العميد في الخرطوم
❊ ط.ب ❊ ط.ب

لتحضير مباراة المريخ

العميد في الخرطوم

سافرت بعثة مولودية الجزائر أمس، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، استعدادا لمواجهة المريخ السوداني يوم السبت المقبل، في إياب الدور ربع النهائي من بطولة كأس زايد. وانتقلت المولودية في رحلة طيران عادية، بداية من منتصف النهار إلى العاصمة المصرية القاهرة، ومنها إلى الخرطوم.

قرّر الطاقم الفني السفر مبكرا للسودان، للتعوّد على الأجواء هناك، في ظل الحرارة المرتفعة، حيث سيحدد النادي العاصمي مصيره في مباراة السبت، وهو الذي تعثر على ميدانه في ملعب 5 جويلية بصفر لصفر، ما سيصعب كثيرا من مهمته في الأراضي السودانية، وأمام المريخ الذي سيكون مساندا من قبل أنصاره وهو الفريق المعروف بقوته في القارة الإفريقية.

وسبق لمدرب المولودية، عادل عمروش أن أكد أنه سيسعى إلى تحقيق نتيجة إيجابية في الخرطوم ومنه العودة بالتأهل إلى الدور نصف النهائي، حيث شدّد على لاعبيه بذلك، رغم أنّ الأمور لن تكون سهلة مثلما يراها عمروش، الذي ربما سيلعب آخر ورقة له يوم السبت القادم، فالفوز قد يكون شفيعا له، وفي حال الإقصاء، فإنّ هذا المدرب المطالب بالرحيل من قبل أنصار النادي، لن يكون أمامه سوى مغادرة العارضة الفنية للمولودية، في الوقت الذي ضيّع فيه الفريق كل رهاناته.

ولن يكون أمام الطاقم الفني واللاعبين خيارات كثيرة، في هذه المباراة التي عليهم أن يعطوا فيها كل شيء، من أجل التأهل، لاسيما أنّ الضغط لن يكون عليهم، بقدر ما سيكون على النادي السوداني، الذي وإن حقّق نتيجة إيجابية خارج قواعده، عليه أن يلعب بكلّ إمكانياته ليحقّق التأهل، خاصة أمام أنصاره الذين سيطالبون لاعبيهم بأداء جيد وبالفوز، ويدرك العميد هذا جيدا، وعليه أن يستغل ذلك من أجل الفوز، وصحيح أنّ المهمة ليست بالسهلة، لكنها لن تكون مستحيلة، إن تحلى اللاعبون بالإرادة والعزيمة، للعودة بالانتصار من الخرطوم. وحثّ المدير العام لمولودية الجزائر، كمال قاسي السعيد لاعبيه، على ضرورة العودة بالتأهل من السودان، خلال الاجتماع الذي خصهم به قبل السفر إلى الخرطوم، مؤكدا أنّه بإمكان لاعبيه تحقيق ذلك، إن لعبوا بنفس الطريقة التي لعبوا بها في تيزي وزو ضد شبيبة القبائل، في مباراة الجولة الـ 21 من الرابطة المحترفة الأولى، والتي عاد فيها النادي بنتيجة التعادل من ملعب أول نوفمبر، "أريد أن أرى نفس الإرادة التي لعبتم بها في تيزي وزو، يوم السبت القادم في الخرطوم"، قال كمال قاسي السعيد للاعبيه، مضيفا أنّه من الضروري إهداء لقب للأنصار هذا الموسم، حيث أضاف "لقد خيبنا أنصارنا كثيرا، وأظن أنه حان الوقت لنهديهم لقبا هذا الموسم". ويبدو أنّ العميد الذي فقد كل شيء على المستوى المحلي، سيراهن على كأس العرب للأندية، غير أنه وقبل الحلم بذلك، لابد من تجاوز عقبة المريخ السوداني أولا.

إقرأ أيضا..

النفايات واللاأمن يزعجان العائلات
19 أوت 2019
غابة الصنوبر بتيارت

النفايات واللاأمن يزعجان العائلات

تسلّم عدد من المؤسسات والمرافق التربوية
19 أوت 2019
تحسبا للدخول المدرسي القادم ببومرداس

تسلّم عدد من المؤسسات والمرافق التربوية

العدد6878
17 أوت 2019

العدد6878