أكد أن القرار نابع من اعتراف وتقدير الدولة بمجهودات أبنائها العمال.. الرئيس تبون:

زيادات بين 10 و15 % في معاشات ومنح المتقاعدين

زيادات بين 10 و15 % في معاشات ومنح المتقاعدين
رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون
  • القراءات: 1016
م. خ م. خ

المـوافقة على مشـاريع القوانين الأساسية والأنظمة التعويضية للأسلاك الطـبية وشبه الطبيــة

إعداد إطار قانوني ينظم إنتاج وتوزيع زيوت التشحيم وفق المقاييس المسموحة

❊ "نفطال" تتولى إنتاج وتسويق زيوت التشحيم واستيراد تلك التي لا تصنع محليا

إعـداد مخطـطٍ حول البيئـة والعمران يعيـد النظر في نظـام فرز النفايات بتوعية المواطنـين

❊ استحداث مؤسسات ناشئة متخصصة في رسكلة النفايات

مباشرة إجراءات لفرز النفايات ورسكلتها في ولايات نموذجية قبل تعميمها

التجند لترقية صورة الجزائر بما يواكب كل الإصلاحات مع التطبيق الصارم للقوانين

إيلاء أهمية للأمن السيبراني في مسار الرقمنة

مراجعة الفوائد البنكية المرتفعة التي تتنافى مع سياسة تشجيع الاستثمار

❊ الإسراع في تطبيق القوانين الجديدة المتعلقة بحق ممارسة النشاط النقابي

أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أمس، أن قرار رفع معاشات ومنح المتقاعدين نابع من اعتراف وتقدير الدولة لمجهودات أبنائها من العمال، الذين أدوا ما عليهم، خلال سنوات الخدمة، مضيفا أن الزيادات بنسبة تتراوح ما بين 10 و15 بالمائة، ستطبق  على جميع فئات المتقاعدين، ما يسمح لهم بتحسين إطارهم المعيشي. 

ترأس الرئيس تبون، اجتماعا لمجلس الوزراء خصص لعروض تتعلق بمعاشات ومنح التقاعد، القوانين الأساسية للأسلاك الطبية وشبه الطبية للصحة، متابعة مستجدات تقدم عملية الرقمنة، بالإضافة إلى عرض مشترك، حول إنتاج وتوزيع زيوت التشحيم في الجزائر، ومشروع قانون يتعلق بتسيير النفايات ومراقبتها وإزالتها. وفي هذا الصدد، دعا رئيس الجمهورية وزير الصحة بمواصلة إعداد نصوص قانونية، تتكفل بخصوصية الأسلاك الطبية وشبه الطبية، خلال التطرق الى القوانين الاساسية للأسلاك الطبية وشبه الطبية للصحة

كما أمر بإيلاء أهمية كبرى للأمن السيبراني في مسار الرقمنة، مثمّنا المجهودات المتواصلة لإتمام هذا المشروع، في حين كلف رئيس الجمهورية، وزير المالية بالتنسيق مع البنك المركزي وجمعية البنوك والمؤسسات المالية، بمراجعة الفوائد البنكية المُرتفعة، التي تتنافى مع سياسة تشجيع الاستثمار.وبخصوص إنتاج وتوزيع زيوت التشحيم في الجزائر، وجه رئيس الجمهورية الوزير الأول بالتنسيق مع وزراء الصناعة والطاقة والمالية والتجارة من أجل إعداد إطار قانوني، يُنظم هذا المجال ويحدّد معايير ومقاييس ونوعية زيوت التشحيم المسموح بها في السوق الوطنية.كما أمر بأن تتولى نفطال الإنتاج، وترفع نسبته وتتكفل بعملية تسويق واستيراد زيوت التشحيم، التي لا يتم تصنيعها محليا، مع الشروع في وضع التكنولوجيات اللازمة لإنتاجها محليا.

أما فيما يتعلق بمشروع قانون يتعلق بتسيير النفايات ومراقبتها وإزالتها، فقد أمر الرئيس تبون وزيرة البيئة بالتنسيق مع نظرائها في قطاعي الداخلية والسكن تحت إشراف الوزير الأول، بإعداد مخططٍ حول البيئة والعمران، يعيد النظر في نظام فرز وتوزيع النفايات من خلال توعية المواطنين.كما أمر باستحداث مؤسسات ناشئة متخصصة في مجال رسكلة النفايات، خاصة وأن لهذا المجال مردودية اقتصادية هامة، من خلال عمليات إعادة التحويل والتصنيع الموجه إلى عدة مجالات على رأسها الفلاحة، فضلا عن مباشرة إجراءات ميدانية  لفرز النفايات وتوزيعها ورسكلتها في ولايات نموذجية، تشمل المدن الكبرى قبل تعميمها، تهدف إلى تقويم السلوكات الاجتماعية لتساهم في نظامنا البيئي بفعالية وإيجابية.

وعليه، أكد رئيس الجمهورية، على ضرورة التجنّد لترقية صورة البلاد، بما يواكب كل الإصلاحات، التي تعرفها الجزائر، مع إعادة النظر في بعض النصوص التنظيمية، حتى تتماشى المخططات النظرية مع التطبيق الصارم للقوانين. وفي إطار توجيهاته العامة، كلّف الرئيس تبون، وزير الطاقة والمناجم، بنقل تقديره العالي إلى كل عمال وإطارات شركة سونلغاز على تواصل مجهوداتهم الجبارة في تلبية الاحتياجات الوطنية، خاصة ما تعلق بمشاريع الكهرباء الفلاحية وربط المناطق الريفية، مما انعكس بشكل إيجابي على الإنتاج.

كما كلف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بالإسراع في تطبيق القوانين الجديدة المتعلقة بحق ممارسة النشاط النقابي.