نحو تراجع أسعار التذاكر من وإلى الجزائر بداية الشهر القادم
  • القراءات: 1164
شريفة عابد شريفة عابد

لجنة الشؤون الخارجية تفتح نقاشا حول التكفل بالجالية خلال الصائفة

نحو تراجع أسعار التذاكر من وإلى الجزائر بداية الشهر القادم

❊ تقارير صارمة لتحسين استقبال الجالية بالمطارات والموانئ

أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والجالية والتعاون الدولي، محمد هاني، أن الإجراءات التي اتخذها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الخاصة برفع عدد الرحلات وتخفيض أسعار التذاكر، ساهمت في تخفيف الضغط على أفراد الجالية، حيث سيتم مراجعة شهر أسعار التذاكر بداية شهر جوان القادم، فيما توقع ممثل المنطقة الرابعة، النائب دخينات تحسن خدمات استقبال المغتربين على مستوى الموانئ والمطارات بعد التقارير الصارمة التي تم رفعها إلى الجهات الوصية.

وتطرق رئيس اللجنة وأعضائها الممثلين عن الدوائر الانتخابية بالخارج، أمس، بمناسبة ندوة صحفية عقدت بمقر المجلس الشعبي الوطني، إلى الإجراءات الإدارية التي تقوم بها شركة الخطوط الجوية الجزائرية وشركات النقل البحري، لتسهيل دخول أفراد الجالية للوطن، بعد سنتين ونصف سنة  من الغلق بسبب الأزمة الصحية. وأرجع محمد هاني، الارتفاع المسجل في أسعار التذاكر والازدحام الكبير الذي عرفته وكالات بيع التذاكر إلى الأعداد الكبيرة لأفراد الجالية الذين قرّروا زيارة الجزائر بعد إجراءات خاصة بإعادة فتح المجال الجوي والبحري الجزائري بعد تراجع جائحة كورونا.

وثمّن هاني، التعليمات التي أصدرها، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، لزيادة عدد الرحلات الجوية والبحرية، بين   فرنسا والجزائر، حيث توجد جالية يفوق عدد أفرادها 5 ملايين جزائري، إذ تم رفع عدد الرحلات باتجاه هذا البلد وخاصة باتجاه العاصمة باريس ومدينة مارسيليا اللتين تضمان أكبر عدد من المهاجرين. ولفت، نائب شمال فرنسا، الانتباه إلى أن أسعار تذاكر شركة الخطوط الجوية الجزائرية تعد الأغلى مقارنة بدول الجوار الأخرى، حيث تصل إلى 900 أورو لرحلة في الدرجة الأولى، وهو ثمن لا يمكن لعائلات متعددة الأفراد من تحمل عبأه.

كشف عن تخفيض مرتقب لهذه الأسعار بداية الشهر القادم، في نفس الوقت الذي تراجع فيه الضغط على الحجوزات بعد اعتماد منصة إلكترونية للقيام بذلك ما جعل التذاكر والحجوزات تصل إلى أصحابها مع ردود خلال48 ساعة فقط. وبشأن التدابير المتخذة لتسهيل مرور أفراد الجالية عبر الموانئ والمطارات وخاصة تقليص ساعات الانتظار التي تؤرق المسافرين كل موسم اصطياف،  أشار رئيس اللجنة إلى تقليص هذه المدة بعد زيارات قام بها أعضاء اللجنة إلى مينائي العاصمة ووهران. وكشف عضو اللجنة نائب المنطقة الرابعة النائب دخينات، عن رفع تقارير للجهات الوصية عن "حالات سوء الاستقبال من قبل بعض عمال الموانئ  الذين  يقومون بابتزاز المهاجرين للحصول على رشاوي"، موضحا أن المشكل في تطريقه لتسوية. وتطرق نائب منطقة شمال فرنسا السيد عبد الوهاب يعقوبي، إلى الطوابير التي تشهدها مقرات القنصليات الجزائرية ووكالات الخطوط الجوية الجزائرية، داعيا لحل المشكل.

وشدد نائب الجالية السيد، توفيق خديم، على أهمية اعتماد تسهيلات لصالح المستثمرين من أبناء الجالية، وتشجيع الجمعيات الخيرية التي تريد تقديم يد العون بالجزائر، ليتدخل بعدها رئيس لجنة يؤكد أن تلك الانشغالات سيتم التكفل بها في مشروع قانون الاستثمار القادم الذي سيثريه نواب الجالية بما يخدم هذه الأخيرة في المستقبل لاستقطاب رؤوس الأموال بالعملة الصعبة، مشيدا في ذلك بحرص رئيس الجمهورية على أن يكون قانونا يتسم بالديمومةوفي ذات السياق، ذكر بإطار التعاون بين وزارة الخارجية والتعليم العالي لمتابعة الطلبة الجزائريين بالخارج، حتى وإن كانت أغلبيتهم الساحقة تسجل في الجامعة الأجنبية بشكل مستقل، لافتا النظر الى عملية إجلاء 76 طالبا من أوكرانيا نحو الجزائر .