الرئيس تبون يترأس حفل تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لعدد من الضباط العمداء والضباط السامين

ترسيخ تقاليد العرفان والتقدير لجهود خدام الوطن

ترسيخ تقاليد العرفان والتقدير لجهود خدام الوطن
رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون
  • القراءات: 315
كمال . ع كمال . ع

❊ الفريق أول شنقريحة : دعم الرئيس للمؤسسة العسكرية سيزيدنا ومستخدميها عزما

❊ ذكرى الاستقلال تزرع في نفوسنا معاني النصر والإصرار على الدفاع عن بلادنا وقرارها السيد

رأس رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الخميس بقصر الشعب بالجزائر العاصمة، مراسم تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لعدد من الضباط العمداء والضباط السامين، عشية الاحتفالات المخلدة للذكرى 62 لعيد الاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية.
وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، فقد ألقى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أول السعيد شنقريحة، في مستهل هذا الحفل كلمة، عبر فيها عن امتنانه للسيد رئيس الجمهورية على إشرافه الشخصي على هذا الحفل الذي يعد بمثابة تكريم مستحق لإطارات وزارة الدفاع الوطني نظير الجهود المبذولة لأداء المهام الموكلة لهم بكل مسؤولية واقتدار.
وقال الفريق أول شنقريحة بهذا الخصوص "بداية، يطيب لي بهذه المناسبة السنوية المتميزة أن أتقدم، باسمي الخاص وباسم كافة مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، بأسمى عبارات الشكر والامتنان للسيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، لإشرافه الشخصي على مراسم تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لإطارات الجيش الوطني الشعبي"، وتابع قائلا "هذه المراسم التي تأتي في غمرة الاحتفال بواحدة من أهم محطات تاريخنا المشرق، ألا وهي الذكرى 62 لعيد الاستقلال الوطني التي تزرع في نفوسنا وأذهاننا معاني النصر والإصرار الدائم على الدفاع عن بلادنا وقرارها السيد، والعمل على رقيها ووحدة شعبها ونهضتها الحضارية، وتبعث فينا مشاعر الفخر والاعتزاز بأمجادنا وبطولات الرعيل الأول من جيل نوفمبر الخالد".
واستطرد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي يقول، “كما نؤدي من خلال هذه المناسبة العزيزة على قلوب الوطنيين المخلصين، واجب العرفان والوفاء والتقدير لأبطال الجزائر الذين صانوا الوديعة ونجدد فيها العهد الذي قطعناه أمام شهداء المقاومات الشعبية الباسلة والثورة التحريرية المظفرة الذين ضحوا من أجل الاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية وكذا شهداء الواجب الوطني، الذين أفشلوا المشروع الظلامي للإرهاب الهمجي وحافظوا على الطابع الجمهوري للدولة ونظامها الديمقراطي”.وأكد الفريق أول شنقريحة على أن "الدعم المستمر الذي يقدمه رئيس الجمهورية للمؤسسة العسكرية سيزيد إطاراتها ومستخدميها عزما على مواصلة تطوير وعصرنة منظومتنا الدفاعية"، حيث قال في هذا الشأن “إنني على يقين تام أن إشرافكم السامي على هذا الحفل والدعم المتواصل الذي ما فتئتم تقدمونه للمؤسسة العسكرية سيكون له عظيم الأثر على معنويات مستخدمينا بمختلف فئاتهم ومسؤولياتهم وسيدفعهم إلى حث السير وتسريع الخطى نحو كسب رهان تطوير قواتنا المسلحة والارتقاء بقدراتها القتالية ومستوى جاهزيتها إلى ما يتوافق وعظمة مهامها الوطنية والدستورية".
ولفت الفريق أول شنقريحة إلى أن تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لعدد من الضباط وضباط الصف والمستخدمين المدنيين بهذه المناسبة الوطنية المجيدة "يكتسي رمزية قوية ويعد سنة حميدة تترصع بها تقاليد وطننا الغالي ومؤسستنا العسكرية وسانحة متجددة يحصد من خلالها إطارات الجيش الوطني الشعبي ومستخدميه حصائل أعمالهم، بالترقية في الرتب والتكريم بالأوسمة، عرفانا لهم وتقديرا لجهودهم وتثمينا لمثابرتهم على خدمة جيشنا العتيد ووطننا الغالي".
وخلص رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي إلى تجديد التهاني، باسم رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، إلى كل الذين تمت ترقيتهم إلى رتب أعلى والمكرمين بالأوسمة.

الرئيس تبون يسدي "وسام الشجاعة" للجيش الوطني الشعبي للفريق أول شنقريحة

عقب ذلك، استهلت مراسم تقليد الرتب وإسداء الأوسمة بإسداء رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، "وسام الشجاعة" للجيش الوطني الشعبي إلى الفريق أول السعيد شنقريحة، لتتواصل بعدها المراسم بإشراف رئيس الجمهورية، مرفوقا برئيس أركان الجيش الوطني الشعبي والفريق أول قائد الحرس الجمهوري، على تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لمجموعة من الضباط العمداء والسامين والمستخدمين المدنيين.