو بوتليليس"، على أن تقام تلك الخاصة بالسيدات بالقاعة متعددة الرياضات بأرزيو، وهما المرفقان اللذان استفادا من أشغال إعادة تهيئة هامة قبل الموعد المتوسطي؛ ما يجعلهما في أفضل حال لاستقبال الألعاب العربية. أما عن مباريات دورة كرة القدم النسوية، فإن ملعب أحمد زبانة سيكون مسرحا رئيسا لها، في الوقت الذي تم تعيين القاعة متعددة الرياضات (لوفا) بالسانية، لاحتضان منافسات الكرة الحديدية، وهو نفس المرفق الذي جرت فيه فعاليات هذا الاختصاص خلال الألعاب المتوسطية، علما أنه استفاد هو الآخر، من عملية إعادة تأهيل كافة مرافقه.

وأُعدت، أيضا، عدة مرافق رياضية أخرى، لوضعها تحت تصرف ضيوف وهران خلال الألعاب العربية؛ من أجل تمكينهم من إجراء تدريباتهم في أفضل الظروف. وفضلا عن ولاية وهران، فإن مدن الجزائر العاصمة وتيبازة والبليدة وقسنطينة وعنابة، اختيرت، هي الأخرى، لاستضافة النسخة القادمة من التظاهرة الرياضية العربية، التي تم منح شرف تنظيمها للجزائر خلال الدورة 46 العادية لمجلس وزراء الرياضة العرب، الذي انعقد يومي 18 و19 مارس الماضي بمدينة جدة السعودية.