الوزارة تصدم زطشي
وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي- رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي
  • القراءات: 327
ط. ب ط. ب

رفضت أي تعديل للقوانين قبل الجمعيات الانتخابية

الوزارة تصدم زطشي

قطعت وزارة الشباب والرياضة، الطريق أمام الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ورئيسها خير الدين زطشي، الطامح إلى تغيير القوانين واللوائح الأساسية، حيث قرّرت هيئة خالدي منع الاتحاديات الرياضية من إجراء تغييرات وتعديلات على القوانين الأساسية والانتخابية، قبل الجمعيات الانتخابية المقبلة.

في بيان أصدرته اللجنة الوطنية الوزارية المشتركة، المكلّفة بمتابعة المسار الانتخابي، لتجديد هيئات هياكل التنظيم والتنشيط الرياضي (أندية، رابطات رياضية، اتحاديات رياضية وطنية)، بعد الاجتماع الذي عقد الثلاثاء الماضي، برئاسة وزير الشباب والرياضة، سيد علي خالدي، تم التأكيد على أنّ دراسة المسائل التأديبية وتعديل القوانين الانتخابية والقوانين الأساسية، يجب أن يتم بعد انعقاد الجمعيات العامة الانتخابية للعهدة 2021-2024، وذلك في إطار أحكام القانون رقم 13-05 المؤرخ في 23 جويلية 2013، والمتعلّق بتنظيم وتطوير الأنشطة البدنية والرياضية وكذا التنظيمات سارية المفعول، حيث عقدت الهيئة الوزارية، الاجتماع للنظر في طلبات الاتحاديات الرياضية، المتعلّقة بتغيير الإجراءات التأديبية وتعديل القوانين الانتخابية والأساسية.

وكان رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، ينتظر ردا من الوزارة، فيما يتعلّق بتعديل القوانين العامة للفاف، معتبرا أنّ ذلك جاء بطلب من الاتحادية الدولية "الفيفا"، حيث سبق له وأن صرح بأنه تمّ إرسال الملف إلى الهيئة الوزارية في جوان 2020، للحصول على الموافقة، من أجل مطابقة لوائحها مع لوائح الفيفا، غير أنّ قرار الوزارة الجديد، صدم رئيس "الفاف"، الذي يبدو أنّه سيجد نفسه في موقف لا يحسد عليه، لاسيما بعد الانتقادات الكثيرة التي طالته في الفترة الأخيرة، عقب الخطأ الذي وقع فيه بعدم ملء استمارة عضوية المكتب التنفيذي للفيفا.

ويبدو أنّ هذا الخطأ، احتسب ضدّ رئيس الفاف، الذي لم يبد بعد نيته في الترشح من جديد لعهدة جديدة على رأس الاتحادية، رغم أنّه يعتبر بأن حصيلته إيجابية لحدّ الآن، بعد فوز الفريق الوطني بكأس أمم إفريقيا، بعد 29 سنة من الانتظار، ما أوّله البعض بأنّه حملة انتخابية لزطشي، قبل دخول معترك الانتخابات، غير أنّ  القرار الوزاري، من شأنه أن يجعل رئيس "الفاف" يفكّر ألف مرة، قبل اتّخاذ قرار أخير.

من جهة أخرى، قد تواجه الجزائر عقوبات من "الفيفا"، لعدم تطابق قوانين "الفاف" مع قوانينها.وكانت عدّة وجوه رياضية جزائرية، قد أعربت عن نيتها الترشح لرئاسة الاتحادية الجزائرية، على غرار رئيس الرابطة المحترفة الأسبق محفوظ قرباج، وعضو المكتب الفدرالي السابق وليد صادي، إلى جانب مراد لحلو، ومورو، ولعبدي، في انتظار ترسيم تقديم ترشيحاتهم للجنة الترشيحات، التي سيتم تنصيبها، خلال أشغال العامة العادية للفاف.