"الحمراوة" بذهنية الفوز في بولوغين
  • القراءات: 575
سعيد. م سعيد. م

مولودية وهران

"الحمراوة" بذهنية الفوز في بولوغين

تلعب مولودية وهران، أمسية اليوم، مقابلتها المتأخرة برسم الجولة الرابعة أمام مضيفها اتحاد العاصمة، وتأمل أن تكون سفريتها إلى ملعبه، عمر حمادي ناجحة، تضع بها حدا لبداية متعثرة، جمدت رصيدها في نقطتين فقط، وجعلتها أحد المهددين بالسقوط بعد مرور أربع جولات من البطولة الاحترافية الأولى. وهو ما أقلق الأنصار الذين ورغم إدراكهم بالبداية الجهنمية لرزنامة البطولة الوطنية، التي قابلت فريقهم، إلا أنهم يرون أنه كان قادرا على الرفع من الغلّة المحصلة لحد الآن، لذلك سوف لن يكونوا متسامحين كرئيسهم بلحاج أحمد المعروف بـ«بابا" مع أشبال كافالي اليوم، حتى وإن كان مضيفهم هو اتحاد العاصمة، والذي يوجد في "فورمة" عالية، وبمعنويات في السحاب بعد تأهله إلى الدور نصف النهائي من رابطة أبطال إفريقيا .
وكان كافالي، قد اجتمع بلاعبيه، وتحدث إليهم حول هذا اللقاء، ودعاهم إلى جعله بداية لإقلاع فعلي للمولودية الوهرانية، وحسسهم بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، وإمكانية غنم نتيجة إيجابية من ملعب عمر حمادي.  ومن جانبه، أكثر من مشاهدة مقابلات الاتحاد، خاصة تلك التي خاضها في المنافسة الإفريقية لدراسة نقاط قوته وضعفه، ومن ثم وضع الخطة المناسبة لكبح طموحه، وصرح عقبها، بأنه سينجح في احتواء اندفاع فريق "سوسطارة"، والوقوف أمامه بندّية رغم بعض الغيابات المؤثرة، خاصة في الدفاع، وتعني الثلاثي: زياد، بورزامة ونساخ.. الذين سيطول غيابهم خاصة اللاعبين الأخيرين اللذين سيصعدان فوق طاولة الجراحة، وأغلب الظن أنهما سيضيعان مرحلة الذهاب وهو ما اعتبر بالضربة الموجعة في ظل محدودية البديل على مستوى الخط الخلفي.
ولحسن حظ كافالي، أن الدوليين للمنتخب الوطني الأولمبي حلايمية وبن الشيخ جاهزين، ويمكن لمدربهما الاعتماد عليهما، كالمهاجم والقوة الضاربة للفريق الليبي محمد زعبية، الذي تحسنت حالته الصحية كثيرا بعد الإصابة التي كان قد تلقاها مع منتخب بلاده ضد منتخب الرأس الأخضر، وحتى هو أكد بأنه يعمل كل ما في وسعه، حتى لا يضيّع مقابلة اليوم، ويساعد فريقه على انتزاع نتيجة إيجابية من أمام الاتحاد.
وكانت التشكيلة، قد استأنفت تدريباتها بجدية، وأكثر المدرب كافالي من الحديث إلى أشباله، حيث دعاهم إلى التركيز جيدا في لقاء اليوم، وأبلغهم ثقته في إمكانياتهم، وقدرتهم على مباغثة الاتحاد بمعقله، غير أن المتتبعين ومعهم الأنصار يتملكهم الخوف من تراجع الأداء الدفاعي للمولودية الوهرانية، مقارنة بالموسم الماضي أمام قاطرة أمامية عاصمية قوية، لا يتوانى مشكلوها في هزّ شباك الخصوم من أشبه فرص.
لذلك صرح التقني الفرنسي أنه فكر جيدا في الخطة التي بإمكانها احتواء خطر فريق "سوسطارة"، وقوته الضاربة يوسف بلايلي، على أمل أن يجد منافسه الإتحاد تعبا من سفريته إلى السودان، ومقابلته ضد ممثله المريخ. وحاول كافالي طمأنة "الحمراوة" من جاهزية المولودية، حيث قال عن ذلك: "لقد اهتزّت شباكنا في المقابلتين الماضيتين، بسبب نقص المنافسة لدى حارسنا بلعربي لكن ضد اتحاد العاصمة ستتغير المعطيات، حيث سنستعيد حارسنا الأساسي ناتاش، ونأمل أن نحدث "الدكليك" في هذا اللقاء، خاصة وأنه تنتظرنا مواجهة هامة أخرى ضد شباب بلوزداد بملعبنا". أما عن رأيه في لقاء اليوم، رد التقني الفرنسي: "ربما سنواجه البطل الإفريقي المستقبلي، وسنستمر في الاعتماد على فلسفة لعبنا، ولن نغيرها بحجّة أن بدايتنا في البطولة كانت متواضعة، بل علينا تطويرها من خلال العمل على تصحيح أخطائنا ونقاط ضعفنا.. على أية حال سنواجه اتحاد العاصمة بنفس الذهنية التي قابلنا بها خصومنا السابقين، والمهم أن نخرج غانمين من أمامه، فكل لقاءاتنا هامة، ونسعى للفوز بها".
العدد 7269
26 نوفمبر 2020

العدد 7269