المساهمون يريدونها بعيدا عن "إزعاج" الأنصار
❊م. سعيد ❊م. سعيد

الجمعية العامة لمولودية وهران

المساهمون يريدونها بعيدا عن "إزعاج" الأنصار

يجري الحديث في بيت مولودية وهران، عن إمكانية عقد الجمعية العامة للمساهمين في الشركة الرياضية، غدا الخميس، في مكان لم يحدد بعد، بعيدا عن أعين ومسامع الأنصار، الذين أضحوا ـ حسب بعض أعضاء الشركة ـ يشكلّون مصدر إزعاج، وقلق لهم لتواجدهم كل مرة وبكثرة، وكذلك السب، والاتهامات التي يكيلونها للمساهمين، الذين يعتبرونهم المتسبّب الرئيس في الغموض الإداري الذي تعيشه مولوديتهم منذ سنوات طويلة.

كشف أحد المساهمين عن رغبته، وزملائه في تدخل السلطات المحلية، حتى تضمن عقد الجمعية العامة للمساهمين المؤجلة في ظروف عادية، وبعيدا عن دراية الأنصار، مؤكدا أن بعض المساهمين يودون الحضور لكن مقابل توفير الحماية لهم، بعد الذي عاشوه ـ حسبه - في الجمعيات العامة السابقة من مضايقات واستفزازات وخلق متعمد للفوضى من قبل مجموعات أنصار محسوبة على بعض المساهمين الفاعلين.

وذهب إداري إلى حدّ اقتراح انعقاد الجمعية العامة للمساهمين، بالمركب الرياضي العسكري التابع للناحية العسكرية الثانية على اعتبار أنّه المكان "الآمن"، وولوج الأنصار إليه لن يكون متاحا لهم إطلاقا، وبالتالي تنعقد الجمعية العامة في هدوء، لكن يبقى هذا الاقتراح مرتبطا بموافقة السلطات العسكرية المحلية.

وأمام هذا الترنّح، يمكن القول إنّ مستقبل مولودية وهران هو فعلا على كف عفريت، خاصة مع اعتراف رضا عبدوش رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة التسيير المالي للأندية المحترفة، بأنّ هيئته تجد صعوبة كبيرة في تحديد الوضعية الإدارية والمالية  للفريق، بسبب عدم توفّرها على الوثائق الثبوتية بوجود شركة رياضية باسم مولودية وهران، وخصوصا الحيازة على التقرير المالي لسنة 2018.

ومع إصرار هيئة عبدوش على ما تريد، وكشف الاتحادية الجزائرية لكرة القدم عن دفتر شروط جديد خاص بالأندية المحترفة، ومنحها مهلة إلى غاية شهر جوان القادم، لمن يريد أن يثبت "احترافيته"، وتماطل المساهمين، فإنّ مولودية وهران تتّجه لتضييع فرصة الحصول على بطاقة النادي الهاوي.

ورغم تفاؤل بعض المساهمين، بمخرج قريب ومرض لهذه الأزمة، من خلال عقد جمعية عامة للمساهمين بحضور الجميع، إلاّ أنّ الأنصار يؤكّدون أنّهم متأهبون للضغط مجددا، لإبطال أيّ محاولة لتكرار نفس سيناريو المواسم الماضية مع نفس المساهمين الحاليين، لسبب واحد وبسيط، وهو أنّهم لا يريدون أن يصنع مستقبل فريقهم بنفس الأسماء التي تسبّبت في تدهور سمعته، لأنّ النتيجة معروفة مسبقا معهم، يقول هؤلاء المناصرين.

مصمودي وناجي يضيعان الاستئناف وملاقاة عين مليلة

في سياق فني، تستأنف التشكيلة التدريبات صبيحة اليوم، استعدادا لملاقاة جمعية عين مليلة السبت القادم على ملعب "أحمد زبانة". وينتظر أن يلتئم شمل التعداد إلا من المصابين بوعلام مصمودي والمهاجم رشيد ناجي الذي خرج بعد إصابته في لقاء الكأس ضد وداد بوفاريك، ومشاركته ضئيلة في اللقاء القادم حسب طبيب الفريق.

بن حمو يهدي نقطة ويدحض تهميشه

وكانت مولودية وهران، قد خطفت نقطة ثمينة من خرجتها الأخيرة إلى ميدان شباب قسنطينة، وكان بإمكانها الظفر بالنقاط الثلاث، كما كانت ستعود خاوية الوفاض بالنظر للفرص السانحة التي ضيّعها لاعبو الفريقين على مدار الشوطين.

وقد عرف هذا اللقاء، تألّق المهاجم بن حمو الماحي، الذي وقّع هدف المولودية الوهرانية في الد4، بعد تنفيذه لمخالفة مباشرة، باصما في نفس الوقت على هدفه الثاني، بعد ذلك الذي سجله وبروعة في مرمى اتحاد العاصمة.

وكانت مشاركة بن حمو في هذا اللقاء مستبعدة، لمعاقبته من قبل الإدارة لـ«تصرف غير انضباطي"، حسبها، لولا إصابة المهاجم ناجي، وتقلّص الخيارات الهجومية لدى الطاقم الفني، ما أجبره على المناداة عليه ضد "سنافر" قسنطينة.

وكان بن حمو، اشتكى غير ما مرة من ما اعتبره التهميش الذي يلقاه من قبل مدربيه، ما جعله ينتفض كل مرة يسقط فيها اسمه من حساباتهم، ويرى هو نفسه أحق بالتواجد ضمن القائمة الاسمية المعنية بالمقابلات الرسمية، فيلقى عقاب الإدارة لـ«سوء انضباطه"، فيما يراه بن حمو حقا مشروعا، يدافع عنه، ويجهر به علنا.

إقرأ أيضا..

العدد 7070
02 أفريل 2020

العدد 7070