إجماع حول ترشيح روراوة لرئاسة "الفاف"
  • القراءات: 281
ع . اسماعيل ع . اسماعيل

قبل انعقاد الجمعية الانتخابية لاتحادية كرة القدم

إجماع حول ترشيح روراوة لرئاسة "الفاف"

يظهر بشكل واضح، أن التوافق بين أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم حول مرشح الإجماع قائم، ويتزامن مع تأكد بعض المصادر الرياضية عن استعداد محمد روراوة لتقديم ترشحه في بداية الأسبوع القادم. قالت ذات المصادر، إن روراوة أخذ العزم على الترشح إلى انتخابات "الفاف"، المقررة في شهر جويلية القادم، من أجل تفادي استمرار الإثارة والبلبلة حول ترشحه، وهو يريد من خلال اتخاذ هذه الخطوة، تحقيق إجماع سريع. علمنا في هذا الصدد، أن عضوين هامين ضمن الجمعية العامة، كانت لهما مسؤوليات سابقة في الهيئة الفيدرالية، سارعا إلى تأييد ترشح محمد روراوة لرئاسة "الفاف"؛ الأول محفوظ قرباج الذي أكد أن الاتحادية بحاجة إلى تسييرها من طرف رجل المرحلة الحالية، التي تمر بها الكرة الجزائرية.

قال قرباج: "تحدثت منذ بعض الوقت، مع محمد روراوة حول أمور كرة القدم الجزائرية، وعبر لي عن امتعاضه من ما يحدث في هذه الرياضة، لكن لم يبد أمامي أية نية في الترشح لرئاسة (الفاف)، وأعتقد أن هذه لأخيرة بحاجة ماسة إلى رجل محنك مثله. فلا أتصور أن يتم انتخاب شخص آخر غير روراوة، لأخذ مقاليد الاتحادية، بالنظر إلى الوضعية الصعبة التي تمر بها هذه الأخيرة في مجال تسيير دواليبها، وفي مواجهة المشاكل الناجمة عن تسيير مختلف أطوار البطولة الوطنية بمختلف مستوياتها، لاسيما في ظل النظام التنافسي الحالي الذي أحدث مشاكل لا تحصى ولا تعد، فضلا عن أن روراوة يملك حنكة وتجربة للعمل على استرجاع هيبة "الفاف" على المستويين الدولي والجهوي، في ظل الصراعات الحاصلة، التي ذهب ضحيتها المنتخب الوطني". الموقف الثاني المؤيد لترشح محمد روراوة لرئاسة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم في جمعيتها الانتخابية القادمة، جاء من العضو الفيدرالي السابق عمار بهلول، الذي عدل عن رغبته في الترشح لرئاسة الهيئة الفيدرالية، بعدما قال في تصريح صحفي سابق، بأنه سيكون من بين المرشحين لهذه العملية.

غير أن عمار بهلول لن يتنازل عن العضوية في "الفاف"، ويريد أن يكون من بين أعضاء المكتب الفيدرالي القادم. كان عمار بهلول قد استقال من عضوية هذا الأخير في عهد الرئيس السابق لـ«الفاف"، شرف الدين عمار، رفقة العضو الآخر مولدي عيساوي. وإذا كانت بعض الأسماء قد أعلنت في السابق، عن ترشحها لرئاسة "الفاف"، فإنها لم ترسم إلى حد الآن قرارها، على غرار عبد الحكيم سرار، الرئيس السابق لوفاق سطيف، حيث قالت مصادر مطلعة على موقفه من هذه العملية، إن سرار لا يريد الترشح في حالة ما قرر محمد روراوة خوض غمار هذه العملية، لكن قد يهمه التواجد في المكتب الفيدرالي القادم، شأنه شأن عمار بهلول.

تؤكد المستجدات التي لها علاقة بالجمعية العامة الانتخابية القادمة لـ«الفاف"، أن هذه الأخيرة وصلت اليوم إلى حالة يائسة، أبانت عن ضعفها على كل المستويات، حيث فشل المكتب الفيدرالي، تحت قيادة الرئيس المنسحب شرف الدين عمارة، في تطبيق برنامج العمل الذي انتخب من أجله، في الوقت الذي تتساءل وساط الرياضية، عن الفائدة من قيام أعضاء الجمعية العامة باعتماد الحصيلتين المالية والمعنوية للعهدة السابقة، كون الرئيس القادم لـ«الفاف"، سيرث وضعية صعبة للغاية، تتطلب كثير من التجربة والحنكة لتجاوزها.