الإبقاء على الغلة  كاملة داخل الديار
❊  م. سعيد ❊ م. سعيد

مولودية وهران ـ جمعية عين مليلة

الإبقاء على الغلة كاملة داخل الديار

يخوض فريق مولودية وهران، مباراته ضد جمعية عين مليلة بمعنويات حسنة، بعد خرجته الموفقة إلى ميدان شباب قسنطينة، الذي أجبره على اقتسام الغلة، تجاوز بها، وإلى حين، الإقصاء المر في منافسة كأس الجمهورية على يد وداد بوفاريك، وهي المنافسة التي كان يعول عليها الحمراوة كثيرا هذا الموسم لاستعادة أمجادهم فيها.   

ترى مولودية وهران نفسها قريبة جدا من إحراز النقاط الثلاث، إن لم تندفع أكثر من أجل التنافس على البوديوم، حسب آخر خرجة إعلامية للمشرف العام شريف الوزاني سي الطاهر، شريطة مواصلة العمل بهدوء وسكينة، بعيدا عن التشويش، و«التخلاط، حسبه، وطبعا إذا ما حالفها الحظ، ونتائج الجولات المتبقية، ولاعبوها أنفسهم أكدوا وبعد إقصاء فريقهم من مسابقة الكأس، بأنهم سيلعبون بكل قواهم، وسيوظفون كل الأوراق الرابحة لمصلحتهم من أجل بلوغ الهدف الفني المسطر مؤخرا، من قبل مسؤولهم الأول سنضحي ونذوب من أجل انتزاع رتبة محترمة، لكن بعدما نضمن البقاء، لقد كان بوسعنا تمديد تنافسنا في منافسة الكأس التي اشتقنا كثيرا إليها، لكن الحظ أدار ظهره لنا، فما علينا سوى الالتفات للبطولة الوطنية للقبض على مشاركة إفريقية أو إقليمية، قال شريف الوزاني.

إدراكا منه بأهمية الفوز للعودة بالمولودية الرهرانية إلى سكة الانتصار، مع ضرورة عدم التفريط في أية نقطة خاصة داخل الديار، كثف الطاقم الفني من الحديث إلى لاعبيه، بعدما أراحهم ليوم واحد من أجل التقاط الأنفاس، بعد السفرية الشاقة إلى مدينة الجسور المعلقة، وأكد المدرب بشير مشري على تحسن الحالة المعنوية للاعبيه، بعد تعادل الجولة الماضية المعنويات مرتفعة، بعد نجاح مجموعتنا في انتزاع نقطة ثمينة من أمام فريق جريح، وجاءت للأسف، بعد الإقصاء من سباق الكأس، فما علينا سوى رص جهودنا لتعويض هذا الإخفاق، بأداء موسم مقبول جدا، ورتبة مشرفة في اليد”.

أما عن لقاء جمعية عين مليلة، فرد مدرب الحمراوة؛ تنتظرنا مباراة صعبة أمام عين مليلة، فهذا الفريق صعب الترويض، إذ غالبا ما انتزع نقاطا ثمينة خارج دياره، لكن لا مناص لنا من الفوز عليه، للاقتراب أكثر من المنصة، فتضييع أية نقطة داخل ديارنا أضحى لاغيا من الآن فصاعدا، للتصالح مع أنصارنا الذين لازالوا غاضبين على فريقهم، بعد الإقصاء من نزال كأس الجمهورية، وركزنا في هذه الأيام، على الاسترجاع للتخلص من إرهاق السفريتين السابقتين إلى مدينتي البليدة وقسنطينة، وأتمنى أن يستحضر لاعبونا العزيمة القوية للإبقاء على النقاط الثلاث بميداننا”.

لقرع يلتحق بعيادة المصابين

خلت القائمة الاسمية المعنية بمقابلة أمل عين مليلة من المدافع المحوري بوعلام مصمودي، كما ينتظر أن يستمر غياب المهاجم ناجي، الذي تجددت إصابته على مستوى الفخذ، بمناسبة لقاء الكأس ضد وداد بوفاريك، والظهير الأيسر عزماني الذي لم يستدع، كزميله ناجي، للمقابلة الأخيرة أمام شباب قسنطينة، وتبقى مشاركته اليوم مشكوكا فيها، ولحق بهذا الثلاثي متوسط الميدان محمد لقرع، الذي تلقى إصابة في نفس المواجهة، أجبرته على ترك مكانه لزميله هريات في الدقائق الأخيرة منها، ورغم تكثيفه العلاج، وخضوعه لفحص بالأشعة المغناطيسية، إلا أن طبيب الفريق لم يرد المغامرة به في لقاء عين مليلة، على أمل استعادته في الخرجة الموالية إلى ميدان مولودية الجزائر.  على غير العادة، فإن المعسكر التحضيري للقاء اليوم، اقتصر على ليلة وحيدة (الجمعة) بفندق الموحدين، عوض ليلتين، لكن ذلك لا يهم حسب مكونات مولودية وهران، فما يهمها، العودة إلى نغمة الانتصارات التي غابت عنها منذ ثلاثة أشهر، أي منذ آخر فوز لها داخل أسوار ملعب أحمد زبانة على حساب نجم مقرة بهدف يتيم.

إقرأ أيضا..

العدد 7070
02 أفريل 2020

العدد 7070