تشريعيات 12 جوان
" الخضر" لإنهاء تصفيات "كان 2022" بانتصار
  • القراءات: 441
و. توفيق و. توفيق

الجزائر - بوتسوانا اليوم على الساعة 21:00

" الخضر" لإنهاء تصفيات "كان 2022" بانتصار

يستضيف المنتخب الوطني نظيره منتخب بوتسوانا سهرة اليوم الإثنين على أرضية ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، ضمن الجولة السادسة والأخيرة عن المجموعة الثامنة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2022 بالكامرون.

ويتطلع الخضر إلى تحقيق الفوز بالمباراة اليوم، وحصد 3 نقاط من أجل الحفاظ على صدارة المجموعة الثامنة من جهة، ولإنهاء التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا القادمة بانتصار. أما المنافس البوتسواني الذي يقوده الجزائري عادل عمروش، فسيطمح حتما إلى تسجيل نتيجة إيجابية بملعب مصطفى تشاكر، وإيقاف سلسلة الخضر. يُذكر أن مباراة الذهاب بين المنتخبين والتي أقيمت بأرضية ملعب غابورون شهر نوفمبر الفارط ببوتسوانا، انتهت لصالح المنتخب الوطني بهدف بدون رد من إمضاء اللاعب يوسف بلايلي حينها.

أشبال بلماضي يريدون الوصول إلى 24 مباراة بدون خسارة

يولي أشبال الناخب الوطني جمال بلماضي، أهمية كبيرة للقاء هذه السهرة ضد المنتخب البوتسواني؛ إذ يريدون التفوق عليه، ومواصلة سلسلة النتائج الإيجابية، والوصول إلى المباراة رقم 24 من دون خسارة، والاقتراب من رقم منتخب كوت ديفوار (26 لقاء بدون خسارة). كما أن الناخب الوطني بلماضي هو الآخر أكد في تصريحات سابقة، أن المواجهتين ضد زامبيا وبوتسوانا، بمثابة فرصة سانحة لهم من أجل التحضير والاستعداد الجيد لخوض تصفيات مونديال قطر القادم، التي سيستهلونها شهر جوان القادم.

وتأهل المنتخب الوطني إلى كأس أمم إفريقيا-2021 بالكامرون المؤجلة لسنة 2022، عقب تعادله بهراري أمام زيمبابوي بنتيجة (2-2 )، يوم 16 نوفمبر الماضي، برسم الجولة الرابعة عن المجموعة الثامنة من التصفيات.

عودة أبرز الركائز للتشكيلة الأساسية اليوم

تشهد مواجهة اليوم ضد بوستوانا، عودة عدة ركائز إلى تشكيلة المنتخب الوطني، على غرار الظهير الأيسر رامي بن سبعيني، الذي كان معاقبا أمام زامبيا، حيث سيكون بإمكانه المشاركة في اللقاء الأخير أمام بوتسوانا، إلى جانب رياض محرز، وسعيد بن رحمة، وعيسى ماندي، وإسماعيل بن ناصر، وسفيان فيغولي.

وسيشهد اللقاء غياب كل من اللاعب مهدي عبيد، الذي عاد إلى الإمارات؛ إذ كان معنيا بخوض لقاء واحد مع الخضر، واللاعب رشيد غزال، الذي تعرض للإصابة في مباراة الخميس الماضي، والتي تَعادل فيها المنتخب الوطني بثلاثية لمثلها ضد مضيفه الزامبي.

بلماضي ينوي منح فرصة أخرى للوافدين الجدد

إلى ذلك، تُعد مواجهة المنتخب الوطني أمام نظيره البوتسواني، فرصة جديدة بالنسبة للمدرب جمال بلماضي، لتجريب العديد من اللاعبين قبل خوض غمار تصفيات كأس العالم القادمة، ونخص بالذكر طوبة وآدم زرقان، وخاسف وزروقي. وكان بلماضي قال قبل لقاء زامبيا الماضي: سأحاول إشراك أكبر عدد ممكن من اللاعبين في مواجهتي زامبيا وبواتسوانا. وبخصوص العناصر الجديدة  طوبة وخاسف وزروقي، سأحرص على عدم إخضاعهم لضغط كبير منذ البداية خاصة في إفريقيا، لكنني أعتقد أن فرصتهم ستكون أكبر بالجزائر، مضيفا: يجب على العناصر الجديدة أن تعرف أن تقمّص ألوان المنتخب ليس بالأمر الهيّن، ولهذا يجب على كل واحد بذل الجهد المطلوب للحفاظ على مكانته.

وعينت لجنة التحكيم التابعة للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم (كاف)، طاقم تحكيم من بوركينافاسو لإدارة لقاء المنتخب الوطني ونظيره البوتسواني. وسيقود المباراة الحكم الرئيس جون واتارا، بمساعدة مواطنيه سيدو تياما وحبيب جوديكايل سانو، فيما سيكون فانسان كابوري حكما رابعا. واختير التونسي بوسيري بوجلال مراقبا للمباراة.

وفي اللقاء الثاني عن نفس الجولة، يستقبل منتخب زيمبابوي نظيره من زامبيا سهرة اليوم كذلك، بنفس توقيت لقاء الخضر.

جدير بالذكر أن المنتخب الوطني يحتل المركز الأول في المجموعة الثامنة برصيد 11 نقطة، بعدما حقق الفوز في 3 مباريات وتعادل في مبارتين، فيما يتواجد منتخب زمبابوي في المرتبة الثانية برصيد 8 نقاط. وتأهل هو الآخر إلى الموعد القاري القادم، فيما يمتلك منتخبا زامبيا وبوتسوانا رصيدا بأربع نقاط.