لنصرة الفلسطينيين ووقف المجازر الصهيونية.. المجلس الوطني الفلسطيني:

نشكر نضال الجزائر بمجلس الأمن من أجل فلسطين

نشكر نضال الجزائر بمجلس الأمن من أجل فلسطين
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون
  • القراءات: 915
ق. س ق. س

* مطالب للمجتمع الدولي بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة

* الاحتلال يشنّ حربا شاملة ضد الفلسطينيين بغزة والضفة الغربية

حيّا المجلس الوطني الفلسطيني، أمس، الجهود الديبلوماسية للجزائر في مجلس الأمن الدولي، من أجل القضية الفلسطينية، بغية وقف الاحتلال الصهيوني لعدوانه على قطاع غزة، المتواصل منذ السابع أكتوبر الماضي.

ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، أن المجلس الوطني الفلسطيني، توجّه بالشكر للجزائر لنضالها الدبلوماسي في مجلس الأمن الدولي من خلال تقديمها مشروع قرار يطالب الكيان الصهيوني، بوقف فوري لإطلاق النار.

وفي بيان أصدره أمس، بمناسبة الذكرى 76 للنكبة، توجّه المجلس أيضا بالشكر لجميع الدول التي اعترفت بدولة فلسطين والدول التي صوّتت من أجل حصول فلسطين على العضوية الكاملة بالأمم المتحدة، مطالبا المجتمع الدولي بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة وخاصة قرار 194 الذي يضمن حق العودة.

ولفت المجلس الوطني الفلسطيني، إلى أن الاحتلال الصهيوني، يواصل ارتكاب المجازر الوحشية بحق الشعب الفلسطيني، وسط عجز وتخاذل دوليين، موضحا أن الشعب الفلسطيني، يتعرض لحرب شاملة في قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، من قبل الاحتلال، مع تواصل الزحف الاستعماري، وإطلاق العنان لعربدة المستوطنين بالاعتداء على الفلسطينيين ومقدراتهم.

وأضاف: "ما يشهده قطاع غزة من حرب مجنونة فاقت الكوابيس، تعيد إلى الأذهان ما تعرض له شعبنا، من قتل وتهجير وتدمير وسرقة، من هذا المحتل الغاصب، الذي يسعى عبر التصعيد الجنوني، المترافق مع عمليات الإبادة الجماعية، إلى تهجير شعبنا، الذي لن يستسلم، ولن يرفع الراية البيضاء أمام هذا العدوان الهمجي". وأكد على أن الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده يسجل أشجع مواقف الصمود والمواجهة، متمسكا بأرضه، مدافعا عن كرامته ووطنه.

وحمّل المجلس الوطني الفلسطيني، الولايات المتحدة، المسؤولية الكاملة عن "إفشال جميع المشاريع والقرارات الدولية التي تدعم الحقوق الفلسطينية، خاصة عدم ممارسة نفوذها في وقف العدوان الصهيوني على قطاع غزة"، وطالب دول العالم بمزيد من الضغط والاستمرار في التظاهرات المندّدة بجرائم الاحتلال الصهيوني.