احتجاج الموالين أمام تعاونية الحبوب
❊ ن. خيالي ❊ ن. خيالي

تيارت

احتجاج الموالين أمام تعاونية الحبوب

قام عشرات الموالين ومربي الماشية من مختلف بلديات ولاية تيارت، أول أمس، بحركة احتجاجية واسعة أمام مقر تعاونية الحبوب والخضر الجافة بالولاية، للمطالبة بحصصهم من الشعير الخاصة بشهر جانفي، التي طال أجل تسليمها لهم، ما جعلهم في حيرة من أمرهم، خاصة أن الظروف المناخية المتميزة بالبرودة الشديدة جراء الأمطار وموجة الصقيع الكبيرة، تتطلب منهم توفير مادة الشعير لمواشيهم لاستحالة رعي الماشية في المراعي.

وقد أكد المحتجون الذين قدموا من أقصى بلديات الولاية، أنهم تلقوا وعودا من إدارة التعاونية لتسليمهم حصصهم من الشعير بداية من العاشر من شهر فبراير الجاري، لكن عند قدومهم لم يستقبَلوا من قبل المسؤولين أو حتى الحديث معهم حول القضية، مما جعلهم في حيرة من أمرهم خاصة أن الظرف الحالي يتطلب توفير الشعير كعلف للماشية، التي قد تهلك، حسب تأكيد المحتجين، "في حالة عدم تلبية طلبنا".

من جهتهم، مسؤولو التعاونية أوضحوا أنهم في انتظار استلام حصة شهر فبراير لتسليمها للموالين، مؤكدين أن أغلبهم تسلموا حصص الأشهر الماضية، وأنه سيتم تسوية الوضعية بقرار من المديرية العامة لديوان الحبوب، فيما قالت مصادر أخرى لـ "المساء"، إن عملية مراجعة دعم مادة الشعير المنتهجة من قبل السلطات المركزية، تكون وراء الطلب المتزيد على مادة الشعير من قبل بعض الأشخاص بهدف التخزين والمضاربة في الأسعار، الأمر الذي أحدث هذا المشكل الذي سيتم تسويته بتطهير

وتحيين القائمة الحقيقية للموالين ومربي الماشية بالولاية بغرض كبح جميع محاولات المضاربة في الأسعار وتكديس المادة، لخلق ظروف غير طبيعية تسببت في احتجاج العشرات من الموالين ومربي الماشية بدون معرفة الأسباب الحقيقية والدوافع ومن يقف وراء ذلك، مما يتطلب، حسب مسؤولي التعاونية، تحيين القائمة الحقيقية للمستفيدين من الشعير، لوضع حد لهذا الوضع.

ن. خيالي

العدد 6504
26 أيار 2018

العدد 6504