البطولة ستُلغى بنسبة 95 %
  • القراءات: 253

رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة السلة، رابح بوعريفي:

البطولة ستُلغى بنسبة 95 %

أكد رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة السلة رابح بوعريفي، الأربعاء الماضي، أن البطولات الوطنية (رجالا - سيدات) المتوقفة منذ منتصف مارس الماضي بسبب تفشي جائحة كورونا (كوفيد-19)، ستلغى "بنسبة 95 %". وقال بوعريفي لواج: "بنسبة 95 % نتجه نحو إلغاء المنافسة، لأنه يستحيل الاستئناف في ظل الوضع الحالي، سيما أن الحجر الصحي لم يُرفع بعد". وأضاف: "قبل التفكير في العودة يجب منح الأندية مرحلة تحضير جديدة، قد تصل إلى 45 يوما، وهو ما يصعب تطبيقه على أرض الميدان. إلى حد الآن لم نتخذ أي قرار، لكننا في الطريق إلى إعلان  الموسم الأبيض".

وتم توقيف البطولات الوطنية لكرة السلة في 13 مارس الفارط عقب قرار السلطات العمومية تجميد جميع النشاطات الرياضية وإغلاق كل المرافق الرياضية. وطلبت فيدرالية كرة السلة من الأندية والرابطات إعطاء رأيها حول ما تبقى من مختلف المنافسات الوطنية. وحسب ذات المسؤول، فإن "أغلب الأندية تعارض فكرة الاستئناف؛ خوفا على صحة لاعبيها".

واعتبر بوعريفي أن البرنامج لا يسمح بمواصلة البطولة "بما أنه سيؤثر على انطلاق الموسم المقبل" والمقرر في بداية سبتمبر القادم. وقال أيضا: "في منافسة البطولة نتواجد في مرحلة الإياب، وتتبقى 15 مباراة قبل انطلاق مختلف الدورات منها تلك المخصصة للقب. وفي كأس الجزائر، تتبقى ثلاثة أدوار. وفي حال العودة فإن الموسم سيختتم في نهاية أوت المقبل في الوقت الذي ينطلق الموسم الجديد مطلع الشهر الذي يليه (سبتمبر)؛ لذا فمن من الصعب جدا إنهاء الموسم الحالي، والقرار الأصوب هو إلغاء البطولة من أجل السماح للأندية بالتحضير للموسم المقبل 2020 -2021 في أحسن الظروف". وأفاد رئيس الهيئة بأن القرار النهائي "سيُتخذ خلال الاجتماع المقبل للمكتب الفيدرالي المقرر جوان القادم".

العدد 7218
28 سبتمبر 2020

العدد 7218