سكان رقان لن ينسوا اليوم المشؤوم..
  • الوطن
  • قراءة 247 مرات
ب . بوشريفي ب . بوشريفي

ضحايا "الرعب الأزرق" يعانون في صمت

سكان رقان لن ينسوا اليوم المشؤوم..

ككل سنة، تحل فيها ذكرى التفجيرات النووية الفرنسية في صحراء الجزائر، يعود الإحساس المزدوج المفعم بالألم والاستنكار الشديد لنفوس أهالي منطقة رقان بولاية أدرار، فمنذ 58 سنة مضت، وهؤلاء السكان يعانون في صمت نتيجة الآثار السلبية التي خلفتها تلك التجارب النووية، مرتقبين حلولا علمية وعملية تخلصهم وتخلص المنطقة من هاجس الإشعاعات النووية التي خلفها "اليربوع الأزرق".

ففي مثل هذا اليوم، استيقظ سكان منطقة رقان صباح 13 فيفري 1960 على الساعة السابعة وأربع دقائق على وقع انفجار ضخم ومريع، كشف مرة أخرى الوجه الحقيقي والوحشي للاستعمار، وأكد   للعالم أجمع مدى فظاعة جرائمه في الجزائر، خاصة بعد اعتراف الفرنسيين أنفسهم بأن حكومتهم التي تدعي تكريس مبدأ ثلاثية "الأخوة والمساواة والحرية" لا تتوانى لحظة في جعل سكان الجزائر حقلا للتجارب النووية وتحويل حوالي 42 ألف مواطن من منطقة رقان بولاية أدرار إلى جانب مجاهدين حكم عليهم بالإعدام، إلى فئران تجارب للخبراء الإسرائيليين وجنرالات فرنسا وعلى رأسها الجنرال ديغول.

فقد صرح الجنرال لافو حينها، أن اختيار منطقة رقان لإجراء عملية تجريبية للقنبلة الذرية وقع في جوان 1957، حيث بدأت الأشغال بها سنة 1958، "وفي أقل من ثلاث سنوات، وجدت مدينة حقيقية برقان يقطنها 6500 فرنسي و3500 صحراوي كلهم كانوا يشتغلون ليلا ونهارا لإنجاح إجراء التجربة النووية في الآجال المحددة لها".

وفي صبيحة ذلك اليوم الأسود، تمت عملية التفجير تحت اسم "اليربوع الأزرق" تيمنا بلون الكيان الصهيوني وأول لون من العلم الفرنسي، وتم تسجيل هذا التفجير الإجرامي بالصوت والصورة بعد الكلمة التي ألقاها ديغول في نقطة التفجير بحموديا الواقعة على بعد 65 كلم من مدينة رقان قبل التفجير بساعة واحدة فقط وتم نقل الشريط مباشرة من رقان إلى باريس لعرضه في النشرة الإخبارية التي بثت على الساعة الثامنة من نفس اليوم.

ربما تكون فرنسا وإسرائيل قد نجحتا في تجاربهما النووية المشتركة وهما يدركان حق الإدراك، أن سكان هذه المنطقة سيعانون لفترة تزيد عن 4500 سنة من وقع إشعاعات نووية لا تبقي ولا تذر ولا تفرق بين نبات وحيوان وإنسان، غير أن وصمة العار التي خلفتها هذه الجريمة الشنعاء في جبين فرنسا لن تمحى يوما، وستظل قائمة، رغم تمكينها فرنسا من الالتحاق بالنادي النووي، بغية إظهار عظمتها للعالم، متغاضية عن آثار استعمالها لقنبلة نووية سطحية تفوق قوتها بثلاث أضعاف قنبلة هيروشيما باليابان عام 1945.

وتلت القنبلة الأولى التي حملت تسمية "اليربوع الأزرق" قنبلة ثانية أطلق عليها "اليربوع الأبيض" ثم قنبلة ثالثة سميت "اليربوع الأحمر" حسب ترتيب الألوان الثلاثة للعلم الفرنسي، لتختتم التجارب الاستعمارية النووية بمنطقة حموديا برقان بالقنبلة الرابعة التي اصطلح على تسميتها باليربوع الأخضر، وقد بلغت قوة التفجيرات النووية التي مست العديد من مناطق الصحراء الجزائرية، إلى 127 كيلوطن من خلال التجارب الباطنية. 

سكان رقان الذين يتذكرون اليوم تلك الجرائم الشنيعة، لازال الكثير منهم يعاني في صمت ولا يملك أي أرشيف عن تفاصيل التفجير سوي شهود عيان يحكون الفاجعة والأمراض الفتاكة التي نخرت أجساد السكان، بسبب الإشعاع النووي المنتشر عبر إقليم ولاية أدرار.

وفي هذه الذكرى الأليمة، يطالب سكان المنطقة وجمعية 13 فيفري، بضرورة تطهير المنطقة من النفايات النووية التي خلفتها فرنسا الاستعمارية والتي ما تزال تؤثر سلبا على المحيط البيئي والمواطنين جراء انتشار أمراض السرطان المختلفة بالإضافة إلى وجود شباب وأطفال في عمر الزهور خلقوا بعاهات وهم معوقون جراء الأثر النووي الذي شوه الأجنة، لذلك أصبح النظر في ملف التفجيرات النووية برقان أمرا هاما نتيجة الانعكاسات السلبية التي تهدد حياة السكان.

ويأمل سكان رقان في أن يتم في القيام بدراسات علمية تهدف لتطهير المنطقة من النفايات التي خلفتها التفجيرات، والتي ما تزال قائمة إلى اليوم لأنها تعتبر المنبع الحقيقي لانتشار الإشعاعات بواسطة عوامل الرياح وزحف الرمال نحو التجمعات السكانية، لتخليصهم من خطر الإشعاع النووي، مع الاحتفاظ بحقهم في التعويض المادي عن الأضرار الناجمة من تلك التفجيرات النووية.

كما يأمل هؤلاء في أن يتم القيام بدراسات لتحديد المجال الجغرافي للتفجيرات النووية في ظل غياب الأرشيف والخرائط التي تحدد هذا المجال، داعين في سياق متصل إلى ضرورة إنجاز مستشفى لمكافحة أمراض السرطان، بالتزامن مع مواصلة السلطات العمومية إلحاحها على مطالبة فرنسا بالكشف عن خبايا الملف النووي والاعتراف به وتعويض المتضررين والتكفل بعلاجهم.

العدد 6504
26 أيار 2018

العدد 6504