نشر دفتر شروط نشاط وكلاء السيارات هذا الخميس
رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون
  • القراءات: 1107
محمد . ب محمد . ب

طالب بتقرير مفصل عن وضعية النقل البحري ..الرئيس تبون يأمر:

نشر دفتر شروط نشاط وكلاء السيارات هذا الخميس

اقتناء سفن جديدة ومحاربة الإهمال ومحاولات تكسير المؤسسة العمومية

أمر رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، خلال ترؤسه، أمس، اجتماعا لمجلس الوزراء، بنشر دفتر الشروط الخاص بالمصنعين ووكلاء بيع السيارات، يوم الخميس المقبل، فيما دعا بشأن متابعة خارطة طريق تطوير الأسطول الوطني للنقل البحري للبضائع، إلى تجديد حظيرة النقل البحري، من خلال اقتناء سفن جديدة. يأتي قرار الرئيس تبون بإصدار دفتر الشروط الخاص بالمصنعين ووكلاء بيع السيارات بعد انقضاء المهلة التي كانت قد منحها لوزارة الصناعة للتدقيق في هذه الآلية القانونية التي ستحدد قواعد تنظيم الناشطين في الجزائر، حيث سبق للسيد الرئيس أن وجّه تعليمات صارمة بخصوص مضمون دفتر الشروط هذا، مشدّدا على ضرورة الفصل بين نشاط الوكلاء المستوردين والشركات المصنعة، والتوجّه نحو صناعة ميكانيكية بمعايير التكنولوجيا العصرية.

وحرص رئيس الجمهورية في توجيهاته على التأكيد على ضرورة أن يسهم دفتر الشروط الخاص بالمصنعين ووكلاء بيع المركبات في إنهاء كل الممارسات السابقة التي أنهكت المواطنين والخزينة العمومية. كما حثّ الحكومة على الحرص في سياق تنظيم هذا النشاط، على عدم المزج بين نشاط الوكلاء المستوردين والشركات المصنعة، والتوجّه نحو صناعة ميكانيكية بمعايير التكنولوجيا العصرية، مشدّدا على السهر ألا يكون الترخيص لتصدير السيارات من الجزائر بعد استيرادها، على حساب السوق الوطنية وحاجيات المواطنين، وبأموال الخزينة العمومية. 

وقد كشف وزير الصناعة أحمد زغدار في سياق حديثه عن مستقبل صناعة السيارات في الجزائر، أمس، على هامش افتتاح صالون المناولة، بأن دفتر الشروط الخاص السيارات الجديدة المطروح حاليا على طاولة الوزارة سيسطر المناهج المتبعة لضمان صناعة ميكانيكية حقيقية، حيث ستكون هناك متابعة من طرف المسؤولين المحليين لتحقيق هذه الصناعة الفعلية "التي لم تجسد في السابق بسبب غياب المتابعة".

من جانب آخر، درس مجلس الوزراء في اجتماعه، أمس، ملف متابعة خارطة طريق تطوير الأسطول الوطني للنقل البحري للبضائع، حيث أمر رئيس الجمهورية وزارة النقل، بإعداد تقرير شامل ومفصل، لوضعية هذا القطاع، مع تحديد المسؤوليات لتقديمه وعرضه، في مجلس الوزراء المقبل. كما شدّد السيد الرئيس على وجوب إعادة تجديد حظيرة النقل البحري، من خلال اقتناء سفن جديدة، مؤكدا بأن إعادة بعث قطاع النقل البحري، يقتضي بالدرجة الأولى محاربة الإهمال ومحاولات تكسير المؤسسة الوطنية العمومية التي وصفها بالمؤسسة الاستراتيجية.