«الآبار" تهدد بالمستحقات
❊خالد.ح ❊خالد.ح

شباب قسنطينة

«الآبار" تهدد بالمستحقات

فشلت تشكيلة النادي الرياضي القسنطيني، أوّل أمس، في تجاوز عقبة الضيف مولودية وهران، بعدما انتهت المقابلة بالتعادل الإيجابي بنتيجة هدف في كلّ شبكة، لتكون ثاني نتيجة سلبية بعد الخسارة الأخيرة التي منيت بها، في إطار منافسة كأس الجمهورية، أمام وفاق سطيف.

ولم تستغل عناصر شباب قسنطينة، الظروف التي لعبت فيها المقابلة والمتمثلة في الغيابات العديدة في تشكيلة المنافس واللعب على أرضية ميدانها وأمام جمهورها، لكن بداية اللعب عرفت دخولا قويا للاعبي المنافس وتسجيلهم لهدف السبق بعد 4 دقائق فقط، أخلط كلّ الحسابات وجعل أشبال المدرب كريم خودة، يدخلون في دوامة التسرّع واللعب العشوائي، ما جعل الأنصار يصبون جم غضبهم بعد صافرة النهاية، إضافة إلى أعضاء المكتب المسير الذين حمّلوا اللاعبين والمدرب مسؤولية هذا التعثر الذي أفسد نسبيا الأهداف الفنية الجديدة التي تم وضعها بعد الفوز الأخير بالعاصمة أمام الاتحاد المحلي.

وعلمنا من مصادرنا الخاصة أن مسؤولي "الآبار" في قمة الغضب من الطريقة التي خرج بها الفريق من منافسة كأس الجمهورية، وكذا لسلوك بعض اللاعبين، لذلك يفكرون جديا في العودة إلى سياسة العقوبات المالية فيما تبقى من مرحلة العودة، بفرض غرامات وصلت إلى حدّ خصم أجرة كاملة، وذلك حتى تضمن جدية اللاعبين في تحقيق هدف الفوز بمرتبة قارية مع نهاية الموسم، وإذا لم يكن موقف المسؤولين حاسما، فإنّ الفريق سيسير نحو المجهول.

واقتنع مسؤولو الآبار بضرورة العودة لسياسة العقوبات المالية، من أجل معاقبة كل من تخول له نفسه عدم التعامل بجدية مع وضعية الفريق، خاصة وأن العميد مهدد أكثر من أي وقت مضى بتضييع هدف المرتبة القارية، وهو الأمر الذي سيعود بالفائدة من دون شك بما أن كل لاعب سيسعى لأن يعمل بجدية حتى لا يتعرّض للعقوبات المالية.

 

إقرأ أيضا..

العدد 7070
02 أفريل 2020

العدد 7070