رئيس الفيدرالية الوطنية لمنتجي البطاطا لـ"المساء":

سعر البطاطا سيتراجع تدريجيا في الأيام المقبلة

سعر البطاطا سيتراجع تدريجيا في الأيام المقبلة
أحسن قدماني، رئيس الفيدرالية الوطنية لمنتجي البطاطا
  • القراءات: 359
زولا سومر زولا سومر

❊ توسيع المساحات المزروعة والاعتماد على البذور المحلية

❊ اتحاد الفلاحين سيرفع اقتراحات لوزارة الفلاحة في الأيام القادمة

أرجع أحسن قدماني، رئيس الفيدرالية الوطنية لمنتجي البطاطا، ارتفاع أسعارها إلى انتهاء موسم الجني، مؤكدا أن الأسعار ستعود للاستقرار بعد جني محاصيل عدة ولايات وضخ وزارة الفلاحة لحوالي 20 بالمائة من البطاطا المخزنة، مرجعا مسؤولية ارتفاع الأسعار إلى تعدد الوسطاء وليس للفلاح. 

أوضح قدماني في تصريح لـ"المساء"، أمس، أن ارتفاع سعر البطاطا في الأسواق هذه الأيام والذي وصل الى 90 و100 دينار، يعود الى مرحلة انتهاء موسم الجني، التي استغلها بعض الوسطاء كما قال لمضاعفة الأسعار، مؤكدا أن المنتجين بالرغم من ارتفاع التكاليف إلا انهم لم يرفعوا من الأسعار بحيث يتراوح سعر الكيلوغرام ما بين 45 الى 55 دينار.

ودعا قدماني كل الفاعلين والمنظمات المهنية الى التحرك لتنظيم وضبط السوق ومحاربة ظاهرة التلاعب بالأسعار، وذلك لحماية المستهلك وكذا المنتج الذي يبقى هامش ربحه جد محدود مقارنة بالوسطاء.

وتوقع المتحدث أن تعرف أسعار البطاطا استقرارا في الأيام القادمة وحتى في الأشهر القادمة بعد الشروع في جني كميات لا بأس بها في بعض الولايات مثل مستغانم وغيرها، بالإضافة إغراق السوق بكميات كبيرة من البطاطا المخزنة في غرف التبريد، التي طالب وزير الفلاحة أمس بضخ كميات منها في الأسواق، قدرها محدثنا بحوالي 20بالمائة من الكميات المخزنة من أجل ضبط السوق.

وذكر قدماني بأن المنتجين يتوقعون إنتاجا وفيرا خلال الموسم القادم خاصة مع دخول 12 ولاية جديدة مجال الإنتاج بالهضاب العليا والجنوب، بحيث لم يعود انتاج البطاطا حكرا على الولايات التقليدية فقط، اذ أصبح بالإمكان انتاجها في معظم ولايات الوطن.

وفي هذا السياق، كشف محدثنا بأن فيدرالية منتجي البطاطا المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للفلاحين تحضر حاليا لبرنامج عمل يتضمن اقتراحات للنهوض بهذه الشعبة وزيادة حجم الإنتاج باقتحام ولايات جديدة أكدت الدراسات والتجارب بأنه يمكن زرع البطاطا فيها، وهو ما سيسمح بتموين السوق ببطاطا طازجة طيلة السنة، مؤكدا أنه تم توسيع المساحات المزروعة إلى 35 ولاية لم تكن مستغلة خلال الـ10 سنوات الماضية، غير أنه ألح على ضرورة التكفل بمشكل التنظيم لتطوير هذه الشعبة مادامت كل الامكانيات متوفرة للنهوض بها.

كما أضاف قدماني أن البرنامج الذي سيرفع الى وزارة الفلاحة في الأيام القادمة يتضمن التركيز على استعمال البذور المحلية لرفع الإنتاج، باعتبار هذا النوع من البذور يمكن من زرع البطاطا طيلة أيام السنة، على عكس البذور المستوردة التي تقتصر على الزراعة الموسمية ويجب استعمالها في مدة لن تتجاوز شهرين، مشيرا إلى أن الاعتماد على البذور المحلية سيمكن من رفع حجم الإنتاج لتغطية 70 بالمائة من الطلب.

وأضاف قدماني أن الاقتراحات التي سيتضمنها هذا البرنامج أيضا تطرقت الى الاهتمام بتطوير الصناعة التحويلية للبطاطا التي لازالت متأخرة وتقتصر على صناعتين فقط، في الوقت الذي يمكن فيه صناعة عدة منتوجات بهذه المادة، مؤكدا أن وجود صناعات تحويلية سيشجع على زيادة الانتاج وامتصاص الفائض.