والي سكيكدة ينهي مهام مديري التعمير والطاقة
بوجمعة ذيب بوجمعة ذيب

والي سكيكدة توعّد المتلاعبين بالسكنات

والي سكيكدة ينهي مهام مديري التعمير والطاقة

كشف السيد درفوف حجري والي سكيكدة خلال الندوة الصحفية التي نشطها صبيحة أمس، الاثنين بقاعة الاجتماعات بديوان الولاية، في إطار تقييم عملية الترحيل الأخيرة التي مست أحياء صالح بوالكروة «الماطش» والزفزاف1 و2، عن توقيف مسؤولين تنفيذيين (2) حاولا التلاعب بالسكنات التي وزعت على قاطني الأحياء الهشة الأخيرة، ويتعلق الأمر بكل من مديري التعمير والطّاقة، وهذا لمحاولتهما إدماج عائلتين ليستا من قاطني سكان الماطش القصديري ضمن قائمة المستفيدين، متوعدا بأنّه لن يتسامح مع من يحاول التحايل للظفر بسكن، مؤكدا بأنّه سيسهر شخصيا على أن تؤول كل السكنات لأصحابها من دون سواهم، كاشفا أيضا عن فتح تحقيق يخص بعض الجمعيات التي تقوم بتشجيع المواطنين على بناء أكواخ قصديرية حتى يتسنى لهم إدراج أسمائهم ضمن المستفيدين من السكن. وفيما يخص العائلات التي استفادت من سكنات جديدة في إطار عملية الترحيل الأخيرة التي مسّت الأحياء الهشة بكل من الماطش والزفزاف1و2، فقد أكد والي سكيكدة، بأن عملية تحيين قوائم المستفيدين مازالت متواصلة وذلك من أجل التأكد من أحقية هؤلاء من السكن ومن ثمّ ضبط القائمة النهائية للمستفيدين الحقيقيين، مضيفا بأنه ولحد الساعة، تم إقصاء 5 عائلات كشف التحقيق أنّها تحايلت للحصول على السكن والتي تم إخراجها بالقوة العمومية.

وفيما يخص العائلات التي اشتكت من تعرضها للظلم والإجحاف، فقد قال والي سكيكدة بشأنهم، «ما عليهم إلا إعادة دفع ملفاتهم للاستفادة من السكن الاجتماعي، وإذا أثبت التحقيق بأن لهم الأحقية فسيكونون من الأوائل ممن سيستفيون من السكن الاجتماعي».

وعن تقييمه لعملية الترحيل الأخيرة، كشف والي سكيكدة بلغة الأرقام عن إحصاء 2777 عائلة تقطن على مستوى الأكواخ القصديرية بكل من الماطش والزفزاف 1 و2، منها 2393 عائلة تم ترحيلها، كما تمّ خلال نفس العملية تهديم 1868 كوخ، إضافة إلى 14 مرأبا. كما قامت الجهات الأمنية المختصة في إطار محاربة ظاهرة بناء الأكواخ، عن تهديم 160 كوخا جديدا، والي سكيكدة أضاف بأن عملية الترحيل الأخيرة قد كلّفت أكثر من 15 مليار سنتيم، منها 10 ملايير سنتيم تخص مصاريف كراء الشاحنات والآليات بمختلف أنواعها، ومبلغ 5 ملايير سنتيم هي تكلفة تطهير الأحياء من بقايا الأكواخ.

وفيما يتعلّق بالمرحلة الثانية من عملية الترحيل، فقد أشار الوالي بأنّها ستنطلق بداية من العام الجديد، حيث سيتم توزيع كل السكنات الجاهزة على مستحقيها وذلك عبر كل بلديات الولاية، بالموازاة لذلك، سيتم الشروع في دراسة ملفات طالبي السكن الاجتماعي.

للإشارة، وحسب والي سكيكدة، يوجد بمدينة سكيكدة لوحدها 1844 وحدة سكنية جاهزة للتوزيع من أصل 4828 وحدة أشغال التهيئة الخارجية بها جارية على قدم وساق.

العدد 6344
18 تشرين2/نوفمبر 2017

العدد 6344