الرابطة الوهرانية تمر إلى السرعة القصوى

البطولة الوطنية للعدو الريفي

الرابطة الوهرانية تمر إلى السرعة القصوى

تسارع الرابطة الوهرانية لألعاب القوى الزمن حتى تكون جاهزة لتنظيم البطولة الوطنية للعدو الريفي المقررة يوم 29 فبراير بميدان سباق الخيول ‘’عنتر بن شداد’’ بالسانية، الذي يخضع حاليا لأشغال إعادة تهيئة؛ تحسبا للموعد الذي تستضيفه وهران بعد غياب دام قرابة 28 سنة.

وصرح رئيس الرابطة الوهرانية لألعاب القوى إبراهيم عمور، أمس الأحد لوأج، بأنه تعين عليه طلب تدخّل الوالي لدى السلطات المعنية ببلديتي وهران والسانية، حتى تباشر الأشغال التي طالب بها منذ فترة على مستوى الميدان المخصص للمنافسة. وأضاف: هذا المرفق يتواجد في وضعية غير لائقة؛ ما استلزم منا طلب تدخّل السلطات المعنية؛ من أجل تجهيزه للموعد الوطني في العدو الريفي، ولكن طلبنا لم يلق آذانا صاغية؛ ما اضطرنا للاستنجاد بالوالي، الذي استقبلني منذ بضعة أيام، واتخذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن.

وتمنح رابطة وهران لألعاب القوى أهمية خاصة للبطولة الوطنية، التي تسعى من خلالها إلى رد الاعتبار لاختصاص العدو الريفي بعاصمة الغرب الجزائري بصفة خاصة، والمنطقة بشكل عام، وفق نفس المسؤول، الذي يُعد عدّاء دوليا سابقا في اختصاص سباقات السرعة، مذكرا بأن وهران احتضنت البطولة الوطنية للعدو الريفي مرتين فقط؛ سنتي 1980 و1992، وهو الأمر الذي اعتبره السيد عمور ‘’ضئيلا جدا بالنسبة لمدينة رياضية بامتياز. وتابع في هذا الصدد: نسعى لأن يكون احتضان وهران للمرة الثالثة في تاريخها البطولة الوطنية للعدو الريفي، حدثا مميزا، وهو ما يجعلنا نتخذ كل التدابير اللازمة من أجل إنجاح التظاهرة.

وكانت الرابطة الوهرانية نظمت على مستوى ميدان ‘’عنتر بن شداد’’، البطولة الجهوية للعدو الريفي المؤهلة للبطولة الوطنية، في الفاتح فبراير، حيث أبدى نفس المتحدث ارتياحه الكامل لنجاح هذه المسابقة، التي كانت اختبارا جيدا لهيئته؛ تحسبا للموعد الوطني، على حد قوله، متوقعا مشاركة قرابة 1200 عدّاء وعداءة في المسابقة الوطنية، ممثلين لفئات الأشبال والأواسط والأكابر والكهول.

 

إقرأ أيضا..

العدد 7070
02 أفريل 2020

العدد 7070