تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع المحيط الاقتصادي

جامعة «قاصدي مرباح» بورقلة

تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع المحيط الاقتصادي

تمضي جامعة «قاصدي مرباح» بورقلة قدما في تعزيز شراكتها «الاستراتيجية» مع محيطها الاجتماعي والاقتصادي، حسبما أكد، أول أمس، مدير هذا الصرح العلمي خلال حفل اختتام السنة الجامعية 2017 ـ 2018.

وأوضح محمد الطاهر حليلات أن جامعة ورقلة «تمضي قدما في تعزيز وإقامة شراكة إستراتيجية مع محيطها الاقتصادي والاجتماعي؛ من أجل تحسين نوعية التكوين الجامعي والاستجابة لمتطلبات سوق العمل»، مشيدا، بالمناسبة، بالترتيب التاريخي الذي حققته جامعة ورقلة سنة 2018 من بين أحسن المؤسسات الجامعية جزائريا ومغاربيا وإفريقيا، حسب تصنيف ‘’أونيرانك’’ الدولي المتخصص في ترتيب الجامعات.

وصُنّفت جامعة ورقلة في المرتبة 39 إفريقيا من بين 200 جامعة، وفقا لهذا التصنيف، الذي سمح لها أيضا باحتلال المركز الأول وطنيا من بين 66 جامعة والأول مغاربيا، يضيف مدير الجامعة.

ومن جانبه، ذكر الوالي عبد القادر جلاوي في كلمته، أن الدعم المستمر الذي توفره السلطات العمومية للجامعة، «يبرز المكانة التي يحظى بها التعليم العالي لدى الدولة الجزائرية»، مشيرا إلى أن جامعة ورقلة مدعوة لأن تكون «في قلب معركة التنمية المحلية المستدامة»، خاصة من خلال الاهتمام بجودة التكوين الذي يساعد على تأهيل الطلبة المتخرجين وإدماجهم في سوق العمل، وتجسيد مشاريعهم في إطار مختلف أجهزة الدعم.

وكان هذا الحفل مناسبة لتكريم 57 طالبا متفوقا (ليسانس وماستر)، من بينهم 7 طلبة من دول الساحل الإفريقي وآخرون من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث جرى هذا الحفل بحضور السلطات المحلية وأساتذة وإطارات الجامعة وأقارب المتفوقين.

ق.م

العدد 6523
18 حزيران/يونيو 2018

العدد 6523